دعوى قضائية من 37 ولاية أمريكية ضد جوجل

منصة تطبيقات نظام أندرويد من شركة جوجل

منصة تطبيقات نظام أندرويد من شركة جوجل

رفعت مجموعة من 37 مدعيًا عامًا كل منهم يمثل ولاية أمريكية دعوى قضائية كبرى لمكافحة الاحتكار ضد شركة جوجل يوم الأربعاء 7 يوليو، يتهمون الشركة بإساءة استخدام قوتها السوقية لخنق المنافسين وإجبار المستهلكين على الدفع داخل تطبيقات (جوجل بلاي) وهو ما يمنح الشركة فائدة كبيرة.

وتتهم الدعوى عملاق التكنولوجيا باستخدام “النفوذ الاحتكاري” لتحقيق أرباح كبيرة بسبب الرسوم التي يتقاضاها من المطورين مقابل عمليات الشراء والاشتراكات عبر التطبيقات من خلال متجر “جوجل بلاي” لتطبيقات نظام تشغيل أندرويد.

من جهتها، ترد جوجل بإن هناك متاجر تطبيقات منافسة لأجهزة أندرويد، كما يمكن أيضا تنزيل التطبيقات مباشرة من مواقع الويب الخاصة بالمطورين.

وتشارك المدعي العام في نيويورك، ليتيتيا جيمس، في قيادة الدعوى جنبًا إلى جنب مع المدعين العامين في ولاية تينيسي وكارولينا الشمالية ويوتا.

يمثل التحالف من الحزبين الجمهوري والديموقراطي 36 ولاية أمريكية، بما في ذلك ولايات كاليفورنيا وفلوريدا وماساتشوستس ونيوجيرسي ونيو هامبشاير وكولورادو وواشنطن، بالإضافة إلى مقاطعة كولومبيا التي يوجد بها العاصمة الأمريكية.

قالت ليتيتيا جيمس في بيان صحفي: “من خلال سلوكها غير القانوني ، ضمنت الشركة أن مئات الملايين من مستخدمي نظام تشغيل أندرويد يلجأون إلى جوجل، و جووجل فقط، لملايين التطبيقات التي قد يختارون تنزيلها على هواتفهم وأجهزتهم اللوحية”. “الأسوأ من ذلك ، أن جوجل تعمل على خنق شريان الحياة لملايين الشركات الصغيرة التي تسعى فقط إلى المنافسة.”
في ديسمبر 2020، رفعت 35 ولاية دعوى منفصلة ضد الاحتكار ضد شركة جوجل، زاعمة أن الشركة متورطة في سلوك غير قانوني للحفاظ على احتكار أعمال البحث. رفعت وزارة العدل قضية مكافحة الاحتكار الخاصة بالشركة والتي ركزت على البحث في أكتوبر الماضي.
الدعوى القضائية الجديدة ، تتهم جوجل باستخدام تحذيرات أمنية “مضللة” لإبقاء المستهلكين والمطورين داخل متجر تطبيقاتها “جوجل بلاي” المحاطة بأسوار، لكن الرسوم التي تجمعها جوجل من مطوري تطبيقات أندرويد هي على الأرجح جوهر القضية.
  –
قال المدعي العام في مقاطعة كولومبيا كارل راسين: “لم تتصرف جوجل بشكل غير قانوني فقط لمنع المنافسين المحتملين من التنافس مع متجر جوجل بلاي الخاص بها، بل استفادت أيضًا من خلال إجبار مطوري التطبيقات والمستهلكين بشكل غير صحيح في نظام معالجة الدفع الخاص بها ثم فرض رسوم عالية”.

أبل وجوجل يستخدمان نفس الأسلوب لخنق المنافسين

مثل شركة “أبل”، تقوم جوجل بتجميع جميع عمليات دفع في التطبيقات في خدمتها الخاصة Google Play Billing، لكي يحصل العميل علي مميزات مثل: تخفيض بنسبة 30% من جميع المدفوعات.

الكثير من الانتقادات هنا في هذه القضية (يمكن – ومن المرجح) أن يتم توجيهها ضد شركة أبل أيضا، التي تمارس المزيد من السيطرة على نظامها المالي للتطبيقات. لا تمتلك جوجل تطبيقًا حصريًا مكافئًا لـ شبكة الرسائل iMessage من أبل، ولكنها تبقي المستخدمين محبوسين بنفس الطريقة تمامًا.

بينما تناقش الدعوى القضائية “القوة الاحتكارية” لشركة جوجل في سوق التطبيقات، فإن العملاق الضخم الموجود في غرفة التهام هو في الحقيقة شركة أبل، المنافس المباشر المزدهر لشركة جوجل في مجال برمجيات الموبايل.

تتهم الدعوى القضائية شركة جوجل بأنها تجعل المستهلكين يواجهون ضغوطًا للبقاء محبوسين في نظام أندرويد المالي، ولكن من وجهة نظر أندرويد فإن هذه الطريقة تجعل الدفع أكثر سهولة وتخفض التكاليف.


المصدر: وكالات

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

هذا الموقع يستخدم خدمة Akismet للتقليل من البريد المزعجة. اعرف المزيد عن كيفية التعامل مع بيانات التعليقات الخاصة بك processed.