تقرير خطير: كيف تتدخل جوجل وتغير نتائج البحث لصالح الشركات الكبري والحكومات؟

خوارزميات البحث لشركة جوجل تتدخل بطريقة غير عادلة في عرض نتائج البحث

خوارزميات البحث لشركة جوجل تتدخل بطريقة غير عادلة في عرض نتائج البحث

أجرت صحيفة “وول ستريت جورنال” تحقيقًا ونشرت نتائجه يوم الجمعة 15 نوفمبرعلى موقعها الإلكتروني، يظهر التحقيق أن الإجراءات التي تتخذها جوجل تأتي أحيانًا استجابة لطلبات من جماعات الضغط والكيانات التجارية وحتى الحكومات.

تعد خوارزمية البحث لشركة جوجل أداة قوية ومؤثرة علي مليارات المستخدمين الذين يتعاملون مع خدمة البحث كل يوم، فمجرد تغير بسيط في الخوارزميات قد تنقذ شركات من الأفلاس، وتؤثر بشكل كبير على قرارات الشراء للمستخدمين، وتعيد تشكيل المعلومات التي تراها علي الإنترنت.

صرحت جوجل منذ فترة طويلة بأنها “لا تستخدم [القيم] البشرية لجمع النتائج أو ترتيبها على صفحاتها” ، لكن تحقيقات وول ستريت جورنال وجدت أن الشركة تتدخل بالفعل في نتائج البحث أكثر مما تعترف به جوجل.

على الرغم من تأكيد شركة جوجل على عدم وجود أي تدخل بشري في نتائج البحث الخاصة بها، إلا أن التحقيق الاستقصائي الذي نشرته صحيفة وول ستريت جورنال أظهر أن مهندسي الشركة يتلاعبون بالخوارزميات الخاصة بمحرك البحث العملاق لإظهار نتائج متحيزة.

وتزعم الصحيفة أن جوجل شكلت خوارزميات البحث الخاصة بها لخدمة الشركات الكبرى على حساب الشركات الأصغر، ووضعت مواقع بعينها في قوائم سوداء، وقامت بتصفية نتائج  البحث لاستبعاد النتائج الإثارية من الموضوعات المثيرة للجدل، من خلال التلاعب بخاصية الإكمال التلقائي لإظهار أو إخفاء كلمات.

أظهر تقرير وول ستريت جورنال أيضًا أن جوجل تحتفظ بالقوائم السوداء إما لإزالة أو منع ظهور المواقع في نتائج بحث معينة، على الرغم من أن الشركة تنكر علنًا وجود مثل هذه القوائم السوداء.

والجدير بالذكر أن هذه القوائم السوداء منفصلة عن تلك المطلوبة بموجب القانون، مثل قوائم الاعتداء على الأطفال أو انتهاك حقوق الطبع والنشر وغيرها من المواقع التي يجرمها القانون.

على هذا المنوال، أظهر التقرير إن جوجل لديها مهندسيها الذين ينشئون خوارزميات وقوائم سوداء لتصفية النتائج “المثيرة للجدل” لمواضيع مثل الهجرة أو الإجهاض.

للوصول إلى هذه النتيجة ، أجرت وول ستريت جورنال اختباراتها الخاصة وأجرت أيضًا أكثر من 100 مقابلة.

يقول التقرير إن التدخلات الحكومية ارتفعت بشكل خاص منذ الانتخابات الأمريكية لعام 2016.

وأِشارت الصحيفة إلى أن جوجل عدلت الخوارزميات الخاصة بها نحو 3200 مرة في عام 2018، بينما قامت بـ 2400 تعديل عام 2017، مقارنة بـ 500 مرة فقط في عام 2010 وفقا للتقرير، وذلك لكي تحافظ على معدل أرباحها السنوي عند أكثر من 30 مليار دولار سنويا.

من بين النتائج الأكثر إثارة للدهشة، أن جوجل تغير من خوارزمية البحث لصالح الشركات الكبرى مثل أمازون وفيسبوك على حساب البائعين الأصغر المستقلين.

في تقريرها، وجدت وول ستريت جورنال أنه في حالة واحدة على الأقل، قامت جوجل أيضًا بإجراء تغييرات لصالح شركة eBay بعد أن انخفض ثلث عدد الزيارات لموقع الشركة في عام 2014.

ورفضت لارا ليفين المتحدثة باسم جوجل نتائج التحقيق الذي نشرته الصحيفة، قائلة إن الشركة تتسم بالشفافية تجاه للمستخدمين، وتقوم بتصميم الخوارزميات على هذا الأساس، إلا أنها رفضت التعليق على النتائج المحددة التي أظهرها التحقيق.


خاص: إيجيبت14

المصدر: صحيفة وول ستريت جورنال

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.