تفاصيل الحرب علي شركات التكنولوجيا: فيسبوك ثاني ضحايا

الرئيس التنفيذي لشركة Facebook مارك زوكربيرج في جلسة استماع للجنة الخدمات المالية بمجلس النواب في الكابيتول هيل بواشنطن

الرئيس التنفيذي لشركة Facebook مارك زوكربيرج في جلسة استماع للجنة الخدمات المالية بمجلس النواب في الكابيتول هيل بواشنطن

من المتوقع أن يوجه محققو ولاية نيويورك والمحققون الفيدراليون الأمريكيون اتهامات بمكافحة الاحتكار ضد شركة فيسبوك في أقرب وقت ممكن يتوقع أن يكون في شهر نوفمبر، ويشرعوا في تحدي قانوني ضخم ضد شركة التكنولوجيا العملاقة وقبضتها الصارمة على وسائل التواصل الاجتماعي.

يعكس التوقيت نوبة من النشاط الأخير من جانب لجنة التجارة الفيدرالية الأمريكية، التي اجتمعت يوم الخميس 22 أكتوبر لمناقشة التحقيق، والمدعين العامين للولاية، الذين ظلوا يدققون في نشاطات شركة فيسبوك بحثًا عن التهديدات المحتملة لحرية المنافسة.

ركزت مجموعة مكونة من نواب الحزبين الجمهوري والديموقراطي اهتمامها على استراتيجية فيسبوك في شراء المنافسين المحتملين، وأحيانًا للأسنحواذ عليهم وقتلهم، وفقًا لما ذكرته مصادر مطلعة.

في غضون ذلك، لم تصوت لجنة التجارة الفيدرالية بعد لرفع قضية ضد فيسبوك، على الرغم من أن بعض الأشخاص قالوا إن اجتماعًا لأعضائها الديمقراطيين والجمهوريين سيتم هذا الأسبوع، وفقا لما أوردته صحيفة واشنطن بوست، الأجتماع سيتضمن عروض تقديمية توضح كيف يمكن للجنة أن تمضي قدمًا في قضيتها ضد الشركة.

ستكون الدعوى القضائية ضد شركة فيسبوك هي ثاني أكبر إجراء لمكافحة الاحتكار ضد شركات التكنولوجيا الأمريكية العملاقة في غضون أسابيع. انضمت الحكومة الأمريكية إلى 11 ولاية لمقاضاة جوجل يوم الثلاثاء 20 أكتوبر بسبب مزاعم بأنها تورطت في أساليب غير قانونية ومناهضة للمنافسة لضمان هيمنة محرك البحث الخاص بها.

رفض شركة فيسبوك و لجنة التجارة الأمريكية الفيدرالية التعليق، وكذلك رفض أيضا متحدث باسم المدعي العام في نيويورك التعليق علي التقارير.

بدأ المسؤولون الفيدراليون تحقيقهم في مكافحة الاحتكار ضد شركة فيسبوك العام الماضي بعد أن وافقت الشركة على دفع 5 مليارات دولار لتسوية تحقيق حكومي بشأن سلسلة من فضائح تتعلق بالخصوصية.

وضعت لجنة التجارة الفيدرالية، وهي إحدى وكالتي إنفاذ قوانين المنافسة في الولايات المتحدة، أنظارها على وجه التحديد على شراء فيسبوك لمنافسيها السابقين مثل شبكة إنستاجرام لمشاركة الصور، وتطبيق شبكة الرسائل الخاصة واتساب، ومدى توسع شركة التكنولوجيا العملاقة المترامية الأطراف وإنتهاكها قوانين مكافحة الاحتكار.

كشف محققو الولاية عن خططهم الخاصة في أكتوبر الماضي: وقال المدعي العام الديمقراطي لنيويورك، في ذلك الوقت إنها الولاية ستقود 46 ولاية وإقليمًا أخرىن في تحقيق واسع النطاق ضد الاحتكار من الحزبين ويستهدف فيسبوك.

وقال المدعي العام في بيان بعد ذلك إن الجهات القانونية قد إزداد “قلقهم من أن فيسبوك قد يعرض بيانات المستخدمين للخطر، كما يحد من وجود خيارات للمستخدمين، ويزيد سعر الإعلان الإلكتروني علي شبكة فيسبوك”.

منذ ذلك الحين ، واجهت فيسبوك عددًا كبيرًا من الانتقادات من المنظمين في جميع أنحاء البلاد الذين يعتقدون أن مار ك زوكربيرج مؤسس فيسبوك ورئيسها النفيذي سعى بغطرسة إلى توسيع إمبراطوريته الرقمية بطريقة تقوض المنافسة وتترك مليارات المستخدمين مع خدمة أسوأ، بما في ذلك حماية الخصوصية الأقل.

يبدو أن التحقيق الذي أجراه المشرعون في مجلس النواب، والذي انتهى في وقت سابق من هذا الشهر، يقدم دليلاً جديدًا على تكتيكات الشركة، موضحًا لأعضاء الكونجرس إلى أي مدى سعى الرئيس التنفيذي لشركة فيسبوك إلى تحييد المنافسين المحتملين قبل أن يتمكنوا من اتخاذ موقف جاد لمنافسة فيسبوك.


خاص: إيجيبت14

المصدر: صجيفة واشنطن بوست

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

هذا الموقع يستخدم خدمة Akismet للتقليل من البريد المزعجة. اعرف المزيد عن كيفية التعامل مع بيانات التعليقات الخاصة بك processed.