فيسبوك يحافظ على مكانته لدى الأميركيين رغم أزمة الثقة

شبكة "فيسبوك" لا تزال تحظى بشعبية كبيرة في الولايات المتحدة

شبكة “فيسبوك” لا تزال تحظى بشعبية كبيرة في الولايات المتحدة

لا تزال فيسبوك تستقطب عدداً كبيراً من الأميركيين على الرغم من الانتقادات المتكررة حول إدارة البيانات الشخصية فيه وظهور منصات تحظى بشعبية لدى الشباب، وفقاً لاستطلاع أجراه مركز “بيو ريسيرتش سنتر” للأبحاث.

وقال 69% ممن شملهم الاستطلاع إنهم سبق واستخدموا هذه الشبكة الاجتماعية، وهي نسبة بقيت مستقرة إلى حد ما خلال السنوات الخمس الأخيرة.

تطور العلاقة بـ”فيسبوك”

بلغت نسبة الأميركيين الذين استخدموا أي شبكة للتواصل الاجتماعي ثابتة على الرقم المسجّل العام الماضي، وهو يزيد قليلاً على 7 من كل 10.

وأكد الاستطلاع الذي أُجريَ هاتفياً وشمل 1502 من البالغين مكانة “فيسبوك” في الحياة اليومية للأميركيين على الرغم من تزايد درجة عدم الثقة بالشبكة لدى بعض الناس.

ولاحظ معدّو الاستطلاع أن “مقالات كثيرة نُشرَت عن تطور علاقة الأميركيين بـ”فيسبوك”، في وقت لا يزال إقبال المستخدمين على المنصة نشطاً”. وأشاروا إلى أن “7 من كل 10 مستخدمين لفيسبوك يقولون إنهم يزورون الموقع يومياً، في حين يقول 49% منهم إنهم يزورونه مرات عدة في اليوم”.

وفي مقابل محافظة “فيسبوك” على مكانته، يتصدر موقع مشاركة الفيديو “يوتيوب” التابع لإمبراطورية “جوجل” ترتيب الشبكات الاجتماعية الأكثر شعبية، إذ قال 81 ممن شملهم الاستطلاع إنهم سبق أن زاروه، أي بزيادة 8% على نتيجة الاستطلاع السابق.

وحلّ بعد فيسبوك و يوتيوب بفارق كبيرة كل من:

“إنستجرام” (40%)،

“بينترست” (31%)،

“لينكد إن” (28%)،

“سناب شات” (25%)،

“تويتر” (23%)،

“واتساب” (23%)،

“تيك توك” (21)،

“ريديت” (18%)،

“نكست دور” (13%).

أعمار المستخدمين

يختلف استخدام هذه المنصات بشكل كبير اعتماداً على عمر المستخدمين. ففي حين أن الغالبية العظمى من الأشخاص الذين تتراوح أعمارهم بين 18 و49 عاماً يقولون إنهم يستخدمون وسائل التواصل الاجتماعي، فإن أقل من نصف أولئك الذين تزيد أعمارهم على 65 عاماً يستخدمونها.

وتُعتبر “سناب شات” و”تيك توك” و”تويتر” المنصات الأقل استقطاباً لمن بلغ الـ60 عاماً وما فوق، بينما تحظى بشعبية كبيرة لدى جيل الألفية و”جيل زي”.

توزيع متجانس

إلا أن ثمة توزيعاً أكثر تجانساً بين مختلف الفئات العمرية بين مستخدمي “فيسبوك”. كذلك لاحظ الاستطلاع اختلافات في نسب الاستخدام بحسب الجنس أو العرق.

فالنساء على سبيل المثال أكثر ميلاً من الرجال إلى استخدام موقع مشاركة الصور “بينترست”، بينما يهوى أصحاب البشرة السوداء وذوو الأصول اللاتينية أكثر من البيض شبكة “واتساب”.

وغالباً ما يفضل الأشخاص الحاصلون على شهادة جامعية شبكة التواصل المهني “لينكد إن”.


المصدر: صحيفة اندبندنت

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

هذا الموقع يستخدم خدمة Akismet للتقليل من البريد المزعجة. اعرف المزيد عن كيفية التعامل مع بيانات التعليقات الخاصة بك processed.