تجربة سريرية أوروبية على 4 علاجات محتملة لفيروس كورونا

انطلقت التجربة السريرية في 7 دول أوروبية

انطلقت التجربة السريرية في 7 دول أوروبية

تحث شركات وهيئات طبية عالمية الخطى وتسابق الزمن للوصول لعلاج لوباء كورونا الذي أضحى كابوساً يخيم على أرجاء المعمورة. تجربة سريرية تحت اسم “التضامن SOLIDARITY” في 7 دولة أوروبية لاختبار 4 علاجات وأخرى دولية تحت إشراف منظمة الصحة العالمية.

بدأت تجارب سريرية أوروبية في 7 دول أوروبية على الأقل لاختبار أربعة علاجات محتملة لفيروس كورونا المستجد تشمل 3200 شخص. والعلاجات الأربعة تشمل عقاقير “ريمديسيفير”، و”لوبينافير” بخلطه مع “ريتوفانير” على أن يعطى العقار الأخير مع “أنترفيرون بيتا”  أو من دونه، فضلا عن “هيدروكسي كلوروكوين، على ما ذكرت هيئة “إنسيرم” الفرنسية للأبحاث الطبية في بيان، وهي عقاقير تستخدم لعلاج أمراض نقص المناعة (الأيدز) ومرض الملاريا ومرض إيبولا في أفريقيا.

يمكن لأحد هذه العقاقير أن يكون العلاج المنتظر لمرضي فيروس كورونا ويمكن أن ينقذ آلاف الحالات التي توجد في المستشفيات.

وسيتم اختيار الخاضعين للتجربة من بين أشخاص ادخلوا المستشفى لإصابتهم بفيروس كوفيد-19 في بلجيكا وبريطانيا وفرنسا ولوكسمبورج وإسبانيا وهولندا وألمانيا، على ما أكد البيان. وقالت الهيئة الفرنسية أيضاً أن تجربة سريرية دولية ستطلق تحت إشراف منظمة الصحة العالمية.

ويتراوح عمر المتطوعين بين 18 و60 عاما وهم كلهم من مدينة ووهان، حيث انطلق فيروس كورونا المستجد في ديسمبر قبل أن ينتقل إلى خارج الصين. وسيخضع المتطوعون الصينيون لمتابعة مدة 6 أشهر.

ولا يتوافر حالياً أي لقاح أو علاج ضد فيروس كورونا المستجد الذي تسبب بوفاة أكثر من 15 ألف شخص حتى الآن في العالم.

وباشرت الصين أول تجربة سريرية للقاح مضاد لفيروس كورونا المستجد الأحد 22 مارس. وقد وزع 108 متطوعاً على 3 مجموعات تلقوا الجرعة حقنا أولى على ما ذكرت صحيفة “جلوبال تايمز” الصادرة باللغة الإنكليزية.

صورة بالمجهر الإلكتروني لفيروس سارس كوفي-2 الذي نشأ منه فيروس كورونا كوفيد-19 حيث تم أخذه من مريض بالولايات المتحدة

صورة بالمجهر الإلكتروني لفيروس سارس كوفي-2 الذي نشأ منه فيروس كورونا كوفيد-19 تم أخذه من مريض بالولايات المتحدة

وكانت شركات دواء عالمية تعهدت الخميس 19 مارس توفير لقاح ضد الفيروس في مهلة تراوح بين 12 و18 شهرا كحد أدنى.

وأعلنت روسيا من جهتها أنها باشرت تجربة لقاح على الحيوانات على أن تصدر نتائجها الأولى في يونيو القادم.

مع وجود حوالي 15٪ من مرضى فيروس كورونا يعانون من أمراض شديدة والمستشفيات تعاني من ضغوط هائلة، هناك حاجة ماسة لعلاج سريع. لذلك، بدلاً من التوصل إلى مركبات دواء من الصفر قد تستغرق سنوات لتطويرها واختبارها، يتطلع الباحثون ووكالات الصحة العامة إلى إعادة استخدام الأدوية المعتمدة بالفعل لأمراض أخرى والمعروفة بأنها آمنة إلى حد كبير.

إنهم يبحثون أيضًا في العقاقير غير المعتمدة التي حققت أداءً جيدًا في دراسات على الحيوانات مع الفيروسين القاتلين الآخرين، والتي تسبب متلازمة الجهاز التنفسي الحادة (سارس) ومتلازمة الشرق الأوسط التنفسية (ميرس).


المصدر: الألمانية – مجلة ساينس

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.