تحطم طائرة ركاب أوكرانية في إيران ومقتل كل ركابها

حطام الطائرة الأوكرانية المنكوبة التي تحطمت بالقرب من العاصمة الإيرانية طهران يوم الأربعاء 8 يناير 2020

حطام الطائرة الأوكرانية المنكوبة التي تحطمت بالقرب من العاصمة الإيرانية طهران يوم الأربعاء 8 يناير 2020

تحطمت طائرة أوكرانية على متنها ما لا يقل عن 168 راكبا بالإضافة الي 9 من طاقمها يوم الأربعاء 8 يناير بسبب مشاكل فنية بعد وقت قصير من إقلاعها من مطار الإمام الخميني في طهران وإن كل من كانوا على متنها لقوا حتفهم.

وتحطمت الطائرة وهي من طراز بوينج 737-800 التابعة للخطوط الدولية الأوكرانية بالقرب من المطار واشتعلت فيها النيران. وقال مسؤول بوزارة الخارجية الأوكرانية في كييف إن جميع أفراد الطاقم والركاب قتلوا مستشهدا بمعلومات من شركة الطيران.

ولم ترد تصريحات رسمية من الخطوط الدولية الأوكرانية.

وقال مجلس الأمن القومي والدفاع الأوكراني إن 168 راكبا كانوا علي متن الرحلة. بالإضافة الي 9 من طاقم الطائرة ،

وقال بير حسين كوليفاند رئيس أجهزة الطوارئ الإيرانية للتلفزيون ”الحريق شديد لدرجة أنه لا يمكننا القيام بأي جهود للإنقاذ… هناك 22 سيارة إسعاف و4 حافلات إسعاف وطائرة هليكوبتر في المكان“.

وذكر رضا جعفر زادة، وهو متحدث باسم هيئة الطيران المدني الإيرانية، أن عدد الركاب 170.

الطائرة المنكوبة دخلت الخدمة منذ 3 سنوات فقط، أسطول الخطوط الجوية الأوكرانية يضم 35 طائرة بيونج و7 طائرات من طراز إمبريال وفقا لموقع الشركة علي الإنترنت.

ويشير موقع فلايت رادار24 لتتبع حركة الطيران إلى أن الطائرة المنكوبة كانت في طريقها إلى كييف.

خريطة توضح مكان إقلاع الطائرة الأوكرانية من مطار الأمام الخميني الدولي ومكان تحطمها

خريطة توضح مكان إقلاع الطائرة الأوكرانية من مطار الأمام الخميني الدولي ومكان تحطمها

وقالت الوكالة إن المعلومات الأولية تشير إلى أن ”الطائرة كانت متجهة إلى كييف… وكانت تقل 180 من الركاب وأفراد الطاقم“.

وذكرت شركة بوينج أنها على دراية بالتقارير الإعلامية التي تفيد بتحطم طائرة في إيران وأنها تجمع المزيد من المعلومات.

الكارثة الجديدة هي إضافة إلى الأزمة الحادة التي تعاني منها شركة بوينج، نتيجة لتحطم طائرتين لها العام الماضي من طراز 737 راح ضحيتهما 346 شخصا وهما من نوع 737 أيضا ولكن طراز مختلف وهو بوينج 727-ماكس. وحدث ذلك أيضًا على خلفية التوترات المتصاعدة بين الولايات المتحدة وإيران، والتي هاجمت يوم الأربعاء 8 يناير قاعدتين في العراق تضمان القوات الأمريكية.

وأظهرت الصور التي نشرتها لبمؤسسات الإخبارية الإيرانية عمال الإنقاذ وهم يفحصون أنقاض تنبعث منها الدخان في أحد الحقول. شاركت وكالة أنباء الطلاب الإيرانية، وهي مؤسسة إعلامية تديرها الدولة، مقطع الفيديو التالي قالت إنه أظهر تحطم الطائرة قبل الفجر، مع وجود ضوء بعيد ينحدر في المسافة قبل أن تنفجرالطائرة في السماء.

أقلعت رحلة الخطوط الجوية الدولية الأوكرانية رقم 752 مطار الإمام الخميني الدولي في طهران في الساعة 6:12 من صباح يوم الأربعاء وفقدت الاتصال في الساعة 6:14 صباحًا.

كما يمكن أن يؤثر الحادث على الوضع السياسي في أوكرانيا ، حيث أن شركة الطيران التي تشغل الرحلة وهي الخطوط الجوية الدولية الأوكرانية، مملوكة جزئيًا من لرجل الأعمال “إهور كولومويسكي” الذي تربطه علاقات وثيقة بالرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي.

قال رئيس الوزراء الكندي جاستن ترودو يوم 8 يناير إن الحكومة ستخاطب شركاء دوليين لضمان التحقيق بتعمق في تحطم الطائرة الأوكرانية في إيران مما أسفر عن مقتل 176 شخصا منهم 63 كنديا.

وقال ترودو في بيان بعد أن قدم تعازيه لأسر وأصدقاء الضحايا ”حكومتنا ستواصل عملها عن كثب مع الشركاء الدوليين لضمان التحقيق بدقة في حادث التحطم والإجابة على أسئلة الكنديين“.

وقال ترودو كذلك إن الحكومة على اتصال مع حكومة أوكرانيا و“تتحدث مع السلطات المعنية والشركاء الدوليين“. وقطعت كندا العلاقات الدبلوماسية مع إيران في عام 2012.

محرك الطائرة الأوكرانية وجد بين الحطام، 8 يناير 2020

محرك الطائرة الأوكرانية وجد بين الحطام، 8 يناير 2020

قطع الرئيس الأوكراني زيلينسكي رحلته إلى سلطنة عمان، حيث كان يقضي عطلته، وتوجه عائداً إلى كييف. وقال في رسالة على الفيسبوك: “أخبار مروعة من الشرق الأوسط”. “أتقدم بأحر التعازي إلى أقارب وأحباء جميع الركاب وأفراد الطاقم”.

 قالت هيئة الإذاعة والتلفزيون الإيرانية إن عمال الإنقاذ عثروا على الصندوقين الأسودين للطائرة الأوكرانية المنكوبة.

 قالت السفارة الأوكرانية في إيران إن معلومات أولية تشير إلى أن عطلا في المحرك، وليس هجوما بصاروخ أو عملا إرهابيا، تسبب في تحطم الطائرة.

قالت الخطوط الجوية الماليزية يوم الأربعاء 8 يناير إنها ستتفادى المجال الجوي الإيراني في أعقاب تصاعد التوتر العسكري في المنطقة.

فرق الأنقاذ تجمع أشلاء ضحايا الطائرة الأوكرانية التي تحطمت بالقرب من مطار طهران الدولي بعد دقيقتين من إقلاعها يوم 8 يناير 2020

فرق الأنقاذ تجمع أشلاء ضحايا الطائرة الأوكرانية التي تحطمت بالقرب من مطار طهران الدولي بعد دقيقتين من إقلاعها يوم 8 يناير 2020

قالت هيئة سلامة النقل الأمريكية إنها تتابع تطورات حادث تحطم طائرة ركاب من طراز بوينج 737 بعد إقلاعها بفترة وجيزة من طهران. ويمكن للهيئة طلب المشاركة في التحقيق الإيراني في الحادث باعتبارها ممثلا معتمدا للتحقيق بموجب القانون الدولي لأن الطائرة تحمل شهادة امريكية.

على الرغم من أن الأدلة لا تزال غير واضحة، إلا أن خبراء الطيران قالوا إن ما هو معروف يشير إلى أن الطائرة ربما تعرضت للهجوم. وقال بيتر جولز المدير الإداري السابق للمجلس الوطني لسلامة النقل في الولايات المتحدة ، إنه ينبغي أن يكون لدى المحققين هذا الاحتمال “على رأس جدول أعمالهم”.


خاص: إيجيبت14

المصدر: وكالات

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.