ترامب يهدد بوقف تمويل منظمة الصحة العالمية .. ثم يتراجع

الرئيس الأمريكي دونالد ترامب

الرئيس الأمريكي دونالد ترامب

نفى مسؤولون في منظمة الصحة العالمية يوم الأربعاء 8 أبريل، اتهامها ”بالتركيز على الصين“ وقالوا إن المرحلة الحرجة من الوباء ليست الوقت الملائم لوقف التمويل بعدما صرح الرئيس الأمريكي ترامب بأنه سيعلق مساهمة بلاده في المنظمة.

والولايات المتحدة أكبر مانح في المنظمة التي تتخذ من جنيف مقرا ويقول ترامب إنها قدمت نصائح سيئة أثناء أزمة تفشي كورونا.

وتجاوزت مساهمة الولايات المتحدة في منظمة الصحة العالمية 400 مليون دولار في 2019 أي نحو مثلي مساهمة ثاني أكبر الدول الأعضاء.

وساهمت الصين بمبلغ 44 مليون دولار.

وقال الدكتور هانز كلوج المدير الإقليمي لمنظمة الصحة العالمية في أوروبا في إفادة عبر الإنترنت ردا على سؤال بشأن تصريحات ترامب ”لا نزال في المرحلة الحرجة للوباء لذلك الوقت ليس ملائما الآن لوقف التمويل“.

ووصف كلوج تفشي الفيروس في أوروبا بأنه ”مقلق للغاية“ وحث الحكومات على ”التفكير بحرص شديد“ قبل تخفيف الإجراءات للحد من انتشاره.

تعرض التقاعس المبكر للرئيس الأمريكي في مواجهة الوباء إلى تدقيق متجدد في الأيام الأخيرة مع تزايد حصيلة الوفيات الناجمة عن فيروسات كورونا.

وقالت صحيفة الجارديان البريطانية أن بحث الرئيس الأمريكي ترامب يبحث عن كبش فداء جديد في محاولة محمومة لإلقاء اللوم في آلاف الوفيات الأمريكية الناجمة عن فيروس كورونا، متهماً منظمة الصحة العالمية بأنها “قدمت له نصائح خاطئة” وأنها “تتمحور حول الصين”.

وقالت الجارديان أن الرئيس الأمريكي ناقض نفسه في غضون دقائق، حيث تعهد أولاً بوضع “قبضة قوية للغاية” على تمويل حكومته لمنظمة الصحة العالمية، ثم أعلن أن هذا التجميد قيد النظر فقط.

تعرض تقاعس ترامب المبكر إلى تدقيق متجدد يوم الأثنين 6 أبريل بعد تقرير لصحيفة نيويورك تايمز قالت فيه أن “بيتر نافارو” المستشار التجاري لترامب، حذر في مذكرة في أواخر يناير من أن الفيروس قد يعرض ملايين الأمريكيين للخطر ويكلف تريليونات الدولارات. وقالت سوزان رايس، مستشارة الأمن القومي السابقة، لصحيفة واشنطن بوست إن أخطاء ترامب “أضاعت عشرات الآلاف من الأرواح الأمريكية”.

ينتظر الناخبون الأمريكيون للإدلاء بأصواتهم في الانتخابات الرئاسية الأولية في ولاية ويسكونسن، وهم يرادون أقنعة الوجه للوقاية من فيرةس كورونا

ينتظر الناخبون الأمريكيون للإدلاء بأصواتهم في الانتخابات الرئاسية الأولية في ولاية ويسكونسن، وهم يرادون أقنعة الوجه للوقاية من فيرةس كورونا

ونفى الرئيس ترامب مرارًا وتكرارًا مسؤوليته عن الإنتشار الواسع لفيروس كورونا في الولايات المتحدة وسعى إلى إلقاء اللوم على الصين وإدارة أوباما ووسائل الإعلام. وفي يوم الثلاثاء 7 أبريل، مع تجاوز عدد القتلى الأمريكيين 12000، أطلق العنان في الهجوم علي منظمة الصحة العالمية، على الرغم من أنها دقت ناقوس الخطر في يناير الماضي، وبعدها بفترة وجيزة أدلى ترامب ببيان قلل من الأمر وقارنه بالأنفلونزا الشائعة.

وقال ترامب في إحاطة إعلامية يومية من البيت الأبيض يوم الثلاثاء 7 أبريل مهاجما المنظمة: “لقد كانوا  مخطئين بشأن الكثير من الأشياء”. “وكان لديهم الكثير من المعلومات في وقت مبكر ولم يرغبوا في مشاركتها معنا، بدا أنهم مهتمين للغاية بالصين”، مما يعني أن منظمة الصحة العالمية قد ركزت جهودها علي بكين في وقت مبكر لتقليل حجم تفشي المرض.

لكن بعد فترة وجيزة ، عندما سُئل مراسل صحفي الرئيس ترامب عما إذا كان منتصف الوباء هو الوقت المناسب لتعليق الأموال لمنظمة الصحة العالمية. أجاب: “لا ، ربما لا” تراجع عن ملاحظته السابقة. “أنا لا أقول أنني سأفعل ذلك ولكننا سنلقي نظرة عليه.” وقاطع المراسل الرئيس ترامب وقال له “لقد قلت ذلك”.

رد ترامب: “لا ، لم أفعل، قلت أننا سننظر في الأمر. سنقوم بالتحقيق في الأمر، وسننظر في الأمر. لكننا سننظر في إنهاء التمويل، نعم، لأنك تعرف ما يسمونه خطأ، وإذا نظرت إلى الوراء على مر السنين، يبدو أن كل شيء متحيز جدًا تجاه الصين. هذا غير جيد.”


المصدر: وكالات

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.