لماذا يتم التحري عن ماضي نجوم الرياضة على مواقع التواصل؟

لاعب الكريكت البريطاني أولي روبنسون أوقف بعد الكشف عن تغريدات قديمة له ذات لغة عنصرية وتمييزية

لاعب الكريكت البريطاني أولي روبنسون أوقف بعد الكشف عن تغريدات قديمة له ذات لغة عنصرية وتمييزية

يتزايد طلب المسؤولين في المؤسسات الرياضية على تقارير مفصلة عن تاريخ نجوم الرياضة على مواقع التواصل الاجتماعي، بغية الكشف عن أي محتوى ينطوي على مخاطر أو مشاكل.

وبعد إيقاف لاعب الكريكت البريطاني أولي روبنسون على خلفية تغريدات قديمة، ستكون هذه واحدة من حكايات التسويق لخدمات الشركات التي تقوم بهذا النوع من التحريات خلال الأشهر، وربما السنوات المقبلة.

ويقول مؤسسا شركة نيوتاس، فيبول ميشرا وإيان هَوارد، إن الطلب على خدماتهما زاد في الفترة الأخيرة بشكل عام، بما في ذلك المؤسسات الرياضية. ويرتبط الأمر في جزء كبير منه بالفضائح المرتبطة بحملة “أنا أيضا” وحركة “حياة السود مهمة”.

ويقول هَوارد: “شهد العامان الأخيران حدثين كبيرين دفعا المؤسسات لتوخي الحذر بشأن من يعينونهم ويستثمرون فيهم”.

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

هذا الموقع يستخدم خدمة Akismet للتقليل من البريد المزعجة. اعرف المزيد عن كيفية التعامل مع بيانات التعليقات الخاصة بك processed.

%d مدونون معجبون بهذه: