إيران تحاول احتواء تداعيات إسقاط الطائرة وتتعهد بدفع تعويضات

إيران تحت الضغط رغم اعترافها بإسقاط الطائرة الأوكرانية "نتيجة خطأ بشري"

إيران تحت الضغط رغم اعترافها بإسقاط الطائرة الأوكرانية “نتيجة خطأ بشري”

تبذل إيران جهدا مضاعفا لاحتواء تداعيات إسقاط طائرة أوكرانية فوق طهران، عقب اعترافها بأن “خطأ عسكريا” تسبب بإسقاطها. وأوكرانيا تقول إنها توصلت لاتفاق لتعويضات. والشرطة الايرانية تفرّق تجمعا طلابيا في طهران.

قال الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي إن الرئيس الإيراني حسن روحاني أبلغه في اتصال هاتفي أن طهران ستعاقب المسؤولين عن إسقاط طائرة الركاب الأوكرانية، حسبما أفادت وكالة أنباء بلومبرغ اليوم السبت 11 يناير 2020.

قال زيلينسكي إن روحاني اعترف له بأن الطائرة أسقطت نتيجة “خطأ عسكري”، مشيرا إلى أن كييف سترسل على الفور قائمة مطالب أخرى إلى إيران.

وطلب زيلينسكي من طهران السماح بإعادة جثث 11 أوكرانياً قضوا في الحادث، “بحلول 19 يناير”، معلنا أن الدبلوماسية الأوكرانية ستصدر بيانا حول قضية “التعويضات”. وأكدت الرئاسة الأوكرانية أن “الجانب الإيراني متفق مع أوكرانيا في هذا الملف”.

وفي اتصال هاتفي آخر، هذه المرة مع رئيس الوزراء الكندي جاستين ترودو، أكد الرئيس الإيراني أن بلاده بذلت قصارى جهودها منذ اللحظات الاولى لوقوع حادث سقوط طائرة نقل الركاب الأوكرانية، معلنا ترحيبه بأي تعاون دولي للوقوف على ملابسات الحادث، حسبما أفادت وكالة أنباء فارس الإيرانية.

من جانبه، أعلن رئيس الوزراء الكندي الاستعداد لأي تعاون مع إيران في إطار القيام بالتحقيقات اللازمة بشأن هذا الحادث. وكشف ترودو بأنه قال لروحاني إن كندا تطلب “وضوحا كاملا” حول “المأساة الرهبية”.

على صعيد متصل، أوصت وكالة سلامة الطيران الأوروبية شركات الطيران العاملة بالقارة يوم السبت 11 يناير بتجنب المجال الجوي الإيراني حتى إشعار آخر وذلك عقب اعتراف إيران بأن قواتها المسلحة أسقطت طائرة الركاب الأوكرانية بطريق الخطأ. والتوصية تمديد لتوصية سابقة من الوكالة للسلطات المحلية في الدول الأوروبية بمنع شركات الطيران من التحليق في أجواء إيران على ارتفاع أقل من 25 ألف قدم. وأضافت الوكالة أن التوصية تأتي “في ضوء بيان من إيران بأن قواتها المسلحة أسقطت طائرة ركاب أوكرانية بطريق الخطأ”.

تعمل فرق الإنقاذ في مكان الحادث بعد تحطم طائرة أوكرانية تقل 176 راكبا في العاصمة الإيرانية طهران 8 يناير 2020

تعمل فرق الإنقاذ في مكان الحادث بعد تحطم طائرة أوكرانية تقل 176 راكبا في العاصمة الإيرانية طهران 8 يناير 2020

وكانت إيران قالت في وقت سابق إن قواتها المسلحة أسقطت الطائرة بسبب “خطأ كارثي”، مضيفة أن الدفاعات الجوية استهدفتها بالخطأ بينما كانت في حالة تأهب عقب إطلاق صواريخ إيرانية على أهداف أمريكية في العراق.

واعتُبر الاعتراف مطمئنا بعض الشيء، إذ أكد أن طهران لن تخفي السبب المباشر للحادثة وسط دعوات دولية لمحاسبة المسؤولين وتعويض ذوي الضحايا وخفض التصعيد في المنطقة. ودعت طهران الولايات المتحدة وأوكرانيا وكندا وغيرها للمشاركة في التحقيق.

أعلن الحرس الثوري الإيراني وعلى لسان قائد سلاح الجو فيه مسؤوليته الكاملة عن سقوط الطائرة الأوكرانية. وقال قائد سلاح الجو في الحرس الثوري الإيراني أمير علي حاجي زاه إنه يتحمل المسؤولية إزاء الحادث مضيفا “كنت أتمنى الموت على أن أكون شاهدا على حادث مروع مثل الذي حصل”، حسب ما نقل عنه التلفزيون الرسمي الإيراني.

وكشف العميد حاجي زادة  الحراس في موقع الدفاع الجوي الذي أنطلق منه الصاروخ ظنوا أن الطائرة الأوكرانية صاروخ كروز، لذا فقد اطلق صاروخا قصير المدى أصاب الطائرة التي اشتعلت النيران فيها ولم تنفجر، وحاول الطيار الدوران والعودة بها إلى المطار إلا أنها “انفجرت عندما اصطدمت بالأرض”.


المصدر: الألمانية

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

هذا الموقع يستخدم خدمة Akismet للتقليل من البريد المزعجة. اعرف المزيد عن كيفية التعامل مع بيانات التعليقات الخاصة بك processed.