ماذا ستقول وسائل التواصل الإجتماعي عنا للأجيال القادمة؟

النشر اللامتناهي لصور السيلفي على وسائل التواصل الاجتماعي يعكس حقيقة أن عددًا كبيرًا من الأشخاص اليوم يدركون تمامًا كيف ينظر إليهم الآخرون

النشر اللامتناهي لصور السيلفي على وسائل التواصل الاجتماعي يعكس حقيقة أن عددًا كبيرًا من الأشخاص اليوم يدركون تمامًا كيف ينظر إليهم الآخرون

الرسائل المنشورة على وسائل التواصل الاجتماعي والخوارزميات ونظريات المؤامرة قد تسهم في كيفية رؤية الأجيال القادمة للعالم اليوم. عندما كتب جون راندولف كتابه الأول، عن حياة عائلة باكونين في روسيا في القرن التاسع عشر، اعتمد على كميات هائلة من المصادر والمعلومات.

ويتذكر ذلك قائلاً: “قرأت مئات، وربما آلاف، الرسائل، التي حُفظت ورُتبت بدقة في أرشيف العائلة”.

وكان أفراد عائلة باكونين قد تحدثوا باستفاضة كبيرة عن حياتهم وعلاقاتهم في تلك الرسائل، ليقدموا بذلك تفاصيل رائعة لمؤرخي المستقبل مثل راندولف، مدير مركز روسيا وأوروبا الشرقية وأوراسيا بجامعة إلينوي في إربانا شامبين بالولايات المتحدة.

لكن ماذا لو كان لديه أرشيف من منشورات على وسائل التواصل الاجتماعي وصور فوتوغرافية ليعتمد عليها في كتاباته بدلاً من ذلك؟

من المؤكد أن شكل ومحتوى السجلات الباقية يساهمان في تشكيل وجهة نظر أي شخص يسعى لاستكشاف الماضي، وهو الأمر الذي يثير سؤالًا ملفتا للانتباه بالنسبة لعصرنا الحالي: إذا استمرت الوسائط الرقمية لفترة كافية حتى تجري دراستها من قبل مؤرخي المستقبل (على الرغم من عدم وجود ما يضمن ذلك)، فكيف سيؤثر ذلك على أحكامهم عنا كأشخاص؟

تقدم الرسائل النصية غير الرسمية ورسائل البريد الإلكتروني وما ينشر على وسائل التواصل الاجتماعي لمحات من الأحداث الجارية والآراء المشتركة. ومن المحتمل أيضًا أن يكون لدى المؤرخين المستقبليين فهم ثري لما كانت عليه الحياة خلال عصرنا، وذلك بفضل أعداد هائلة من الصور ومقاطع الفيديو المسجلة.

وسيكون المؤرخون قادرين على فهم لغة الجسد وطريقة الحديث لشخص ما في التسعينيات من القرن الماضي، بينما لا نعلم نحن الكثير الآن عما كانت عليه مثل هذه الأشياء قبل 5 قرون، على سبيل المثال

قد تشكل منشورات وسائل التواصل الاجتماعي والخوارزميات ونظريات المؤامرة كيف تفهم الأجيال القادمة العالم اليوم.

قد تشكل منشورات وسائل التواصل الاجتماعي والخوارزميات ونظريات المؤامرة كيف تفهم الأجيال القادمة العالم اليوم

يقول راندولف: “أحد الأشياء المدهشة التي تحدث الآن هو أننا نحصل على رؤية أكثر شمولاً للماضي، وهي الرؤية التي تعتمد على مواد أكثر بكثير وألوان أكثر بكثير”.

وتسجل الأفلام السينمائية والبرامج التلفزيونية، بالإضافة إلى الصور الشخصية ومقاطع الفيديو والرسائل المنشورة على وسائل التواصل الاجتماعي، بتفاصيل رائعة كيف ينفذ الأشخاص مهامهم اليومية، وكيف يتغلبون على الضغوط التي يواجهونها، وكيف يسافرون ويأكلون ويتفاعلون مع بعضهم بعضا.

في الحقيقة، لم يسبق في تاريخ البشرية أن وثقنا تفاصيل الحياة بهذا الشكل، وهو الأمر الذي سيساعد بلا شك أي شخص يدرس تاريخ الطعام أو الرياضة أو النقل أو الترفيه، أو أي جانب آخر من أنماط حياتنا.

لكن ماذا عن طريقة تفكيرنا؟ ينشر العديد من الأشخاص الآن تغريدات على موقع تويتر أو رسائل على مواقع التواصل الاجتماعي الأخرى عن أفكارهم وعواطفهم طوال الوقت، في حين كانت الروايات المطولة والمفصلة التي سعى الناس إلى تدوينها في رسائل منذ مئات السنين نادرة للغاية.

