الصين توقع غرامة 2.8 مليار دولار ضد شركة علي بابا

تخضع إمبراطورية أعمال علي بابا التابعة لـ "جاك ماي" للتحقيق من قبل السلطات الصينية بشأن "الممارسات الاحتكارية المشتبه بها".

تخضع إمبراطورية أعمال علي بابا التابعة لـ “جاك ماي” للتحقيق من قبل السلطات الصينية بشأن “الممارسات الاحتكارية المشتبه بها”.

تلقت عملاق التجارة الإلكترونية “علي بابا” أكبر عقوبة لمكافحة الاحتكار في الصين، حيث فرضت عليها الهيئة الوطنية لتنظيم السوق بالصين يوم السبت 10 أبريل غرامة قدرها 2.8 مليار دولار.

الغرامة تعادل 4% من المبيعات السنوية للشركة بعد أن قررت بعد تحقيق استمر لـ 4 أشهر أن “علي بابا” أساءت استخدام مركزها في السوق من خلال معاقبة البائعين الذين يبيعون أيضا على منصات أخرى، حسبما ذكرت صحيفة وول ستريت جورنال.

وسيتعين على الشركة أيضا تقديم تقرير امتثال خلال السنوات الثلاث المقبلة.

بدأت الصين في تكثيف التدقيق في عمالقة التكنولوجيا في العام الماضي.

وجاء التحقيق في أعقاب تعليقات لمؤسس شركة علي بابا “جاك ما” انتقد فيها القيود التنظيمية الصينية – وهي التعليقات التي أدت في النهاية إلى قيام الجهات التنظيمية بإيقاف طرح أسهم شركة “آنت جروب” التابعة لشركة علي بابا والذي كان يستهدف جمع 37 مليار دولار قبل أيام من بدء الطرح في السوق العام الماضي.

قال مؤسس شركة علي بابا: “يجب أن نمنح الشركات المبتكرة في بلادنا مساحة أكبر للتطوير ، وبيئة سياسية أفضل ومساحة أكبر لتصحيح الأخطاء”. “يجب أن نشجع الشركات على مواصلة الابتكار وأن تصبح كبيرة وقوية.”

تتجاوز الغرامة التي فرضت علي شركة علي بابا عقوبة مكافحة الاحتكار البالغة 975 مليون دولار التي فرضتها الصين على شركة كوالكوم، عملاق صناعة الشرائح الإلكترونية الأمريكي، في عام 2015.

جاك ما، مؤسس علي بابا (في منتصف الصورة)، اتهم المنظمين الماليين الصينيين العام الماضي بإعاقة الابتكار

جاك ما، مؤسس علي بابا (في منتصف الصورة)، اتهم المنظمين الماليين الصينيين العام الماضي بإعاقة الابتكار

لم تترك السلطات أدنى شك يوم السبت 10 أبريل حول نيتها الاستمرار في كبح جماح عمالقة الإنترنت في الصين.

في تعليق نُشر على الإنترنت بعد دقيقة واحدة من إعلان الغرامة، وصفت بيبولز ديلي، صحيفة الحزب الشيوعي الرسمية ، ما قامت به جهات التنظيم بأنه “نوع من الحب والرعاية”.

وجاء في التعليق أن “الاحتكار هو العدو الأكبر لاقتصاد السوق”. لا تناقض بين التنظيم في ظل القانون ودعم التنمية. بل إنهما يكملان بعضهما البعض ويعزز كل منهما الآخر “.

من غير المرجح أن تؤثر الغرامة بشكل كبير على الوضع المالي لشركة علي بابا.

أعلنت الشركة أن أرباحها تجاوزت 12 مليار دولار في الأشهر الثلاثة الأخيرة من عام 2020 وحده.

الصين والدول الغربية تتشابهان

الشكوك حول نفوذ شركات الإنترنت الكبيرة آخذة في الازدياد في الولايات المتحدة وأوروبا أيضًا.

فرض المنظمون في أوروبا بشكل متكرر غرامات على شركات التكنولوجيا الأمريكية مثل جوجل بسبب انتهاكات مختلفة لمكافحة الاحتكار. لكن بشكل عام، لم تغير مثل هذه العقوبات طبيعة أعمال الشركات بما يكفي لتخفيف المخاوف بشأن قوتها.

بدأت الصين متأخرة عن الغرب في التضيق علي شركات التكنولوجيا.

في الأشهر الأخيرة، بصرف النظر عن تحقيق علي بابا، فرضت هيئة مكافحة الاحتكار الصينية أيضًا غرامات أصغر على الشركات لعدم الإبلاغ عن صفقات الاستحواذ مقدمًا.


المصدر: صحيفة وول ستريت جورنال – وكالات

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

هذا الموقع يستخدم خدمة Akismet للتقليل من البريد المزعجة. اعرف المزيد عن كيفية التعامل مع بيانات التعليقات الخاصة بك processed.