كيف حدثت كارثة مفاعل تشيرنوبل التي هددت البشرية؟

حادث إنفجار المفاعل النووي في تشيرنوبل كانت تكلفه باهظة لسلسة من الأكاذيب

يوم 26 أبريل عام 1986، وقع أسوأ حادث للطاقة النووية في التاريخ في أوكرانيا في محطة تشيرنوبيل للطاقة النووية.

في حين أن الكثيرين يستخدمون تشيرنوبل كسبب لتخلينا عن الطاقة النووية، فإن حادث تشيرنوبل لم يكن يدور حول الخطر الكامن للمفاعلات النووية، حتى في ضوء تكنولوجيا اليوم، بقدر ما كان بمثابة شهادة على الغرور البشري وسوء أتخاذ القرارات في الأوقات المصيرية.

بدأ الاتحاد السوفيتي في انشاء اول محطة طاقة نووية لانتاج الكهرباء في بدايات السبعينات من القرن الماضي حيث تم إنشاء مدينة خاصة بالمحطة و سموها “تشيرنوبل” وقد قاموا ببناء مدينة تبعد عنها 16 كيلومتر هي “بريبيات” لكي تكون سكن للخبراء والمهندسين العاملين في المحطة وقاموا بتزويدها بإمكانيات ووسائل ترفيه كبيرة.

خريطة توضح مكان المحطة النووية تشيرنوبل وهي النقطة الحمراء ومدينتي تشرنوبل و بريبيات، بينما الدائرة الحمراء تشير الي المنطقة العازلة حول المفاعل والتي يقدر قطرها بحوالي 30 كم بينما اللون البرتقالي يشير الي المنطقة العازلة بعد أن تم توسعتها لتشمل منطقة مساحتها أكثر من 4100 كم مربع

:كان مخططا أن يتم إنشاء 6 مفاعلات في محطة تشيرنوبل

  • المفاعل الاول تم تشغيله عام 1977
  • المفاعل التاني دخل الخدمة عام 1978
  • أما المفاعل الثالث فتم الإنتهاء منه عام 1981
  • أما المفاعل الرابع وهو المفاعل الكارثة الذي أنفجر فتم دخوله للخدمة عام 1983
  • أما باقي المفاعلات الستة فلم يتم إنشائهم بسبب وقوع الكارثة

كان من المفترض عمل اختبار لتنظيم الطاقة الكهربائية للمفاعل، لمعرفة كيف سيعمل في حالة انقطاع الكهرباء عن المضخات التي تقوم بتبريد المفاعل في حالة إنقطاع الكهرباء، حيث تقوم محركات ديزل بمد المضخات بالكهرباء لكنها كانت تحتاج الي دقيقة لكي تصل الي كامل قدرتها، الدقيقة تعتبر وقتا طويلا لعمل المفاعل بدون تبريد.

النقاط التالية ستعرض لنا طريقة عمل المحطة النووية:

1- الإنشطار النووي يولد طاقه حرارية كبيرة جداً تصل الي ألاف الدرجات
2- الحرارة تقوم بتسخين المياة وتحويلها الي بخار
3- البخار يقوم بإدارة التوربينات ويحول الطاقة الحرارية الي طاقة حركية
4- المولدات تقوم بتحويل الطاقه الحركية الي كهرباء

بعد أن عرفنا طريقة عمل المحطة سنعرض طريقة عمل المفاعل النووي

1- بيبدأ التفاعل بأن تقوم ذرات اليورانيوم المشع “يورانيوم 235” بالانشطار وبالتالي يولد طاقه كبيرة جداً وهذا يجعل  سرعة التفاعل تزيد

‏2- لكي تم التحكم في سرعة التفاعل وإبطائها حسب الحاجة يتم استخدام قضبان من البورون لكي تبطئ من سرعة التفاعل و تتحكم فيه وكان عدد القضبان في المفاعل اللي أنفجر 211.

‏3- لكي يتم السيطرة علي الحرارة الكبيرة المتولدة بيتم استخدام ماء بارد لتبريد قلب المفاعل و السيطرة علي الحرارة .. وهذا هو السبب الذي من أجله يتم بناء المحطات النووية بجوار مصادر للمياه سواء محيطات او بحار او انهار‏.

