هل دفع “الخوف” المصريين للإقبال على لقاح كورونا؟

مركز في مصر تابع لوزارة الصحة لتلقي لقاح كورونا

مركز في مصر تابع لوزارة الصحة لتلقي لقاح كورونا

بدأت حملة التلقيح ضد وباء كورونا في مصر في 24 يناير من العام الجاري بتطعيم الأطقم الطبية، انطلاقا من مستشفى أبوخليفة للعزل الصحي بمحافظة الإسماعيلية شمال شرقي البلاد. وخصصت وزارة الصحة المصرية 40 مركزاً في أنحاء البلاد لتلقي اللقاحات.

لكن بعد مرور نحو شهر من انطلاق الحملة، كانت هناك نسبة رفض لتلقي اللقاح من قبل الأطقم الطبية تصل إلى نحو 40%، وفقا لتصريحات بعض المسؤولين.

وفي 28 فبراير، أطلقت وزارة الصحة موقعا إلكترونيا لتسجيل طلبات المواطنين للحصول على اللقاحات، وبدأت عملية تطعيمهم بالفعل في الرابع من مارس.

وعلى الرغم من أن نحو 35 مليون مصري مصنفون ضمن الفئات ذات الأولوية للحصول على اللقاح، فإن حوالي 400 ألف مواطن فقط سجّلوا للحصول على التطعيم، خلال الثمانية أيام الأولى من إطلاق الموقع الإلكتروني، وذلك بحسب تصريحات وزيرة الصحة هالة زايد، ما يعني أقل من 2% من العدد المستهدف.

كيف تغير الوضع؟

كان من يسير في شوارع العاصمة المصرية القاهرة يشعر بحالة من اللامبالاة من جانب البعض إزاء التعامل مع مرض كوفيد 19، الأمر الذي تجلى في ضعف الإقبال على تلقي اللقاحات في بداية الأمر.

لكن خلال الأسابيع الأخيرة ربما يكون الأمر قد اختلف.

فمع تزايد حالات الإصابة والوفيات بسبب الوباء، ومع تكرار إصابة بعض الأشخاص أكثر من مرة، ومع تكثيف الدعوات للحصول على اللقاحات وتوضيح أهميتها في الحد من حالات الوفاة، بدأ كثيرون في تغيير وجهة نظرهم إزاء مسألة التطعيم.

وصرح خالد مجاهد المتحدث باسم وزارة الصحة، يوم الإثنين 16 مايو، بأن هناك إقبالا كبيرا على اللقاح خلال الفترة الأخيرة، وأن عدد من سجلوا طلبات لتلقي اللقاح بلغ أكثر من 3 ملايين شخص، من بينهم 2 مليون وصلتهم رسائل بتحديد موعد ومكان تلقيهم الجرعات، بينما حصل ما يقرب من 1.5 مليون شخص على التطعيم بالفعل.

أصيبت هالة، وهي ربة منزل، بفيروس كورونا في مايو عام 2020 ثم أصيبت به مرة أخرى، وزوجها بعد ذلك بشهور.

لم تكن هالة مقتنعة بتلقي اللقاح لأسباب عدة، من بينها التخوف الذي يبديه بعض الأطباء والخبراء من الأعراض الجانبية المحتملة له والتي ربما تظهر بعد فترة طويلة، والسبب الآخر هو اعتماد مصر بالأساس على لقاح سينوفارم الصيني – الذي يتشكك في سلامته بعض المصريين – في حملة التلقيح. لكن هالة غيرت موقفها مؤخرا.

أطلقت وزارة الصحةالمصرية موقعا إلكترونيا لتسجيل طلبات تلقي اللقاح

أطلقت وزارة الصحةالمصرية موقعا إلكترونيا لتسجيل طلبات تلقي اللقاح

وتقول: “مع تكرار إصابتي بالمرض وكذلك إصابة زوجي، فضلا عن حالات الإصابة والوفيات في نطاق دائرتي الاجتماعية أعدت التفكير في الأمر”.

