في كوكب الزهرة: اليوم بـ سنة والشمس تشرق من مغربها!

صورة رقمية لكوكب الزهرة من الفضاء

صورة رقمية لكوكب الزهرة من الفضاء

تأتي الدراسات العلمية والفلكية حول كواكب المجموعة الشمسية دائما بمعلومات غريبة يصعب تصديقها. ومن بين المعلومات المتداولة أن يوما على كوكب الزهرة، يناهز طول سنة على كوكب الأرض. فما حقيقة هذه المعلومة؟

على كوكب الزهرة، طول يوم يناهز طول سنة على كوكب الأرض. معلومة قد تصادفها وتشكك فيها، لكن الدراسات الفلكية العلمية أثبتت أنها صحيحة، إذ يشير مقال علمي على الصفحة الرسمية لموقع وكالة الفضاء الأمريكية (ناسا) أن “يوما فلكيا نجميا على كوكب الزهرة يستمر 243 يومًا شمسيا على كوكب الأرض”.

ويعد السبب العلمي لطول يوم من أيام كوكب الزهرة حسب تفسير وكالة ناسا هو أن “دوران الزهرة حول الشمس ينعكس، لتشرق الشمس من مغربها، كما أن دوران الكوكب بطيء جدا، إذ يستغرق الأمر حوالي 243 يومًا شمسيا من أيام الأرض للدوران مرة واحدة فقط”.

والغريب في هذه الحقائق العلمية التي توصلت الدراسات لها، كون هذا اليوم الطويل على كوكب الزهرة، يتجاوز طوله سنة عادية على الكوكب نفسه، هذا يعني أن يومًا على كوكب الزهرة أطول من سنة.

صورة توضيحية لكواكب المجموعة الشمسية

صورة توضيحية لكواكب المجموعة الشمسية

وقد فسر عالم الكواكب “جيمس أودونوجو” على حسابه بمنصة التواصل الاجتماعي تويتر الأمر بقوله إن “يومًا على كوكب الزهرة أطول من عام بالكوكب نفسه، ولكن الأمر ينطبق فقط على اليوم النجمي الفلكي وليس باقي الأيام”، موضحا أن “السنة على كوكب الزهرة أطول من الوقت الذي يستغرقه كوكب الزهرة للدوران مرة واحدة حول النجوم خلال يوم نجمي فلكي”.

واستمر العالم الفلكي في شرحه المفصل حول الموضوع بعرض الأرقام التالية:

سنة الزهرة: 224.7 يوم على الأرض

يوم الزهرة الشمسي: 116.8 يوم على الأرض

يوم الزهرة الفلكي: 243 يومًا على الأرض

وفي مقال يشرح تفاصيل الحياة على هذا الكوكب، تمت الإشارة إلى أن “كوكب الزهرة يدور في الاتجاه المعاكس للشمس، وهذا ما يعرف أيضًا بالدوران إلى الوراء، وقد يكون أحد الأسباب المحتملة لذلك هو الاصطدام بكويكب أو جسم آخر”، حسب موقع سبايس فاكت العلمي.

صورة لكواكب المجموعة الشميسة تبرز تقارب الأرض والزهرة من حيث الحجم

صورة لكواكب المجموعة الشميسة تبرز تقارب الأرض والزهرة من حيث الحجم

وحسب موقع وكالة ناسا، فإن “كوكب الزهرة مشابه في حجمه للأرض. وعلى الرغم من أن كوكب الزهرة ليس أقرب كوكب إلى الشمس، إلا أنه من أكثر الكواكب سخونة، ويتميز بجو كثيف مليء بغاز الدفيئة وثاني أكسيد الكربون والغيوم المصنوعة من حامض الكبريتيك. كما أن هذه الغازات تحبس الحرارة ليبقي كوكب الزهرة دافئًا، لدرجة أن المعادن مثل الرصاص تكوِّن بِركًا من السائل الذائب”.

ويضيف مقال علمي مخصص لكوكب الزهرة على موقع سبايس فاكت أنه “يمكن أن تصل درجة حرارة سطح كوكب الزهرة إلى 471 درجة مئوية”. كما أن كوكب الزهرة يعد ثاني ألمع كائن في سماء ليلا، ولا يتجاوز لمعانه سوى القمر. كما ذكر المقال أن “ضغط الغلاف الجوي على كوكب الزهرة أكبر 92 مرة من ضغطه على الأرض.


المصدر: الألمانية

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

هذا الموقع يستخدم خدمة Akismet للتقليل من البريد المزعجة. اعرف المزيد عن كيفية التعامل مع بيانات التعليقات الخاصة بك processed.