هل تطبيقات مراقبة الحالة الصحية تنطوي على انتهاك للخصوصية؟

تطبيقات مراقبة مرضي كورونا والمخالطين لهم تجمع الكثير من المعلومات الشخصية

تطبيقات مراقبة مرضي كورونا والمخالطين لهم تجمع الكثير من المعلومات الشخصية

قد تسهم تطبيقات وأجهزة مراقبة الحالة الصحية في الحد من مخاطر انتشار الأوبئة، لكن هل يرى الموظفون أن هذه التقنيات تنطوي على انتهاك لخصوصيتهم؟

يقول سوريندار ماجار، الذي يعد واحدا من كبار رواد الأعمال في مجال الإنترنت اللاسلكي وتكنولوجيا معالجة الإشارات الرقمية المستخدمة في الموبيلات الذكية، وتقلد منصب رئيس مجلس إدارة شركة “لايف سيجنالز” في كاليفورنيا: “قضيت جزءا كبيرا من حياتي في البحث عن طرق لتحويل الأجهزة، من الكمبيوتر إلى الموبايل، إلى لاسلكية”.

ومنذ 12 عاما، تساءل ماجار عندما كان على فراش المرض في المستشفى محاطا بأجهزة ومعدات عديدة لمراقبة المؤشرات الحيوية، عن إمكانية ابتكار أجهزة جديدة تتيح للأطباء متابعة الحالة الصحية لمرضاهم حتى بعد خروجهم من المستشفى.

وبعد 10 سنوات من البحث، طورت شركة “لايف سيجنالز” شريطا لاصقا رقيقا يستخدم لمرة واحدة، لمراقبة طائفة من المؤشرات الحيوية عن طريق جهاز استشعار حيوي مدمج داخل الشريط.

فكرة واحدة على ”هل تطبيقات مراقبة الحالة الصحية تنطوي على انتهاك للخصوصية؟

  1. تعقيب: هل تطبيقات مراقبة الحالة الصحية تنطوي على انتهاك للخصوصية؟ — Egypt14 – WAWLINE

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

هذا الموقع يستخدم خدمة Akismet للتقليل من البريد المزعجة. اعرف المزيد عن كيفية التعامل مع بيانات التعليقات الخاصة بك processed.