الصين تطلق “قاتل حاملات الطائرات” وتحذر الولايات المتحدة

الصين أطلقت قاتل حاملات الطائرات في بحر الصين الجنوبي

الصين أطلقت قاتل حاملات الطائرات في بحر الصين الجنوبي

أطلقت الصين، الأربعاء 26 أغسطس، صاروخ “قاتل حاملات الطائرات” في بحر الصين الجنوبي، وأتبعته في اليوم التالي بتصريح مفاده أن الجيش الصيني لن يدع الولايات المتحدة تثير المشاكل.

فقد أعلنت الصين أن جيشها أطلق صاروخين في بحر الصين الجنوبي، من بينهما “قاتل حاملات الطائرات”، الذي يعتقد محللون عسكريون أنه ربما تم تطويره لمهاجمة القوات الأميركية في المنطقة.

ووفقا لصحيفة “ساوث تشاينا مورنينغ بوست”، في عددها الصادر الخميس 27 أغسطس، استهدف صاروخا “دي إف-26 بي” و”دي إف-21 دي”، اللذان أطلقا الأربعاء، منطقة تقع بين جزيرة هاينان الجنوبية وجزر باراسيل.

وجاءت عمليات الإطلاق الأربعاء بعد شكاوى صينية من دخول طائرة تجسس أميركية “منطقة حظر طيران” أعلنتها بكين خلال مناورة عسكرية قبالة ساحلها الشمالي، بحسب الأسوشيتد برس.

وُصف صاروخ DF-21 بأنه نظام باليستي مضاد للسفن ، وهو مخصص أيضًا لمهاجمة السفن المتحركة في البحر

وُصف صاروخ DF-21 بأنه نظام باليستي مضاد للسفن ، وهو مخصص أيضًا لمهاجمة السفن المتحركة في البحر

ويعتبر الصاروخ “دي إف-21” وأحدا من أكثر الصواريخ دقة، وأطلق عليه محللون عسكريون لقب “قاتل حاملات الطائرات” الذين يعتقدون أنه تم تطويره لاستهداف حاملات الطائرات الأميركية التي قد تكون منخرطة في صراع محتمل مع الصين.

من ناحية ثانية، قال المتحدث باسم وزارة الدفاع الصينية، وو تشيان، الخميس 27 أغسطس، إن الجيش الصيني لن “يرقص على نغمة الولايات المتحدة” أبدا ولن يدعها “تثير مشاكل”، وفقا لما ذكرته وكالة رويترز.

وقال المتحدث، خلال إفادة صحفية شهرية وفي أجواء تتسم بالتوتر بين جيشي البلدين، إن بلاده تأمل في أن تتخذ الولايات المتحدة إجراءات عملية لتوفير “مناخ إيجابي” لتعاون عالي المستوى بين الجيشين.

رد الولايات المتحدة

قال وزير الدفاع الأمريكي مارك إسبر إن مسؤولية القيادة في المحيط الهادي تقع على عاتق الولايات المتحدة وإنها ”لن تتخلى عن شبر“ لدول أخرى تعتقد أن نظامها السياسي أفضل، موجها انتقادا مستترا للصين.

وأضاف إسبر، متحدثا في هاواي يوم الأربعاء 26 أغسطس أن بلاده تأمل في العمل مع الصين لحملها على احترام النظام الدولي القائم على القواعد حتى مع حنث بكين مرارا بوعودها وسعيها إلى تحديث عسكري واسع النطاق.

وتابع قائلا إن الصين لم تف بوعودها بالالتزام بالقانون والقواعد والأعراف الدولية، مضيفا أن بكين تريد إظهار قوتها عالميا.

ومضى يقول ”سيتضمن هذا بلا شك السلوك الاستفزازي لجيش التحرير الشعبي في بحر الصين الجنوبي والشرقي، وفي أي مكان آخر تعتبره الحكومة الصينية حاسما لمصالحها‭“‬.

وقال الوزير الأمريكي إنه في الوقت الذي تستهدف فيه الولايات المتحدة ردع الصين فإنها تريد أيضا ”أن تستمر في العمل مع جمهورية الصين الشعبية لإعادتها إلى مسار أكثر انسجاما مع النظام القائم على القواعد الدولية“.


المصدر: سكاي نيوز – وكالات

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

هذا الموقع يستخدم خدمة Akismet للتقليل من البريد المزعجة. اعرف المزيد عن كيفية التعامل مع بيانات التعليقات الخاصة بك processed.