4- شكلة إن الماء المستخدم للتبريد يتحول الي بخار و بالتالي تزيد سرعة التفاعل مره أخري وهذا ما يطلق عليه “معامل الفراغ الايجابي”] فكلما زاد البخار تزيد كل من الحرارة و التفاعل مرة أخري بعدما كنا نقوم بإبطائها بالمياه.

‏5- هنا يظهر مصطلح “معامل درجة الحرارة السلبية” .. كلما زادت حرارة الوقود “اليورانيوم” كلما يقل رد الفعل وبالتالي يتم السيطرة علي التفاعل.

‏6- بعدما ينشطر اليورانيوم بينتج عنصر جديد هو “الزينون” وهو غاز خامل يساعد علي الابطاء من سرعة التفاعل و في الظروف الطبيعية [ المفاعل يعمل بكامل طاقته] فإن غاز الزينون يحترق اوتوماتيك.

الكارثة – إنفجار المفاعل

‏يوم 25 إبريل قبل الكارثة بـ 10 ساعات قرر المسئولين عن المفاعل إجراء الإختبار (الذي كان من المخطط أن ينتهي خلال دورية عمل واحدة) وتم خفض كفاءة المحطة للنصف 1600ميجا وات بدل من 3200 لكي يتمكنوا من خفض القدرة بعد ذلك الي 700ميجا وات.

‏الساعه 12 منتصف الليلة قبل الكارثة بساعه و نصف تقريباً تم تغيير الوردية وأغلب المهندسين في الوردية الثانية كانوا من المهندسين قليلو الخبرة ولم يعرفوا أصلا أن هناك اختبار قد بدأ تنفيذه، وهذه كانت اول غلطة فكيف يتم تغير ورديه أثناء إجراء اختبار بهذه الخطورة ودون أن يعلم أفراد الوردية الثانية بكل المعلومات عن هذا الاختبار والخطوات التي تم تنفيذها وباقي الخطوات التي علي أفراد الوردية الثانية القيام بها.

‏بدأ الاختبار بتخفيض الكفاءة من 1600ميجا وات لـ 700 ميجا وات لكن وبشكل مفاجئ بدأت الطاقة تقل الي أن وصلت الي 39 ميجا وات و ده معدل منخفض جدا، هنا كان من الممكن تدارك الكارثة و انهاء الاختبار، لكن بسبب تكبر و عجرفة نائب كبير المهندسين “دياتلوف”  (وهو الذي يظهر في الصورة التالية) اصر ان استكمال الاختبار.

نائب كبير المهندسين “دياتلوف” في مفاعل تشيرنوبل

دياتلوف امر المهندسين برفع كل قضبان البورون لكي يزيد التفاعل وبالتالي تزيد الكفاءة لكي تصل الي 700 ميجا وات وهذا في حد ذاته يعتبر كارثة.

‏بعدها الاختبار بدأ و توقفت المضخات وبالتالي لا يوجد تبريد فكل المياة التي كانت في المفاعل اتبخرت وزاد الضغط والتفاعل بسرعة جنونية،

في هذا الوضع لا يوجد أي عامل يبطئ التفاعل النشط:

  •  قضبان البورن تم رفعها كلها
  • مضخات المياة توقفت
  •  المياة تحولت طلها الي بخار

خطوات الإنفجار

وصلت كفاءة المحطة في خلال ثواني الي 30،000 ميجا وات وهو ما يعني 10 مرات أكبر من كفائتها القصوي،بالتالي لم يتبقي الا ثواني وتحدث كارثة.

‏- كانيوجد مفتاح اسمه AZ5 في مفاعلات RBMK تشيرنوبل يستخدم لوقف المفاعل بأنه ينزل كل قضبان البورون اللي عددهم 211 و بالتالي التفاعل ينتهي في ثواني.

‏بسبب عيب في التصميم (نوع من انواع تخفيض تكلفة انشاء المفاعل) كانت أطراف قضبان البورون مصنوعة من الجرافيت وهذه كانت الكارثة لأن الجرافيت بيزود التفاعل اكتر وبالتالي حدث الانفجار.

