فيديو واحد يقدم عرض مرئي لتاريخ الحضارات البشرية

كل حضارة من حضارات العالم تظهر بلون مختلف، الحضارة المصرية القديمة تظهر باللون الأصفر

 على مر التاريخ ارتفعت العديد من الحضارات وسقطت آخري، البعض قد يكون على دراية بإنجازات الحضارات البارزة مثل المصريين القدماء أو الرومان أو المغول أو البابليين، لكن كيف تتداخل جميع قصصهم بين التاريخ والجغرافيا؟

 نشر موقع “فيجوال كابيتالست” مقطعا مصورا مدته حوالي 19 دقيقة يقدم نظرة عامة لتاريخ البشرية والحضارة من أول ظهور للإنسان المعاصر في حوالي العام 200 ألف قبل الميلاد.

هذا العمل الضخم يحاول دمج تاريخ جميع الحضارات الرئيسية المعروفة من قبل المؤرخين في فيديو واحد ملحمي.

وعلى الرغم من أن العلامات الأولى للحضارة المبكرة ظهرت عام 67 ألف قبل الميلاد في جنوب أفريقيا، فقد كانت مصر صاحبة أول حضارة متقدمة في حوالي عام 3150 قبل الميلاد، كما كانت صاحبة العديد من الإنجازات الأكثر إثارة للإعجاب في العالم القديم، بما في ذلك إنشاء نظام الأرقام (3350 قبل الميلاد)، ووضع تقويم مكون من 365 يوما (2860 قبل الميلاد) وبناء الأهرامات وأبي الهول (ما بين أعوام 2570-2460 قبل الميلاد).

يظهر موقع “فيجوال كابيتالست” أن عدد سكان العالم كان حوالي 188 مليون نسمة في السنة الأولي من الميلاد، بينما يبلغ عدد سكان العالم اليوم حوالي 7.6 مليار نسمة.

شاهد حجم مصر عام 1880 ميلادية

الخلافة الأموية

واحدة من أكبر الإمبراطوريات في التاريخ ، بلغت الخلافة الأموية ذروتها في وقت ما حوالي عام 750 م.

خريطة تظهر المناطق التي كانت خاضعة للخلافة الأموية

بعد السيطرة علي معظم مناطق شمال إفريقيا والشرق الأوسط وحتى أجزاء من أوروبا (بما في ذلك إسبانيا والبرتغال وفرنسا الحديثة) ، سيطر الأمويون على منطقة هائلة تبلغ مساحتها 11,100,000 كيلومتر مربع وتشمل 33 مليون شخص.

من أبرز المعالم الأخرى في التاريخ

صعود وسقوط الإمبراطوريات في كل من اليونان وروما والصين وتركيا والهند والخلافة الأموية والخلافة العباسية والإمبراطورية المغولية.

وأظهر العرض المرئي تأثير ما يعرف في التاريخ بـ “الموت الأسود” على سكان العالم، والذين انخفض عددهم بشكل كبير من 424 مليون في عام 1348 إلى 376 مليون نسمة في عام 1359 جراء وباء الطاعون الفتاك.

في منتصف القرن الرابع عشر، أخذ عدد سكان العالم في الإنخفاض بطريقة نادرة حيث مات ملايين الأشخاص بسبب وباء الطاعون الدبلي المميت

في منتصف القرن الرابع عشر، أخذ عدد سكان العالم في الإنخفاض بطريقة نادرة حيث مات ملايين الأشخاص بسبب وباء الطاعون الدبلي المميت

الموت الأسود هو أحد أكثر الأوبئة المدمرة في تاريخ العالم – أصاب أوروبا في عام 1346، وفي النهاية قتل 30-60٪ من سكان القارة. لا يوجد رقم دقيق حول العدد النهائي للقتلى، لكن المؤرخين يقدرون أنه يتراوح بين 75 و 200 مليون شخص في جميع أنحاء قارتي أوربا وآسيا.

ومع الانتقال إلى العصر الحديث، يمكنك أن ترى كيف ارتفع عدد السكان بشكل كبير في القرن الماضي، من 1.1 مليار في عام 1830 إلى 7 مليارات في عام 2016.

على غرار محاولات وضع التاريخ علي الخريطة، من المستحيل إلى حد كبير أن يكون فيديو مثل هذا دقيقا بسبب التحيزات ونقص البيانات بشكل عام. ومع ذلك، فهي لا تزال محاولة قوية لإظهار التاريخ العالمي بطريقة قصيرة وجميلة.


المصدر: موقع فيجوال كابيتالست

الإعلانات

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.