“كما أن نصيحة شقيقي، الذي يعمل صيدلانيا، أثرت في قراري لأن الأمر مرتبط بمجال عمله وخبرته، حيث طمأنني بأن اللقاح لن يكون له آثار جانبية تذكر. وعلى أسوأ الأحوال فإن اللقاح إن لم ينفع فلن يضر”.

وأكملت هالة التسجيل على موقع وزارة الصحة لتلقي اللقاح منذ أسبوع، كما سجلت طلبا لوالديها المسنين لكنها لا تزال تنتظر ردا للحصول على دورها.

أمر آخر يعكس زيادة إقبال المصريين على تلقي اللقاحات، فقد زاد عدد مراكز توزيع اللقاح تدريجيا من 40 ليصل إلى 139 ثم إلى 169 مركزا في مطلع أبريل، ثم إلى 400 مركز حاليا، بحسب تصريحات أيسم صلاح، مستشار وزيرة الصحة المصرية لتكنولوجيا المعلومات.

وتسلمت مصر حتى الآن 5 ملايين جرعة من لقاحات كورونا، أغلبها من لقاح سينوفارم الصيني ولقاح شركة أسترازينيكا، بحسب تصريحات خالد مجاهد مستشار وزيرة الصحة.

اعتماد اللقاح الصيني

ربما يكون مازن من أوائل من أصيبوا بوباء كورونا في مصر، إذ انتقلت له العدوى من شخص صيني مقيم بالقاهرة كان قد التقاه في ديسمبر عام 2019 وذلك بحكم طبيعة عمله.

وأصيب مازن ثانية في أبريل 2021، وفي هذه المرة انتقلت العدوى إلى زوجته وأطفاله الثلاثة، وإن كانت بأعراض أقل لدى الأطفال.

ويقول: “أصبت أنا وأسرتي في المرة الأخيرة. هناك إصابات جماعية منتشرة للغاية. كنت أرفض فكرة اللقاح لأني كنت قلقا من سلامة اللقاح الصيني (سينوفارم)، لكن بعد أن أقرته منظمة الصحة العالمية أشعر بالإطمئنان نحوه إلى حد كبير”.

ويضيف: “أنوي التسجيل للحصول على اللقاح. سأتلقاه أيا كان سينوفارم أو أسترازينيكا. حتى وإن كان اللقاح لا يوفر وقاية بنسبة مئة في المئة، أو كان له بعض المضاعفات البسيطة فهو أفضل على أية حال من الإصابة بالفيروس”.

يشكل لقاح سينوفارم الصيني حجر الزاوية في عملية التحصين في مصر

يشكل لقاح سينوفارم الصيني حجر الزاوية في عملية التحصين في مصر

وفي 7 مايو الجاري، منحت منظمة الصحة العالمية موافقة طارئة للقاح سينوفارم الصيني، قائلة إنها تحققت من ” فعالية وجودة ومدى أمان” اللقاح.

وقالت المنظمة إن إضافة لقاح سينوفارم لقائمة اللقاحات المجازة “سيسرع وصول لقاح كوفيد 19 للبلدان التي تسعى لحماية العاملين الصحيين والسكان المعرضين للخطر”.

ويتابع مازن: “لقد طال أمد الأزمة ويبدو أنها ستطول. هناك سلاسلات جديدة من الفيروس تظهر في بريطانيا، جنوب أفريقيا، وأخيرا في الهند. كثير من المصالح والأعمال معطلة أو مؤجلة بسبب الوباء، فما جدوى الانتظار؟ كما أن الأمر يتعلق بصحتي وصحة من حولي إذن سأفعل ما يتوجب علي وأتلقى اللقاح”.

ويشكو البعض من صعوبة التسجيل على الموقع الإلكتروني لتلقي اللقاح، بينما قال آخرون أنهم سجلوا طلبهم بسهولة. وخصصت الحكومة المصرية مكاتب في الوحدات الصحية لتسجيل طلبات المواطنين الذين يتعذر عليهم التسجيل الإلكتروني.

ماذا حدث في سوهاج؟

في أواخر أبريل، تصدرت محافظة سوهاج جنوبي مصر قائمة المحافظات الأعلى إصابة بمرض كوفيد 19، بما لا يقل عن 150 حالة يوميا، وسط ارتفاع ملحوظ في حالات الوفاة بين المصابين، وذلك حسب تصريحات وزيرة الصحة هالة زايد.