نسبة انفجار مفاعل نووي اقل من 1٪ لو تدركت الاحداث، لكن حصلت كارثة بسبب العجرفة و التكبر.

لماذ قلت الكفاءة الي 39 ميجا وات بشكل مفاجئ ؟

يرجع ذلك الي خفض الكفاءة للنصف لمدة 10 ساعات قبل الاختبار و بالتالي غاز”الزينون” لم يحترق وكانت كميته كبيرة جدا بسبب عدد الساعات الكثيرة قبل الأختبار، عرضنا سابقا فان  غاز “الزينون” يقلل التفاعل ولهذا السبب الكفاءة قلت بسرعة بشكل مفاجئ.

‏حدث الانفجار و قلب المفاعل أصبح معرضا للهواء .. و تطايرت اجزاء من الجرافيت و المواد المشعه .. ولكن نائب رئيس المهندسين دياتلوف وبسبب العجرفة و التكبر لم يكن يتوقع ان  ينفجر المفاعل نفسه ولكنه كان يعتقد ان أحد الخزانات هو الذي انفجر و بالتالي تم استدعاء المطافي.

عندما وضلت سيارات الإطفاء وبسبب جهلهم بطبيعة الانفجار واعتباره انه انفجار عادي بأحد الخزانات، فإن رجال الأطفاء لم يكونوا محصنين ضد الاشعاع و منهم من مسك الجرافيت بيديه دون أن يعرف ما الذي يمسكه .. بالطبع اغلب أفراد الأطفاء ماتوا في خلال شهر و جسمهم كله اتاكل حتي العظم.

لموت بالاشعاع هو اسوء أنواع الموت ان لم يكن اسوأهم .. يبدأ بقئ و صداع ويتطور لوجع في الجسم ثم تتوقف الاعراض لمدة يوم او اتنين وبعد ذلك تبدأ أسوأ المراحل بتأكل الاعضاء و الجلد و اللحم، يتم دفن الضحايا في صناديق حديد توضع في حفرة و يتصب فوقهم خرسانة.

أحد الخبراء مرتديا ملابس ضد الإشعاع يأخذ عينات علي مقربة من مفاعل تشيرنوبل

الكذب للتغطية علي الكارثة

بعد الكارثة بساعة اجتمعت حكومة بربيات و كأي نظام مستبد اتخذت قرارات بمنع المواطنين من الخروج من بربيات و ينشروا أكاذيب ان اللي لك يكن خطيرا وأن أي شخص سوف يتكلم عن حقيقة ما حدث سوف يلقي به في السجن.

‏تم تشكيل لجنة من السياسيين و العلماء لمتابعة تطورات الكارثة بقيادة “شربينا” نائب رئيس مجلس الوزراء و مدير مكتب الطاقة و الوقود في حكومة الاتحاد السوفيتي التي كانت تظم أن الموضوع بسيط.

كل ساعة تمر وقلب المفاعل معرض للجو كانت كمية الاشعاع التي تصدر في الساعه تساوي ضعف الاشعاع الناتج عن قنبلة هيروشيما.

كان في اللجنة المختصة عالم مهم و هو فاليري ليجاسوف (يظهر في الصوره التالية) وهو احد اكبر علماء الطاقة النووية و مدير واحد من اكبر معاهد الطاقه النووية في الاتحاد السوفيتي.

العالم الروسي فاليري ليجاسوف

‏- بعد 13 ساعه تقريبا من الانفجار أطلعت اللجنة علي وضع المفاعل وأمر ليجاسوف برمي كميات من البورون و الرمل علي قلب المفاعل بطيارات هليكوبتر، البورون يقلل التفاعل ولكنه يزيد الحرارة وهذا دور الماء البارد.

‏- بدأت الحرارة ترتفع بشكل رهيب وعندها بدأت الخرسانة تحت المفاعل تتاكل، خافوا من تسريب اشعاعي للمياة الجوفية وبالتالي تلوث نهر بربيات المغذي لـ كييف عاصمة اوكرانيا بالاشعاع.

