فرنسي ينجح في عبور القنال الإنجليزي طائرا على لوح نفاث

الرجل الطائر الفرنسي فرانكي زاباتا يقلع بواسطة لوح نفاث في محاولته الثانية لعبور القنال الإنجليزي يوم الأحد 4 أغسطس

نجح مخترع فرنسي في عبور القنال الإنجليزي يوم الأحد 4 أغسطس مستقلا لوحا طائرا نفاثا من تصميمه وذلك بعد أن فشلت محاولته الأولى عندما لم يتمكن من الهبوط على منصة لإعادة التزود بالوقود فسقط في البحر.

وأظهرت صور عرضها التلفزيون الفرنسي المخترع الذي يدعى فرانكي زاباتا وأُطلق عليه اسم ”الرجل الطائر“ وهو يلوح لجمهور تابع الحدث قبل أن يهبط بسلام في خليج سانت مارجريت القريب للغاية من دوفر على الساحل الجنوبي لبريطانيا.

وكان المغامر الفرنسي قد فشل في محاولة أولى، الشهر الماضي عندما سقط في المياه قرب مركب كان سيتزود منه بالوقود لإكمال رحلته.

وانطلق فرانكي زاباتا، (40 عاما)، وهو بطل أوروبا والعالم في رياضة “جت سكي” سابقا، على لوحه الطائر من سانغات (شمال غرب فرنسا) في رحلة مدتها 20 دقيقة إلى خليج سانت مارغريت في دوفر في مقاطعة كنت (جنوب شرق إنجلترا).

ورافقته في رحلته ثلاث مروحيات إلى حين هبوطه في الخليج حيث كان ينتظره العشرات من المتفرجين والصحافيين.

أما لوحه الطائر فيعمل بالكيروسين المخزن في حقيبة ظهر، وهو مزود بـ5 محركات نفاثة مصغرة أتاحت له التحليق بسرعة وصلت إلى 190 كيلومترا في الساعة في الجو، مع استقلالية حركية لحوالى 10 دقائق.

رافقت المغامر في رحلته ثلاث مروحيات

واقتضت خطة زاباتا اجتياز المسافة البالغة 35 كيلومترا في  20 دقيقة، مع الحفاظ على سرعة 140 كيلومترا في الساعة على ارتفاع ما بين 15 و20 مترا فوق المياه.

وفي 25 يوليو، سقط هذا المغامر في المياه الإنجليزية قرب مركب كان سيتزود منه بالوقود لإكمال رحلته وانتشله غواصون.

وقال وقتها “الجزء الأكثر صعوبة هو التزود بالوقود.. اخترع الطيران أشخاص عانوا من إخفاقات، ومن خلال المحاولة مجددا نستطع المضي قدما”.

وهذه المرة كان قارب التزود بالوقود أكبر وكانت هناك مساحة أوسع للهبوط وكانت السفن التابعة للبحرية الفرنسية في المنطقة متأهبة استعدادا لحدوث أي مشكل.

وقد منحت السلطات البحرية الفرنسية فريق زاباتا الإذن بإبقاء قارب التزود بالوقود في المياه الفرنسية، وهو أمر رفضته في المرة الأولى بسبب مخاوف تتعلق بالسلامة.

تلقت زابانا منحة قدرها 1.3 مليون يورو من الجيش الفرنسي في أواخر عام 2018 للمساعدة في تمويل تطوير اللوح النفاث.

أقلع زاباتا من مدينة سانجات في  فرنسا ، في الساعة 07:06 بتوقيت جرينتش. وكان يطير بسرعة تصل إلى 140 كم / الساعة على ارتفاع يتراوح بين 15 إلى 20 مترًا وكان يأمل في الوصول إلى دوفر في حوالي 20 دقيقة.

في 25 يوليو 1909 ، أصبح الفرنسي لويس بليريوت أول رجل يطير عبر القناة في طائرة. منذ ذلك الحين ، أصبح عبور القناة عبارة عن طقوس مرور لجميع أنواع الطائرات الجديدة..


المصدر: وكالات

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

هذا الموقع يستخدم خدمة Akismet للتقليل من البريد المزعجة. اعرف المزيد عن كيفية التعامل مع بيانات التعليقات الخاصة بك processed.

%d مدونون معجبون بهذه: