ظلم في توزيع اللقاح: وفيات كوفيد-19 تتجاوز 4 مليون عالميا

عملية دفن ضحية كوفيد-19 في ساو باولو، البرازيل، في مايو 2021

عملية دفن ضحية كوفيد-19 في ساو باولو، البرازيل، في مايو 2021

تجاوز عدد وفيات فيروس كورونا الذي يسبب مرض كوفيد-19 4 ملايين في مختلف أنحاء العالم يوم يوم الخميس 8 يوليو، وفقًا لمركز علوم وهندسة النظم بجامعة جونز هوبكنز الأمريكية.

استغرق الفيروس 9 أشهر ليودي بحياة مليون شخص، وتسارعت الوتيرة منذ ذلك الحين. وخسر المليون الثاني في 3 أشهر ونصف، والثالث في 3 أشهر، والرابع في نحو شهرين ونصف. انخفض عدد الوفيات اليومية المبلغ عنها مؤخرًا.

هذه هي الأرقام التي تم الإبلاغ عنها رسميًا، والتي يُعتقد على نطاق واسع أنها أقل من عدد الوفيات الحقيقية المرتبطة بالوباء.

قالت جينيفر نوزو عالمة الأوبئة في كلية بلومبرج للصحة العامة بجامعة جونز هوبكنز: “قد لا تروي الأرقام القصة الكاملة، ومع ذلك فهي لا تزال صادمة حقًا على مستوى العالم”.

قالت العالمة “نوزو” إن عدد الوفيات المبلغ عنها في جميع أنحاء العالم يشير إلى أن “البلدان ذات الدخل المنخفض كانت أكثر تضررا مما قد توحي به الأرقام الرسمية”.

مخاوف منظمة الصحة العالمية

الدول الأكثر كفاءة في عملية التطعيم ضد فيروس كورونا، الإمارات في المركز الأول والبحرين في المركز الثالث عالميا

الدول الأكثر كفاءة في عملية التطعيم ضد فيروس كورونا، الإمارات في المركز الأول والبحرين في المركز الثالث عالميا

وصف الدكتور تيدروس جيبريسوس، المدير العام لمنظمة الصحة العالمية يوم الأربعاء 7 يوليو، مقتل 4 ملايين شخص بسبب وباء كورونا بأنه حدث مأساوي، وقال إن عدد الوفيات مستمر في الارتفاع إلى حد كبير بسبب السلالات الجديدة والخطيرة من الفيروس وعدم المساواة في توزيع اللقاحات.

قال الدكتور تيدروس في مؤتمر صحفي: “تتفاقم حالة الوباء بسبب السلالات الجديدة التي تتحور بسرعة والظلم المروع في التطعيم، العديد من البلدان في كل منطقة من العالم تشهد ارتفاعات حادة في حالات الإصابة والحالات التي تحتاج الي الرعاية في المستشفيات”.

تحكي الأرقام الرسمية للقتلى جزءًا فقط من قصة الوباء المرعبة. في كثير من الأماكن، مات الناس دون أن يحصلوا علي نظرة أخيرة من عائلاتهم بسبب القواعد التي تمنع انتشار الفيروس.

نسب التطعيم في مناطق العالم المختلفة، المركز الأول لأمريكا الشمالية تليها أوربا ثم أمريكا الجنوبية ثم آسيا ثم استراليا والجزر المحيطة بها وفي المركز الأخير قارة أفريقيا

نسب التطعيم في مناطق العالم المختلفة، المركز الأول لأمريكا الشمالية تليها أوربا ثم أمريكا الجنوبية ثم آسيا ثم قارة استراليا والجزر المحيطة بها وفي المركز الأخير قارة أفريقيا

أكثر الدول في حالات الوفاة

أكثر الدول التي حدث بها حالات وفاة جراء وباء كورونا، الولايات المتحدة هي أكثر الدول تليها البرازيل ثم الهند

أكثر الدول التي حدث بها حالات وفاة جراء وباء كورونا، الولايات المتحدة هي أكثر الدول تليها البرازيل ثم الهند

في الهند تم الإبلاغ عن ما لا يقل عن 400 ألف حالة وفاة مؤكدة في شهر مايو الماضي ومن المرجح أن العدد الفعلي أعلى. وفي الولايات المتحدة تجاوز عدد الوفيات 600 ألف حالة وفاة معروفة في شهر يونيو الماضي، أما البرازيل فقد تجاوز عدد وفيات الكورونا حاجز نصف مليون وفاة، وبذلك يتجاوز عدد الوفيات في ثلاث دول فقط مليون ونصف حالة.