رت اللجنة الإستعانة بعمال المناجم لكي يحفروا نفق تحت المفاعل ويضعوا مبادل حراري يستخدم النيتروجين السائل اللي درجة حرارته سالب 196 تحت الصفر أسفل المفاعل، وبالتالي البطانه لن تتآكل.

‏للاسف كان المفاعل شبه منتهي قبل أن يتم الإنتهاء من النفق وطبعا عدد كبير من عمال المناجم مات بسبب الاشعاع والذي لم يمت بالإشعاع أصيب بالسرطان.

قررت اللجنة في هذا الوقت بناء القبة العازلة من الاشعاع فوق المفاعل وبالتالي كان لابد من إزالة مخلفات الاشعاع حول المفاعل و فوق سطح المفاعل رقم 4.

طائرة هليكوبتر تقترب من مكان الحادث بعد الإنفجار وتحاول رمي كميات من البورون و الرمل علي قلب المفاعل

‏بعد تقريبا 12 ساعة بدأت كارثة الاتحاد السوفيتي تنفضح حيث رصدت محطة نووية في السويد مستوي عالي من الاشعاع و بعدها بدأ العالم كله يعرف الخبر.

تراجعت حكومة الاتحاد السوفيتي عن التكتم و بعد ضغط من ليجاسوف امروا بتهجير سكان بربيات و المناطق اللي حولها.

لكي يتم تنظيف السطح و المكان من مخلفات الاشعاع استخدموا مركبات تحكم عن بعد لدرجة انهم أحضروا المركبة المخصصة لكي تمشي علي القمر وأرسلت لهم ألمانيا روبوت مخصص ولكن كل ذلك كان بلا فائدة لانهم فقدوا التحكم في هذه المركبات والروبوت بسبب الاشعاع.

لم يكن أمامهم إلا استخدام Biorobots وهم أفراد يرتدون بدل مضادة للاشعاع (كما يظهر في الصورة التالية) وكان عددهم 4000 شخص تقريباً، يدخلوا علي مجموعات كل مجموعه تمكث 90 ثانية فقط و هي المدة المسموحة لهم انهم يتعرضوا للاشعاع رغم أرتدائهم لملابس واقية.

الروبوت البشريين الذين تم استخدامهم لإزالة المخلفات المشعة من مفاعل تشيرنوبل

علي جانب اخر تمت عمليات تهجير سكان بريبيات و المدن اللي حولها و تم إعدام الحيوانات و الاشجار و دفنهم في حفر وصب الخرسانة فوقها لمنع التسرب الاشعاعي.

‏و بدأت عمليات التنظيف لمدن بربيات و تشيرنوبل و استخدموا اشخاص أطلق عليهم Liquidators وهم يقومون برش سوائل لإزالة آثار الإشعاع من علي التربة والشجر والمباني وكل شيء تقريبا، ولكن للأسف المطر كان يفسد كل شيء لانه محمل بالاشعاع.

في يوم 4 مايو كان معظم الطاقة الحرارية والإشعاعات من المفاعل المنفجر قد تم احتوئها.

اشخاص أطلق عليهم Liquidators وهم من يرشون سوائل لإزالة آثار الإشعاع من علي التربة والشجر والمباني

أمرت اللجنة المكلفة بمتابعة الكارثة بدفن السيارات و الالات الموجودة في المدينيتين في حفر واسعه، و قاموا بتغيير تربة مدينتي بربيات و تشيرنوبل بالكامل اما بتغييرها أو بوضع اسفلت او رمل عليها لعزلها.

ما بعد كارثة تشيرنوبل

تم دفن الحطام المشع في حوالي 800 موقع مؤقت.

بعد الإنتهاء من تنظيف المنطقة من المواد المشعة تم بناء القبة العازلة وثم اختبار العزل عن طريق الجليد فلو انصهر فهذا يعني وجود تسريب، نجحوا في الاختبار وتم بناء القبة واستمرت حتي عام 2011 قبل ان يتم تغيرها (اعتبرت فيما بعد غير سليمة من الناحية الهيكلية) بمعاونة 40 دولة بتكلفة 2 مليار دولار.

