سبيس إكس تؤجل إطلاق صاروخ يحمل 60 قمرا صناعيا للإنترنت

أول مجموعة من الأقمار الصناعية لمنظومة “ستارلينك” المكونة من 60 قمر صناعي تابعة لشركة سبيس إكس موجودة فوق صاروخ من طراز فالكون 9 يوم 16 مايو 2019 في انتظار الإطلاق من محطة كيب كانفرال في فلوريدا

قالت شركة سبيس إكس إن صاروخا كان قد تأجل إطلاقه بالفعل نتيجة للطقس السيء يوم الأربعاء 15 مايو تم تأجيل إقلاعه مجددا بعد 24 ساعة يوم الخميس 16 مايو لكن لنحو أسبوع هذه المرة وذلك لتحديث برمجيات القمر الصناعي وفحص ”كل شيء“ بدقة.

وقالت الشركة، التي أسسها إيلون ماسك، إن المهمة التي تم تأجيلها تستهدف وضع مجموعة مبدئية مكونة من 60 قمرا صناعيا في المدار الأرضي المنخفض لتشغيل خدمة الإنترنت العالمية الجديدة ”ستارلينك“ المملوكة لماسك وهي خدمة تهدف إلى توفير الأموال لطموحات استكشاف الفضاء الأخرى لدى الملياردير ورائد الأعمال ماسك.

وكان من المقرر في الأساس أن ينطلق الصاروخ فالكون 9 وحمولته من الأقمار الصناعية من قاعدة كيب كنافيرال في فلوريدا مساء الأربعاء 15 مايو لكن شركة سبيس إكس أجلته نظرا للرياح الشديدة فوق موقع الإطلاق.

وقالت الشركة ”نريد دائما أن نفعل كل ما بوسعنا على الأرض للوصول بفرص نجاح مهمتنا لأقصى حد. فرصة الإطلاق التالية خلال نحو أسبوع“.

ولم تدل الشركة بمزيد من التفاصيل للصحفيين في كيب كنافيرال.

هدف إلون ماسك هو إرسال الناس إلى المريخ في يوم من الأيام ، وهو مشروع باهظ الثمن. وشركة سبيس إكس، رغم كل نجاحاتها، إلا انها لا تزال شركة صغيرة وهي تحصل علي هوامش ربح ضعيفة عند إطلاق الصواريخ. لكسب ما يكفي من المال للرحلات بين الكواكب.

تأمل الشركة أن توفر أقمار ستارلينك التابعة لها خدمة الإنترنت عالية السرعة في جميع أنحاء العالم.

وقال إيلون ماسك خلال مؤتمر صحفي يوم الأربعاء 15 مايو: “من شأن منظومة :ستارلينك” أن يوفر التواصل مع الأشخاص الذين ليس لديهم أي اتصال بالإنترنت أو حيث يكون مكلفًا للغاية أوغير موثوق به”.

ماذا يحمل الصاروخ؟

يحمل الصاروخ 60 قمرا صناعيا متطابقا

سبيس إكس تنقل عادة مهمات ومؤن إلى المحطة الفضائية المدارية لصالح ناسا أو ترسل أقمار صناعية لصالح الشركات الخاصة. أما هذه المهمة الفضائية فهي خاصصة بها ولا يحمل صاروخ فالكون 9 قمرا صناعيا واحدًا فقط ، ولكن 60 قمرا متطابقًا.

في العام الماضي ، أطلقت سبيس إكس قمرين صناعيين أوليين لنجربة هذه النوعية من الأقمار، وقد أطلق عليهما Tintin A و Tintin B.

وقال موسك إن الحمولة الصافية لهذا الإطلاق تتجاوز 13,600 كيلو، وهي الأثقل في تاريخ شركة سبيس إكس على الإطلاق.

وأضاف أن هذه الأقمار الصناعية ستكون قادرة على نقل المعلومات عن طريق إعادة بث البيانات التي تصل إليها من المحطات الأرضية.

ومع ذلك ، فهي تفتقر إلى التكنولوجيا المستقبلية التي تعتمد علي تقنية الليزر الذي يسمح للأقمار الصناعية بنقل المعلومات بين بعضها البعض.

يزن كل من الأقمار الصناعية المسطحة حوالي 270 كيلو، مدعومًا بمجموعة شمسية لإمداده بالطاقة. سيتم نشر الأقمار بعد حوالي ساعة واحدة من الإطلاق.

تتحرك الأقمار بثبات نحو الخارج من قلب دوار ببطء. قال ماسك: “سيبدو الأمر وكأنه نشر مجموعة أوراق على طاولة”.


المصدر: وكالات

الإعلانات

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.