اليوم الذي تغير فيه العالم إلى ما نحن عليه الآن

الأقمار الأصطناعية غيرت شكل الحياة علي كوكب الأرض

 كان ذلك هو اليوم الذي أطلق فيه أول قمر اصطناعي للاتصالات، والذي كان باسم “تلستار 1″، وكان ذلك في 10 يوليو عام 1962.

كان هذا اليوم هو البداية الحقيقية لنقل البث التلفزيوني دون التقيد بالبعد المكاني. بدأ البث التلفزيوني في منتصف الأربعينات من القرن الماضي وكانت مشكلة البث أنها إما كانت تتم عن طريق كابلات أو عن طريق موجات لا تصل إلا الي المناطق القريبة من محطات البث.

في العشرينات من القرن الماضي بدأت أبحاث العلماء عن إمكانية وضع أجهزة في الفضاء لبث موجات الي مساحة كبيرة من كوكب الأرض، وفي الخمسينات من القرن العشرين بدأ مئات من العلماء والمهندسين في تصميم وبناء القمر الصناعي الأول للاتصالات في العالم والذي أطلق عليه “تلستار1” ليفتح مجالات عديدة من بث المعلومات من الفضاء الي الأرض.

أثنين من العلماء يعملون في مشروع القمر الصناعي الأول للاتصالات تلستار 1

أول قمر صناعي للاتصالات في العالم كان يستهلك كمية قليلة من الطاقة في عمله وهي تقل عما يستهلكه جهاز لابتوب عادي الآن. وكان يستخدم وحدات الترانزيستور والخلايا التي تعتمد علي الطاقة الشمسية ونظام بدائي بمقايسنا الحديثة لجمع المعلومات.

تم تصميم أطباق ضخمة لأرسال الموجات من الأرض الي القمر الصناعي الأول وأيضا لاستقبال موجات القمر الصناعي علي ضفتي المحيط الأطلنطي لخدمة  القارتين الأمريكية والأوربية.

تم إطلاق القمر الصناعي الأول للاتصالات باستخدام صاروخ من طراز “دلتا” وذلك من قاعدة “كيب كانفرال” بالولايات المتحدة وهي القاعدة التي شهدت إطلاق مئات من المركبات الفضاية الي السماء بعد ذلك، فبعد 7 سنوات فقط تم إرسال مركبة فضائية عليها رواد فضاء لتهبط علي سطح القمر.

أول برنامج يتم بثه عبر الأقمار الصناعية يوم 23 يوليو 1962 قدم تغطية لمباراة في البيسبول

بعد 15 ساعة من إطلاق القمر الصناعي “تلستار 1” بدء القمر عمله في ارسال أول موجات الفيديو في التاريخ البشري من السماء الي الأرض. وتم من خلاله إجراء أول مكالمة هاتفية عبر الأقمار الصناعية وكانت بين نائب الرئيس الأمريكي في ذلك الوقت ليندن جونسون ورئيس شركة AT&T التي طورت مشروع القمر الصناعي.

بعد أول مكالمة هاتفية عبر الأقمار الصناعية وبالتحديد بعد أسبوعين من إطلاق القمر تم بث أول برنامج تلفزيوني مدته 20 دقيقة عبر “تلستار-1” يوم 23 يوليو ليشاهده الملايين في أوربا والولايات المتحدة، وبعد هذا البرنامج تم بث كلمة للرئيس الأمريكي جون كيندي ليعلن فيها بدء تكنولوجيا الأقمار الصناعية للاتصالات.

في ذلك الوقت كان مذيع التفزيون يعلن أن الارسال سوف ينقطع لعدة ساعات حتي يستريح القمر الصناعي ويقوم بإعادة شحن البطاريات.

تلستار 1 كان أول قمر صناعي للأتصالات في العالم وكان نصرا في صراع الفضاء بين الولايات المتحدة والأتحاد السوفيتي الذ سبقها في إطلاق أول قمر صناعي “سبوتنك-1” عام 1957 وارسال أول حيوان الي الفضاء (الكلبه لايكا) عام 1960 وأول رائد فضاء (يوري جاجارين) عام 1961

ويمكن القول بأن إطلاق القمر الاصطناعي كان بمثابة البداية للعديد مظاهر التقدم التكنولوجي الذي نعيشه في وقتنا الحاضر، سواء في مجال البث التلفزيوني والراديو وحتى القدرة على تعقب انبعاثات غازات الاحتباس الحراري وتحركات المهاجرين وحركة المرور في المدن.

يحلق الآن حول الكرة الأرضية آلاف من الأقمار الصناعية والتي يزداد عددها يوما بعد يوم..


خاص: إيجيبت14

المصدر: وكالة بلومبرج 

الإعلانات

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.