إكتشاف بحيرة مياة سائلة علي المريخ

وجد الباحثون دليلاً على وجود كتلة مياة سائلة على كوكب المريخ.

ما يعتقده العلماء أنه بحيرة مياة سائلة توجد أسفل القطب الجنوبي للكوكب المغطي بالثلوج ويبلغ قطر البحيرة حوالي 20 كيلومتر.

وجدت الأبحاث السابقة علامات محتملة على تدفق من المياه المتقطعة على سطح المريخ ، ولكن هذه هي أول علامة على وجود جسم مائي دائم على كوكب المريخ في الوقت الحاضر.

أجسام تشابه البحيرة التي تم إكتشافها حديثا تم إكتشافها من قبل عن طريقة مسبار الفضاء “كريوزتي” الذي ارسلته وكالة ناسا الأمريكية للسير علي سطح المريخ.

سطح كوكب المريخ مغطي بطبقة من الجليد منذ تكون الكوكب وذلك بسبب غلافه الجوي الرفيع.

النتيجة مثيرة لأن العلماء يبحثون منذ فترة طويلة عن إشارات على وجود مياه سائلة في الوقت الحاضر على سطح المريخ ، ولكن هذه النتائج السابقة توصلت إلى نتائج غير حاسمة أو مبهمة. الإكتشاف الحديث سيثير اهتمام أولئك الذين يدرسون إمكانيات الحياة خارج الأرض، على الرغم من أن ما تم إكتشافه حديثا لا يثير حتى الآن الرهانات في البحث عن علم الأحياء.

الإكتشاف الحديث تم التوصل إليه عن طريق جهاز الرادار الذي يطلق عليه مارسيس Marsis وهو يوجد في مركبة وكالة الفضاء الأوربية

صورة للبحيرة التي تم إكتشافها حديثا وهي تقع بالقطب الجنوبي لكوكب المريخ

وقال البروفيسور روبرتو اوروساي من المعهد الوطني الايطالي للفيزياء الفلكية الذي قاد الدراسة “ربما لا تكون بحيرة كبيرة للغاية.”

لم يتمكن جهاز الرادار علي سطح المركبة الفضائية من تحديد مدى كثافة طبقة المياه ، لكن فريق البحث يقدر أنه لا يقل عن متر واحد.

وأضاف البروفيسور أوروساي: “ما تم إكتشافه يؤكد حقًا أنه جسم من الماء. وهو بحيرة ، وليست نوعًا من المياه الذائبة التي تملء بعض المساحة بين الصخور والجليد ، كما يحدث في بعض الأنهار الجليدية على الأرض”.

رسم فني يظهر المركبة الفضائية مارس إكسبريس وهي تمسح سطح المريخ بجهاز الرادار المركب داخلها

وأوضح الدكتور مانيش باتيل من الجامعة المفتوحة: “لقد عرفنا منذ زمن بعيد أن سطح المريخ غير قابل للحياة كما نعرفه ، لذا فإن البحث عن الحياة على كوكب المريخ أصبح الآن تحت السطح.

“هذا هو المكان الذي وجدنا فيه على الحماية الكافية من الإشعاع الضار ، والضغط ودرجة الحرارة يرتفعان إلى مستويات أكثر ملاءمة. والأهم من ذلك ، أن هذا يسمح للماء السائل ، الضروري للحياة.”

هذا المبدأ من اتباع الماء لأنه المفتاح لعلم الأحياء الفضائية ودراسة الحياة المحتملة خارج الأرض.


خاص: إيجيبت14

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.