أطباء: حياة مؤسس ويكيليكس في خطر وقد يموت في السجن

عملية القبض علي جوليان أسانج مؤسس موقع ويكيليكس حيث قامت الشرطة بإعتقاله من داخل سفارة الإكوادور في لندن

عملية القبض علي جوليان أسانج مؤسس موقع ويكيليكس حيث قامت الشرطة بإعتقاله من داخل سفارة الإكوادور في لندن

أعرب أكثر من 60 طبيبا عن قلقهم إزاء الوضع الصحي لمؤسس ويكيليكس جوليان أسانج، مشيرين إلى احتمال وفاته داخل سجنه في بريطانيا، ومستندين في تقييمهم إلى “روايات مروعة لشهود عيان”، وطالبوا بسرعة نقله إلى مستشفى متخصص.

وجّه أكثر من 60 طبيبا رسالة مفتوحة نُشرت يوم الاثنين 25 نوفمبر إلى وزيرة الأمن الداخلي البريطانية بريتي باتل يعربون فيها عن قلقهم إزاء الوضع الصحي لمؤسس ويكيليكس جوليان أسانج. ولا يزال الأسترالي البالغ من العمر 48 عاما يكافح ضد محاولة أميركية لتسلمه من بريطانيا بلائحة اتهام تم تقديمها بموجب قانون التجسس الذي يمكن أن يفرض عقوبات بالسجن على أسانج قد تصل إلى 175 عاما في السجون الأمريكية.

وطالب الأطباء في رسالتهم الى باتل بنقل أسانج من سجن بلمارش في جنوب شرق لندن إلى أحد المستشفيات الجامعية. واستندوا في تقييمهم إلى “روايات مروعة لشهود عيان” خلال مثول أسانج أمام المحكمة في 21 أكتوبر في لندن، بالإضافة الى تقرير للمقرر الخاص للأمم المتحدة حول قضايا التعذيب نيلس ميلزر في 1 نوفمبر.

وقال الخبير المستقل المعني بحقوق الإنسان في الأمم المتحدة إن تعرض أسانج المستمر “للمعاملة السيئة والتعسفية قد يؤدي قريبا الى ان يدفع حياته ثمن ذلك”.

واستخدم أسانج ويكيليكس لنشر ملفات عسكرية ودبلوماسية سرية عام 2010 تتعلق بالعمليات العسكرية الأميركية في أفغانستان والعراق تسببت بإحراج الإدارة الأميركية.

وقال الأطباء في رسالتهم المكونة من 16 صفحة “نكتب هذه الرسالة المفتوحة كأطباء للتعبير عن قلقنا الشديد بشأن الصحة الجسدية والعقلية لجوليان أسانج”.

وأشاروا إلى أنهم يشعرون بالقلق بشأن مدى “لياقة” أسانج لحضور جلسة الاستماع بشأن تسليمه كاملة والتي من المقرر أن تجري في شباط/فبراير.

وكتبوا أن “السيد أسانج يحتاج لتقييم عاجل من خبراء في مجال الصحة لوضعه الصحي الجسدي والنفسي”. وأضافوا أن “على أي علاج صحي تتم الإشارة إليه أن يتم في مستشفى جامعي معد بشكل مناسب ويضم موظفين من ذوي الخبرة”.

وحذروا من أنه “في حال لم يتم هذا النوع من التقييم العاجل، فلدينا مخاوف حقيقية، بناء على الأدلة المتوفرة حاليًا، من أن السيد أسانج قد يموت في السجن. ولذا فإن الوضع الصحي عاجل. ولا مجال لإضاعة الوقت”.

الدكتور ستيفن فروست

الدكتور ستيفن فروست

قال الدكتور ستيفن فروست ، أخصائي الأشعة التشخيصية (ستوكهولم ، السويد): “أولاً يجب أن ننقذ حياة جوليان أسانج ومن ثم يجب علينا حماية صحته، على الأقل قدر الإمكان.

ثم يمكننا أن نناقش جميعًا كيف حدث أن ما لا يقل عن خمس دول هي المملكة المتحدة والولايات المتحدة وأستراليا والسويد والإكوادور تآمرو عمداً وبقسوة ضد إنسان واحد.

وأضاف “نحن نتفق مع تقييم نيلز ميلزر، مقرر الأمم المتحدة الخاص المعني بالتعذيب، بأن جوليان أسانج تعرض” للتعذيب النفسي “في وسط لندن وفي جميع الأماكن التي نقل إليها. سنترك الأمر للآخرين لتحديد بدقة كيف ولماذا تم السماح بحدوث ذلك.

ويذكر أن الأطباء الذين كتبوا الرسالة هم من الولايات المتحدة وأستراليا وبريطانيا والسويد وإيطاليا وألمانيا وسريلانكا وبولندا.

وبدا أسانج في أول ظهور علني له منذ 6 أشهر أمام محكمة في لندن الشهر الماضي ضعيفًا ومشوشًا واشتكى من ظروف حبسه في بلمارش.


المصدر: ع.ج.م/ح.ز (أ ف ب)

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

هذا الموقع يستخدم خدمة Akismet للتقليل من البريد المزعجة. اعرف المزيد عن كيفية التعامل مع بيانات التعليقات الخاصة بك processed.