جواسيس إلكترونيون يحاولون سرقة أسرار لقاح كورونا

الصراع عالمي لإنتاج لقاح لفيروس كورونا

الصراع عالمي لإنتاج لقاح لفيروس كورونا

قال مسؤول بارز في المخابرات الأمريكية إن الولايات المتحدة رصدت محاولات وكالات تجسس خارجية استطلاع بحوث تتعلق بإنتاج لقاح لفيروس كورونا المسبب لمرض كوفيد-19.

وأشار بيل إيفانينا، مدير المركز الوطني لمكافحة التجسس والأمن، إلى أن الحكومة الأمريكية حذرت منظمات البحوث الطبية من هذه المخاطر. لكنه رفض الإفصاح عما إذا كانت هناك حالات مؤكدة عن سرقة بيانات.

ولقد قالت مصادر أمنية في بريطانيا إنها لاحظت بدورها أنشطة مشابهة.

سباق دولي

هناك سباق على مستوى العالم لإيجاد لقاح لفيروس كوفيد-19، يشارك فيه باحثون وشركات وحكومات. وتسعى وكالات التجسس في كل دولة لحماية جهودهم، في الوقت الذي تستهدفهم وكالات خارجية.

وتقدم منظمة بيل إيفانينا النصح للحكومة وجهات أكاديمية وتجارية في الولايات المتحدة بخصوص التصدي لعمل وكالات المخابرات الخارجية.

ويقول إيفانينا: “نعمل عن قرب مع أشخاص من الحكومة ومن قطاع الصناعة لنتأكد من أنهم يحمون كل أبحاثهم وبياناتهم بأفضل قدر ممكن. لدينا توقعات كثيرة بأن أجهزة المخابرات الأجنبية، بما في ذلك الحزب الشيوعي الصيني، ستحاول الحصول على ما نعمل عليه هنا”.

وتحاول الحكومة الأمريكية دعم الجهود المبذولة لإنتاج لقاح من خلال برنامج يُطلق عليه، بحسب تقارير، عملية الالتفاف السريع.

والدولة التي تنجح باكتشاف أول تركيبة فعالة وآمنة للقاح قد تكون قادرة على ضمان أن يكون مواطنوها أول المستفيدين.

ويقول إيفانينا: “تواصلنا مع كل منظمة بحوث طبية عاملة على هذا البحث كي تتصرف بحذر بالغ. في عالمنا الحالي لا يوجد شيء أكثر قيمة أو أكثر احتمالا للسرقة من بحث يتعلق بالطب الحيوي الذي سيساعد في صناعة لقاح لفيروس كورونا”.

هجوم على المستشفيات

في منتصف شهر أبريل الماضي، قال مسؤول في مكتب التحقيقات الفيدرالي (إف بي آي) إنه كانت هناك “بعض التطفلات” على مؤسسات تعمل على بحوث متعلقة بكوفيد-19.

وقالت نائبة مساعد مدير الوكالة، تونيا يوغورتز، إن البيانات المتعلقة بالطب الحيوي كانت دائما “هدفا له أولوية في مجال التجسس الإلكتروني”، كما أن المنظمات التي تعمل علنا في مجال البحوث المتعلقة بالفيروس أصبحت “هدفا”.

وفي وقت لاحق من أبريل، قال مساعد المدعي العام الأمريكي للأمن القومي، جون ديمرز، إنه سيكون “من العبث” الاعتقاد بأن الصين لن تكون مهتمة بهذه التفاصيل.

وحذر مركز الأمن الإلكتروني في كندا في مارس الماضي من وجود تهديد من قبل “لاعبين متمرسين قد يحاولون سرقة الملكية الفكرية للمنظمات المشاركة في البحث وبرامج التطوير المتعلقة بفيروس كوفيد-19”.

ومن المرجح أيضا أن الولايات المتحدة وجواسيس غربيين قد يكونوا مهتمين بما يجري داخل الصين، بما في ذلك أي تباينات في حصيلة حالات الوفاة الناجمة عن كوفيد-19، إلى جانب بحوثها بخصوص اللقاحات والعلاجات.

وهناك مخاوف تتعلق باحتمالات شن هجمات إلكترونية على منظمات صحية، بما قد يقوّض قدرتها على التعامل مع انتشار الوباء.

ولقد أبلغ مستشفيان في التشيك عن التعرض لهجمات إلكترونية في أبريل، الأمر الذي دفع وزير الخارجية الأمريكية إلى توجيه طلب غير مألوف.

إذ قال وزير الخارجية، مايك بومبيو، في بيان: “ندعو الفاعل المعني إلى الامتناع عن القيام بنشاط إلكتروني مدمر ضد نظام الرعاية الصحية في جمهورية التشيك أو أية بنية تحتية مماثلة في أي مكان آخر”.


المصدر: بي بي سي

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

هذا الموقع يستخدم خدمة Akismet للتقليل من البريد المزعجة. اعرف المزيد عن كيفية التعامل مع بيانات التعليقات الخاصة بك processed.