اليابان تنزل عربتين علي سطح كويكب قطرة كيلومتر واحد

صورة التقطتها إحدى العربتين على سطح الكويكب. وتوضع المنطقة البيضاء على اليمين إلى تأثير آشعة الشمس


حققت وكالة الفضاء اليابانية (جاكسا) إنجازا تاريخيا بإنزالها عربتين آليتين صغيرتين على سطح كويكب “ريوجو” البالغ قطره كيلومترا.

وستتجول العربتان الصغيرتان، اللتان أطلقتا من مركبة فضائية غير مأهولة اسمها “هايابوسا 2″، على سطح “ريوجو” بسبب انخفاض جاذبيته، لقياس درجة الحرارة والتقاط صور لسطحه.

وقد أكدت وكالة الفضاء اليابانية تمتع العربتين بحالة جيدة، متباهية بنشر بعض الصور التي التقطتها على موقع  تويتر.

ووصلت “هايابوسا-2” كويكب “ريوجو” في يونيو هذا العام بعد رحلة استغرقت 3 سنوات.

لماذا يعد كويكب “ريوجو” مهما؟

على الرغم من أن وكالة الفضاء الأوروبية نجحت في وقت سابق في الهبوط على مذنب جليدي، إلا أن هذه هي المرة الأولى التي تضع فيها مركبة فضائية عربتين آليتين على سطح كويكب.

وتكونت الكويكبات في الأساس من بقايا تشكل النظام الشمسي منذ حوالي 4.6 ملايين سنة.

ويحتوي “ريوجو” على مجموعة بدائية ومتنوعة من العناصر، وقد تُمكن دراسته من إلقاء الضوء على أصل كوكبنا وتطوره.

تظهر هذه الصورة من أرتفاع 40 كم شكل ريوجو والصخور على سطحه


كيف وصل الروبوتان الكويكب؟

في وقت مبكر من صباح الثلاثاء 18 سبتمبر (بتوقيت جرينتش)، بدأت المركبة هايابوسا هبوطها في اتجاه سطح ”
ريوجو “، استعدادا لقذف الروبوتين.

وحُفظ الروبوتان في حاوية على شكل أسطوانة في قاعدة المركبة الأم، إذ يزنان معا 3.3 كيلوجرام وهما حزمة من تجارب علمية تعرف باسم “مينيرفا 2”.

وفي يوم الجمعة 21 سبتمبر، أُطلق الروبوتان الصغيران من على مسافة 60 ميلا من الكويكب.

العربتان تجولتا على الكويكب بفضل انخفاض الجاذبية هناك

وكان أحد المخاوف من نشر العربتين هو أن سطح “ريوجو ” كان وعرا أكثر مما كان متوقعا.

ماذا سيفعل الروبوتان هناك؟

زود الروبوتان بكاميرات ستريو واسعة الزوايا لإرسال الصور إلى الأرض.

وفي استطاعة الروبوتين القفز والطواف بفضل أسطوانات دوارة تعمل بمحركات، تمكن العربتين من التحرك بسهولة في أنحاء الكويكب.

ويمتلك الكويكب الذي يأخذ الشكل الماسي سطحا يميل لونه إلى الأسود، كما أنه يدور حول محوره مرة كل سبع ساعات ونصف الساعة.

متى سيأتي الروبوتان بعينة من الكويكب؟

في الثالث من أكتوبر القادم، ستنشر المركبة الأم مسبارا يُطلق عليه اسم “ماسكوت”، طوره مركز الطيران والفضاء الألماني بالتعاون مع المركز الوطني للدراسات الفضائية الفرنسي.

وفي وقت متأخر من الشهر نفسه، سيهبط “هايابوسا-2” على سطح “ريوجو” لجمع عينة من الصخور والتربة.

مركز الطيران والفضاء الألماني والمركز الوطني للدراسات الفضائية الفرنسي طورا المسبار ماسكوت


وإضافة إلى هذه المهمة، تعتزم وكالة الفضاء اليابانية تفجير شحنة من شأنها أن تشكل حفرة على شكل فوهة بركان على سطح “ريوجو”.

ثم يتوقع أن تهبط “هايابوسا 2 ” داخل الحفرة لجميع صخور نقية لم تتغير بسبب تعرضها لبيئة الفضاء بمرور الوقت.

وسيجرى إرسال تلك العينات إلى الأرض لإجراء دراسات مختبرية عليها.

وستغادر المركبة الكويكب “ريوجو” في ديسمبر عام 2019 لتصل إلى الأرض بعينات من الكويكب عام 2020.


المصدر: بي بي سي

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.