عقاران جديدان ينقذان حياة مرضي كورونا

الأضواء كانت مركزة علي لقاح كورونا أكثر من الدواء الذي يعالج مرضي كوفيد-19

الأضواء كانت مركزة علي لقاح كورونا أكثر من الدواء الذي يعالج مرضي كوفيد-19

اكتشفت فعالية عقارين جديدين في إنقاذ حياة مصابين بفيروس كورونا، إذ قد يساعدان في خفض الوفيات بمقدار الربع.

ويقول باحثون، أجروا تجربة في وحدات العناية المركزة لدى هيئة الخدمات الصحية الوطنية البريطانية، إن العلاجين ساعدا في إنقاذ حياة شخص من كل 12 شخصا.

ويقول الخبراء إن الإمدادات متوفرة بالفعل في جميع أنحاء المملكة المتحدة ويمكن استخدامها على الفور لإنقاذ مئات الأرواح.

ويوجد أكثر من 30 ألف مريض بكوفيد في مستشفيات المملكة المتحدة – بزيادة بنسبة 39٪ مقارنة مع شهر أبريل.

وتعمل الحكومة البريطانية مع الشركة المصنعة، لضمان استمرار توفر العقارين – توسيليزوماب “tocilizumab” وساريلوماب “sarilumab” – للمرضى في المملكة المتحدة.

وبالإضافة إلى إنقاذ المزيد من الأرواح، يساعد العلاجان في تسريع تعافي المرضى وتقليل مدة البقاء في العناية المركزة بنحو أسبوع.

ويبدو أن كلاهما يعمل بشكل جيد، ولذا سيمثل ذلك إضافة إلى عقار ديكساميثازون “dexamethasone”.

وعلى الرغم من ارتفاع تكلفة العلاجين، فإنّ ميزة استخدامهما واضحة – وأقل من التكلفة اليومية لسرير العناية المركزة، بحسب الخبراء.

وقال كبير الباحثين البروفيسور أنتوني جوردون من إمبريال كوليدج لندن: “يتوقع إنقاذ حياة مريض من كل 12 مريضاً يعالجون بكلا العقارين. إنه تأثير كبير”.

وفي تجربة أجريت في 6 بلدان مختلفة، بما في ذلك المملكة المتحدة، مع حوالي 800 مريض في العناية المركزة:

  • توفي قرابة 36% من مرضى كوفيد في العناية المركزة بعد الحصول على مستوى الرعاية المعتاد.
  • خفض العقاران الجديدان الوفيات بمقدار الربع، إلى 27%، عند إعطائهما للمرضى خلال 24 ساعة من دخولهم العناية المركزة.

وقال البروفيسور ستيفن بويس، المدير الطبي الوطني لهيئة الخدمات الصحية الوطنية: “حقيقة أن هناك دواء آخر يمكن أن يساعد في تقليل الوفيات بين مرضى كوفيد-19… يمثل تطورا إيجابيا في المعركة المستمرة ضد الفيروس”.

وقال وزير الصحة البريطاني مات هانكوك: “لقد أثبتت المملكة المتحدة مراراً وتكراراً أنها في طليعة تحديد وتقديم العلاجات الواعدة والمبتكرة لمرضاها”.

وأضاف: “تعد نتائج اليوم تطوراً بارزاً آخر في إيجاد طريقة للخروج من هذا الوباء، وعند إضافتها إلى مجموعة اللقاحات والعلاجات التي يتم طرحها، ستلعب دوراً مهماً في هزيمة هذا الفيروس”.

وتعمل الأدوية على تخفيف الالتهابات التي يمكن أن تزداد بسرعة كبيرة لدى مرضى كوفيد وتلحق الضرر بالرئتين والأعضاء الأخرى.

وينصح الأطباء بإعطاء هذه الأدوية لأي مريض كوفيد تتدهور حالته، على الرغم من تلقيه عقار ديكساميثازون، ويحتاج إلى رعاية مركزة.

وأضيف توسيليزوماب “Tocilizumab” وساريلوماب “sarilumab” بالفعل إلى قائمة قيود الصادرات الحكومية في بريطانيا، التي تحظر على الشركات شراء الأدوية المخصصة لمرضى المملكة المتحدة وبيعها بسعر أعلى في بلدان أخرى.

ولم تتم مراجعة نتائج البحث أو نشرها في مجلة طبية بعد.

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

هذا الموقع يستخدم خدمة Akismet للتقليل من البريد المزعجة. اعرف المزيد عن كيفية التعامل مع بيانات التعليقات الخاصة بك processed.