‏- حضر خبراء من الوكالة الدولية للطاقة الذرية للتحقيق في الكارثة، هددت المخابرات العالم الروسي ليجاسوف انه لو تكلم عن الحقيقة فسوف يلقي به في السجن، فقال ليجاسوف انه خطأ من الخبراء المشغلين بدون أن يتكلم عن عيوب التصميم، لان هذا يهدد الصناعه النووية الروسية علي حسب كلام المخابرات الروسية.

‏بعد الكارثة بسنتين انتحر ليجاسوف بسبب الضغط اللي عليه من المخابرات التي منعته من الكلام وما زاد شعوره بالذنب لعدم كشف الحقيقة وأنه إنساق للأكاذيب، وقد ترك تسجيلات تشرح ما حدث ولكن يقال ان جزءا كبيرا منها قد تم محوه.

هذه الكارثه كلفت الاتحاد السوفيتي ما يقارب من 300 مليار دولار.

تم إغلاق وحدة تشيرنوبل 2 عام 1991، وظلت الوحدة الأولى تعمل حتى عام 1996. وواصلت وحدة 3 العمل حتى عام 2000، عندما تم إيقاف تشغيل محطة الطاقة النووية في تشيرنوبل رسميًا.

جزء كبير من سكان اوكرانيا وأجزاء من دول اوروبا مصابين بسرطان الغدة الدرقية بسبب الكارثة.

صورة لمدرسه مهجورة في المنطقة المحيطة بمفاعل تشيرنوبل

كادت تقضي هذه الكارثة علي البشرية

لو لم يتم التعامل مع هذه الكارثة بسرعة كان من الممكن أن ينتشر الاشعاع بشكل اكبر، كل ساعه تمر والمفاعل معرض للهواء كان له تأثير إلقاء قنبلتين مثل التي ألقيت علي هيروشيما أثناء الحرب العالمية الثانية وهذا الاشعاع سيزداد والرياح وبعدها المطر ستنقله سريعا الي دول أخري وبالتالي قارة اوروبا كان من الممكن أن تختفي.

‏سيهطل المطر المحمل بالإشعاع ويلوث الأنهار والبحار و المحيطات وسوف يؤدي ذلك لتلوث اشعاعي في العالم كله يهدد حياة اي كائن حي.

تم علاج ما بين 50 و 185 مليون شخص من النويدات المشعة (الأشكال المشعة للعناصر الكيميائية) التي تسربت الي الغلاف الجوي، وكان الإنفجار أكثر نشاطًا إشعاعيًا بعدة مرات من تلك التي أحدثتها القنابل الذرية التي أُسقطت على هيروشيما وناجازاكي باليابان.

انتشر النشاط الإشعاعي بواسطة الرياح فوق روسيا البيضاء وروسيا وأوكرانيا وسرعان ما وصلت إلى أقصى الغرب مثل فرنسا وإيطاليا. تلوثت ملايين الأفدنة من الغابات والأراضي الزراعية، وعلى الرغم من إجلاء آلاف عديدة من الناس، بقي مئات الآلاف في المناطق الملوثة.

أما عن مصير المتسبب الرئيسي في هذه الحادثة بسبب كبره وتعنته نائب كبير المهندسين دياتلوف فقد حكم عليه بالسجن لمدة 10 سنين في سجن في سيبريا و خرج منه فاقد العقل تماما ومات بعدها، هذا الشخص كان سيدمر العالم بسبب عجرفته و غروره.

‏تم اعلان تشيرنوبل منطقة محظورة .. لكن السنوات الأخيرة بدأ التسويق السياحي للمدينة التي شهدت أول إنفجار لمفاعل ذري في العالم، بعض السائحين تجازف بالذهاب هناك فقد أعلنت السلطات الأوكرانية تأكيدات ان مستوي الاشعاع صفر.

في المفاعلات الحديثة يحاول العلماء ان يجعلوا التدخل البشري في تشغيل المحطات النووية اقل ما يمكن.


خاص: إيجيبت14
الإعلانات

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.