النوم الجيد والحبوب الكاملة.. وقاية من مرض السكر

مرض السكر منتشر في البلاد العربية بشكل كبير

بلغ عدد المصابين بمرض السكر عام 2017 أكثر من 450 مليون شخص. وللوقاية من هذا الداء، تقر الأبحاث أن نمط الحياة الصحي يساعد على الوقاية منه. في دراستين صدرتا حديثا، يكشف الخبراء كيفية التقليل من خطر الإصابة بهذا المرض!

للنظام الغذائي المتوازن دور مهم لحماية صحتنا من الإصابة بالأمراض العادية والمزمنة، لكن هذا لا ينفي الأهمية البالغة للنوم الجيد أيضا. دراسات عالمية، كشفت مؤخرا عن الدور الفعال للنوم والحبوب الكاملة في حماية أجسامنا من الإصابة بداء السكر الذي يخاف معظمنا من تبعاته على صحتنا الجسدية والنفسية.

في دراسة أجريت على الفئران، اكتشف باحثون في كلية الطب بجامعة توهو في اليابان أن فقدان ليلة واحدة فقط، أو ست ساعات، من النوم يزيد من خطر الإصابة بمرض السكر من النوع الثاني.

وقد كان لدى مجموعة الفئران المحرومة من النوم مستويات أعلى من السكر في الدم، كما زاد إنتاج الدهون الثلاثية عندهم في الكبد. والدهون الثلاثية هي الدهون المرتبطة بمقاومة الأنسولين، وهي السمة المميزة لمرض السكر.

بالإضافة إلى ذلك، أدى حرمان الفئران من النوم إلى تغييرات في أنزيمات الكبد المسؤولة عن تنظيم عملية الاستقلاب الكبدي.

النتائج التي خلص إليها الباحثون أكدت أن الحرمان من النوم عامل خطير قد يؤثر في الإصابة بمرض السكر. لذلك فإن التعود على النوم الجيد مهم للوقاية من مرض السكر عند الأشخاص الذين لديهم خطر متزايد بالفعل.

الحبوب الكاملة قد تقي!

يمكن لجرعة يومية من الحبوب الكاملة، مثل القمح والشوفان والجاودر أو الذرة والحنطة… أن تقلل من تطور مرض السكر.

ففي دراسة أُجريت على نطاق واسع، قام باحثون في جامعة شالمر للتكنولوجيا في السويد ومركز أبحاث جمعية السرطان الدنماركية بتحليل عادات تناول الطعام لأكثر من 55 ألف مشارك من مرضى السكر.

طُلب من المشاركين أن يكتبوا أنواع الحبوب الكاملة التي يستهلكونها كل يوم. وكان من بين المواد التي يقبلون عليها: الخبز والموسلي (طعام إفطار من الحبوب والفواكة المجففة واللبن) والعصيدة.

بعد 15 يوما من المتابعة، اكتشف الباحثون أن الأشخاص الذين تناولوا الحبوب الكاملة كل يوم كانوا أقل عرضة للإصابة بمرض السكر من النوع الثاني.

وعلق البروفسور ريكارد لاندبيرغ، أستاذ علم الأغذية والصحة بجامعة شالمر للتكنولوجيا، والباحث الرئيسي في الدراسة، بالقول: “عندما يتعلق الأمر بالحبوب الكاملة، فإن نتائج الأبحاث واضحة. ومن بين الدراسات العديدة التي أجريت، على مجموعات مختلفة من الناس حول العالم، لم تكن هناك دراسة واحدة أظهرت تأثيرات سلبية للحبوب على الصحة”.


المصدر: DW

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.