البدائل المتاحة في مصر بدلا من استخدام سيارتك الخاصة

إعلان عن الفيسبا أيام كانت شوارع القيادة في شوارع القاهرة ممتعة

إعلان عن الفيسبا أيام كانت شوارع القيادة في شوارع القاهرة ممتعة

حبنا للسيارات والاعتماد عليها له ثمنه

 جميعنا نعرف الازدحام المروري هنا في مصر سيئ للغاية، فمن منا لم يعلق على الطريق الدائري، أو عند أحد التقاطعات؟ تحتل القاهرة المرتبة الـ 17 على مؤشر المدن المزدحمة بين أكثر 403 مدينة مزدحمة في العالم عن عام 2018، وهي الأكثر إزدحاما في قارة أفريقيا.

لكن الساعات التي نقضيها في حركة المرور لها تأثير حقيقي للغاية على مواردنا المالية. وقدر تقرير للبنك الدولي لعام 2010 أن مشاكل الازدحام المروري في القاهرة كلفت مصر ما يصل إلى 8 مليارات دولار، أو حوالي 4% من الناتج المحلي الإجمالي.

وتشير التوقعات إلى ارتفاع هذا الرقم إلى 18 مليار دولار بحلول عام 2030. وبالمقارنة، تحتل مدينة نيويورك المرتبة 42 على المؤشر، لكن ما يتم خسارته جراء الازدحام يصل فقط إلى حوالي 0.07 % من الناتج المحلي الإجمالي للولايات المتحدة.

مشكلة مصر أكثر خطورة، ومن المحتمل أن تزداد سوءا

وفقا للجهاز المركزي للتعبئة العامة والإحصاء، هناك ما يقرب من 9.9 مليون سيارة مرخصة في مصر في عام 2017، ، فيما يبلغ عدد السكان نحو 100 مليون نسمة، مما يعني أن لدينا حاليا سيارة واحدة لكل عشرة أشخاص. وهذه الأرقام مستمرة في النمو

عدد المركبات في مصر زاد من 6.6 مليون في عام 2012 الي 9.9 مليون في عام 2017

عدد المركبات في مصر زاد من 6.6 مليون في عام 2012 الي 9.9 مليون في عام 2017

خيارات بديلة: النقل الذكي ليس الإجابة الأفضل دائما

 قد تعتقد أنك عندما تطلب سيارة من خلال تطبيقات النقل الذكي هي أنك بذلك لا تضيف إلى الازدحام المروري في الطرقات بما أنك ستأخذ سيارتك الخاصة، إلا أنك لن تكون الشخص الذي يواجه زحام القاهرة والسائقين غير المتزنين.

الخبر السيئ هو أنه تبين بشكل قاطع أن تلك التطبيقات الذكية فقط تزيد الأمر سوءا بإضافة المزيد من السيارات إلى الشوارع وإبعاد الكثير من الناس عن بدائل أخرى كوسائل النقل العام.

وسائل النقل العام هي الحل الأفضل

لا تقلق، لن نقول لك أن تقف على جانب الطريق لتلوح لأحد الميكروباصات بإشارة يدوية توضح وجهتك

. بل يمكنك الاختيار بين بدائل عديدة مثل مشاركة السيارات أو وسائل النقل الجماعي التي يتم تقديمها من خلال تطبيقات الموبايل والمجتمعات عبر الإنترنت.

على سبيل المثال “سويفل” للنقل الذكي عبر استخدام الحافلات، والتي تقدم لك أفضل ما في أوبر وكريم لكن في نسخة نقل جماعي على نطاق أوسع لتقديم نسخة أفضل وأنظف وأكثر ملائمة من وسائل النقل العام. وأطلقت أوبر وكريم خدمات النقل الجماعي بالحافلات الخاصة بهما.

وقد قدم كل منهما الخدمة في مصر مما يعني مدى قابلية النموذج للتطبيق هنا. الخدمات التي تقدمها جميع الشركات الثلاث فعالة من حيث التكلفة بالنسبة للركاب، وتمثل جزء بسيط للغاية من سعر سيارة شخصية.

تاكسي النيل

نهر النيل وسيلة للهروب من الأزدحام المروري .. استخدم تاكسي النيل

نهر النيل وسيلة للهروب من الأزدحام المروري .. استخدم تاكسي النيل

 الهروب من الزحام المروري من خلال الصعود على مركب في النيل، ما الذي يمكن ألا يعجبك في تلك الطريقة؟ تاكسي النيل، هو عبارة عن مركب أصفر اللون له نقاط تجمع ومحطات نزول عديدة، ويأخذك عبر نهر النيل مرورا بوسط القاهرة والمعادي، مما يسمح لك بالهروب من العديد من نقاط الازدحام المروري على كورنيش القاهرة. سعر الخدمة يتراوح من 15 إلى 45 جنيه وقد أطلق تطبيق تاكسي النيل مؤخرا لتيسير حجز الرحلات.

ركوب الدراجات النارية – السترات الجلدية والتعرف على الآخرين

لمحبي هذا النوع من المغامرة، يمكنكم الانضمام للآخرين من محبي ارتداء السترات الجلدية مع ركوب الدراجات البخارية!

ولا يعد ركوب الدراجات البخارية وسيلة للتنقل فحسب، ولكنه وسيلة للتعارف أيضا على آخرين من محبي هذه الهواية.

فقد تشكلت العديد من المجموعات حول العالم التي تفتخر بهذه الهواية ولديها شروط للانضمام إليها وهي فرصة للتقارب بين أعضائها. وفي مصر هناك مجموعات مثل ديوكس، نيو كايرو رايدرز ونادي راكبي الدراجات البخارية المصري الذين يستيقظون مبكرا يوم الجمعة للركوب معا في رحلات طويلة وللتعارف على بعضهم البعض.

وبالرغم من مواجهة بعض راكبي الدراجات النارية من السيدات لرفض المجتمع فهذا لا يمنعهم من ممارسة هوايتهم المفضلة،

هل يقع مكان عملك بعيدا عن بيتك؟

استخدم مترو أنفاق القاهرة. ونحن قد لا يمكننا أن نصف ركوب مترو الأنفاق في القاهرة بالتجربة المرفهة.. ولكنه بالتأكيد أكثر توفيرا للوقت من ضياع عمرك متعطلا في الازدحام المروري. هذا هو ما تأكده هذه راكبة قاهرية للأهرام أونلاين حيث اختصر الخط الثالث للمترو مدة ذهابها للعمل من ساعتين إلى 26 دقيقة فقط.

وبالرغم من زيادة أسعار التذاكر، يبقى هو الوسيلة الأفضل

 واجهت زيادة أسعار تذاكر مترو الأنفاق العام الماضي، بهدف تحسين بنيته التحتية، معارضة العديد من الناس. ويقول علي عبد العظيم، وهو موظف حكومي، “كنت أدفع العام الماضي 12 جنيه مقابل تذكرتي الذهاب والعودة لي ولأولادي الاثنين . اليوم أدفع 12 جنيه لهما و10 جنيهات لي. لقد زادت التكلفة ما يقارب الضعف”

. إلا أن هذه التكلفة منخفضة للغاية بالمقارنة مع مثيلاتها في بلدان مثل الولايات المتحدة وأوروبا ونيوزيلندا حيث تصل تكلفة المترو شهريا ما يزيد عن 100 دولار، فيما تصل إلى 198 دولار في لندن.


المصدر: إنتربرايز

الإعلانات

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.