وناشد نقيب أطباء سوهاج، محمد فهمي، بفرض حظر تجول بالمحافظة للحد من انتشار الفيروس. وزادت وزارة الصحة عدد مستشفيات العزل بالمحافظة من 14 إلى 17، كما اتخذت عددا من الإجراءات منها زيادة عدد أسرة العناية المركزة وأجهزة التنفس الصناعي وخزانات الأكسجين، وتوفير المزيد من الإمدادات الطبية العاجلة.

يعمل محمد صلاح طبيبا في مستشفى سوهاج الجامعي. وكان مقتنعا منذ البداية بأهمية اللقاح ومن ثم سجل طلبا لنفسه ولوالديه، وتم تطعيمهم بالفعل بلقاح سينوفارم الصيني.

لكن هناك دورا آخر قام به صلاح وهو توعية آخرين وحثهم على أخذ اللقاح، وذلك عن طريق حسابه على موقع فيسبوك.

يقول صلاح: “أدعو من خلال صفحتي على فيسبوك كل من أعرفهم إلى تلقي اللقاح. لقد تغير رأي الكثيرين منهم خاصة بعد أن عرفوا أني تلقيت اللقاح بالفعل ولم يحدث لي أي مكروه، وبدأوا يسألونني عن كيفية التسجيل وخطواته. في دائرة زملائي من الأطباء كان الكثيرون غير مقتنعين بالمرة، لكن الوضع اختلف تماما الآن”.

يمكن تسجيل طلبات تلقي اللقاح في الوحدات الصحية لمن يتعذر عليه التسجيل الإلكتروني

يمكن تسجيل طلبات تلقي اللقاح في الوحدات الصحية لمن يتعذر عليه التسجيل الإلكتروني

 

ويضيف: “الموجة الأخيرة في سوهاج بدأت في شهر فبراير، لكن الزيادة أصبحت ملحوظة تماما في أبريل الماضي. أصبح الحصول على سرير في مستشفى أمرا صعبا للغاية. لقد توفي كثيرون بمن فيهم أطباء زملاء بسبب الوباء، من بينهم شباب لا يعانون من أية أمراض مزمنة”.

ويتابع: “لقد اشتم الناس رائحة الموت من حولهم، فدفعهم الخوف بالأساس ثم الوعي لتغيير موقفهم. حينما ذهبت لتلقي الجرعة الأولى في أواخر مارس، كان مركز توزيع اللقاح فارغا تماما، لكن حينما تلقيت الجرعة الثانية في منتصف أبريل وجدته مزدحما للغاية”.

لا أشعر بالأمان

تلقى خالد لقاح أسترازينيكا قبل أسابيع، ورغم ذلك يقول إنه لايشعر بالأمان.

وعانى خالد من أجل التسجيل على الموقع الإلكتروني ضمن فئة أصحاب الأمراض المزمنة، ولم يتلق الجرعة إلا بعد نحو 3 أشهر من التسجيل حسب قوله.

ويقول: “رغم أني حصلت على اللقاح لكني لا زلت قلقا، لأن الأمر لا يتعلق بي كفرد. لو أن الفيروس منتشر حولي بكثافة فأنا معرض للإصابة في يوم ما ولن يفيدني اللقاح بشيء”.

وتابع: “لا بد أن يكون هناك سرعة معينة في عملية التحصين، وأن تحصل نسبة كبيرة من المجتمع على اللقاح حتى يشعر الجميع بالإطمئنان”.

وفي يوم الإثنين 17 مايو، سجلت مصر 1188 حالة إصابة جديدة بالوباء و61 حالة وفاة، ليبلغ إجمالي الإصابات المسجلة 246 ألفا و909 إصابة، تعافى من بينهم أكثر من 182 ألفا، بينما بلغ إجمالي الوفيات 14 ألفا و388 وفاة.


المصدر: بي بي سي

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

هذا الموقع يستخدم خدمة Akismet للتقليل من البريد المزعجة. اعرف المزيد عن كيفية التعامل مع بيانات التعليقات الخاصة بك processed.