وزارة الصحة المصرية تكشف عن أفضل وأسوأ أنواع التهوية في ظل تفشي كورونا

المراوح هي أسوأ وأخطر أنواع التهوية في ظل فيروس كورونا كما ذكرت وزارة الصحة في مصر

المراوح هي أسوأ وأخطر أنواع التهوية في ظل فيروس كورونا كما ذكرت وزارة الصحة في مصر

قال مسؤول في وزارة الصحة والسكان المصرية، إن أفضل أنواع التهوية هي التهوية الطبيعية، بينما تعد المراوح هي الأسوأ لأنها تحرك الهواء والرذاذ في جميع أنحاء المكان.

وقال الدكتور إيهاب عطية مدير عام الإدارة العامة مكافحة العدوي بوزارة الصحة والسكان، إنه بالنسبة للتهوية خلال فترة التعايش مع كورونا المستجد، فإن أسوء تهوية هي الناتجة عن المروحة، لأنها قادرة على تحريك الهواء في جميع أنحاء المكان، مما يعني نقل العدوى بشكل أسرع.

وأضاف عطية في فيديو بثته وزارة الصحة والسكان عبر موقعها الرسمي، أن التكييفات تعمل على أخذ الهواء وإعادة ضخه مرة أخرى، وهذا الأمر أيضا ينقل العدوى، وخاصة التكييفات المركزية، وأفضل أنواع التكييفات الذي يعتمد على أخذ هواء من الخارج وتكييفه مع الهواء في الداخل.

وعن كيفية الوقاية من العدوى مع استخدام التكييفات، قال عطية: “الأفضل الاعتماد على التكييفات فترة، ثم غلقها وإدخال الهواء الطبيعي فترة معينة من الوقت، لتجديد الهواء بالمكان، مع تنظيف فلتر التكييفات كل 12 ساعة”.

وتابع: “بالنسبة للتكييفات المركزية فهي أكثر خطورة لأنها تنقل الهواء من غرفة لأخرى، ولذلك تجنبا للعدوى عند استخدامها، فتح الهواء الطبيعي في كل غرفة ثم إعادة تشغيله مرة أخرى”.

وأكد عطية أن نقل العدوى عن طريق استخدام دروات المياه فرصته قليلة جدا، إلا إذا لمس الشخص عينيه أو أنفه أو فمه قبل غسلها، ولكن في الأغلب دورات المياه ليست مصدر للعدوى.


المصدر: وكالات

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

هذا الموقع يستخدم خدمة Akismet للتقليل من البريد المزعجة. اعرف المزيد عن كيفية التعامل مع بيانات التعليقات الخاصة بك processed.