لقد ضرب الفيروس أمريكا اللاتينية منذ بداية الوباء ، وتكافح بعض هذه الدول مع أكثر حالات تفشي المرض فتكًا حتى الآن.

اعتبارًا من يوم الثلاثاء ، كانت سبع دول من بين الدول العشر التي سجلت أعلى معدلات وفيات مقارنة بسكانها خلال الأسبوع الماضي في أمريكا الجنوبية ، وفقًا لبيانات من جونز هوبكنز.

اللقاحات تحدث فرقا

الدول باللون الأخضر الغامق هي التي أعطت لقاحات لأكثر من 60 شخص لكل 100 مواطن مثل الولايات المتحدة وكندا والصين معظم الدول الأوروبية أما اللون الفاتح فهي للدول التي أعطت اللقاح لأقل من 10 أشخاص لكل 100 مواطن مثل مصر وكل الدول الأفريقية ما عدا المغرب

الدول باللون الأخضر الغامق هي التي أعطت لقاحات لأكثر من 60 شخص لكل 100 مواطن مثل الولايات المتحدة وكندا والصين معظم الدول الأوروبية أما اللون الفاتح فهي للدول التي أعطت اللقاح لأقل من 10 أشخاص لكل 100 مواطن مثل مصر وكل الدول الأفريقية ما عدا المغرب

أثبتت العديد من اللقاحات فعاليتها ضد فيروس كورونا، بما في ذلك سلالة دلتا االمتحورة شديد العدوى، وانخفضت معدلات الوفيات بشكل حاد في أجزاء كثيرة من العالم حيث تم تطعيم أعداد كبيرة من الناس، مثل الولايات المتحدة ومعظم دول أوروبا.

لكن الفيروس لا يزال مستشريًا في المناطق ذات معدلات التطعيم المنخفضة، مثل أجزاء من آسيا وأفريقيا وأمريكا الجنوبية.

تشهد بعض الأماكن ذات معدلات التطعيم المرتفعة نسبيًا، مثل إنجلترا، ارتفاعًا حادًا في حالات الإصابة، ولكن عدد قليل من هذه الحالات احتاج إلى دخول المستشفى أو تسب في الوفاة.

قالت الدكتورة ماريا فان كيركوف، التي تعمل على قطاع الاستجابة لفيروس كورونا في منظمة الصحة العالمية، “إن هناك أكثر من 20 دولة لديها منحنيات وبائية عمودية تقريبًا”.

وقالت: “يظهر لنا ذلك أن الفيروس الآن متفشي في العديد من الدول”.

تطور عملية التلقيح علي مستوي العالم من 2 ديسمبر 2020 الي 7 يوليو 2021 حيث تم إعطاء 3.2 مليار جرعة من لقاحات كورونا

تطور عملية التلقيح علي مستوي العالم من 2 ديسمبر 2020 الي 7 يوليو 2021 حيث تم إعطاء 3.32 مليار جرعة من لقاحات كورونا

تعهدت الدول الغنية والمنظمات الدولية بمليارات الدولارات لـ كوفاكس Covax، وهي مبادرة عالمية لمشاركة اللقاحات، ووعدت دول مثل الولايات المتحدة بتزويد مئات الملايين من الجرعات. لكن هذه الأرقام باهتة مقارنة بـ 11 مليار جرعة لقاح يقدر الخبراء أنها ستكون ضرورية لكبح الفيروس في جميع أنحاء العالم.

حتى الآن، تم إعطاء أقل من 3.3 مليار جرعة لقاح في جميع أنحاء العالم، وفقًا لبيانات التطعيم من الحكومات المحلية التي جمعها مشروع Our World in Data في جامعة أكسفورد. كانت جميعها تقريبًا من اللقاحات التي تتطلب أكثر من جرعة واحدة لتكون فعالة تمامًا.

الاختلافات في التقدم في عملية التطعيم من دولة إلى أخرى صارخة، حيث قامت بعض الدول بالفعل بتلقيح معظم مواطنيهم البالغين بينما لم تبلغ دول آخري بعد عن إعطاء جرعة لقاح واحدة.


خاص: إيجيبت14

المصدر: صحيفة نيويورك تايمز

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

هذا الموقع يستخدم خدمة Akismet للتقليل من البريد المزعجة. اعرف المزيد عن كيفية التعامل مع بيانات التعليقات الخاصة بك processed.