ولم يحافظ كُتاب الرسائل غزيري الإنتاج على ما كان يحدث فحسب، بل سردوا أيضًا الأحداث واستجابتهم الشخصية لها – بدءا من ماري مونتاجو، التي أدخلت التلقيح ضد الجدري إلى بريطانيا بعد مشاهدته في الخارج، وصولا إلى هوراس والبول، الذي ركزت رسائله على جميع أنواع التغييرات المجتمعية.

ويمكن القول إن المدونات والكتب غير الخيالية وبعض المواد الصحفية قد حلت محل الرسائل اليوم، على الرغم من أنها بحكم تعريفها تعد مصادر معلومات أقل خصوصية.

تقول كاترين ويلر، عالمة متخصصة في مجال المعلومات ورئيسة فريق التحليلات والخدمات الاجتماعية في معهد “جيسيس لايبنيز” للعلوم الاجتماعية بألمانيا، إنه نظرًا لطبيعة وسائل التواصل الاجتماعي اليوم، قد يحكم مؤرخو المستقبل على عصرنا باعتباره عصرًا نرجسيًا بشكل خاص – ربما يكونوا محقين في ذلك.

تميل صور القرن السابع عشر إلى تصوير الأرستقراطيين وأفراد العائلة المالكة

تميل صور القرن السابع عشر إلى تصوير الأرستقراطيين وأفراد العائلة المالكة

لطالما كانت شبكات التواصل الاجتماعي بين الناس مهمة للغاية في المجتمع البشري، ومن المؤكد أن الغرور ليس شيئًا جديدًا، لكن ويلر تشير إلى أن النشر اللامتناهي لصور السيلفي والترويج للذات على وسائل التواصل الاجتماعي يعكسان حقيقة أن عددًا كبيرًا من الأشخاص اليوم يدركون تمامًا كيف ينظر إليهم الآخرون. وعلاوة على ذلك، فإن اهتمام الناس بمثل هذه الأمور قد يحير الباحثين في المستقبل.

تقول ويلر: “تخيل أنك تتجول في صالات عرض أو بين مجموعات معروضة في المتاحف لتشاهد أنشط مستخدمي موقع أنستغرام اليوم وما ينشرونه!”

وفي حين تميل صور القرن السابع عشر إلى تصوير الأرستقراطيين وأفراد العائلة المالكة، نظرًا لأنهم كانوا هم من يملكون المال الكافي لتوظيف فنانين لالتقاط صور لهم، فإن الوسائط المرئية التي ستبقى لعصرنا في المستقبل قد تنحرف بطريقتها الخاصة نحو أولئك الذين كانوا أكثر نشاطا على شبكة الإنترنت.

لا تزال الطبقة الاجتماعية مهمة بكل تأكيد، لكن من الناحية العملية يمكن لأي شخص أن يسجل حياته على وسائل التواصل الاجتماعي اليوم.

ولن يعتمد الباحثون في المستقبل على السجلات الرقمية فقط، بل سيعتمدون أيضا على القطع الأثرية المادية التي سنتركها وراءنا.

ومن المحتمل أن تبقى مادة واحدة على وجه الخصوص على نطاق أوسع ولفترة أطول من أي مادة أخرى، وهي البلاستيك، فالتعبئة والتغليف، على سبيل المثال ، يحتفظان بجميع أنواع التفاصيل الخاصة بالمنتجات التي نشتريها والطعام الذي نأكله، والمكونات المستخدمة، وكيفية تخزيننا لهذه العناصر. (من الشائع نسبيًا الآن العثور على مواد بلاستيكية عمرها عقود تلوث البيئة، فقد عثرت أختي على كيس بلاستيكي لأحد المنتجات عمره 30 عامًا مدفونا في حديقتها مؤخرًا).

قد تبهر الشعارات والرسائل التي تنشر على وسائل التواصل الاجتماعي اليوم المؤرخين المستقبليين باعتبارها المعادل الحديث للرسوم الكاريكاتورية الساخرة

قد تبهر الشعارات والرسائل التي تنشر على وسائل التواصل الاجتماعي اليوم المؤرخين المستقبليين باعتبارها المعادل الحديث للرسوم الكاريكاتورية الساخرة

 

وهذا شيء آخر سيكون واضحًا تماما للأجيال القادمة، فقد أنتجنا كميات كبيرة من النفايات ولم نكن نعرف حقًا ماذا نفعل بها. لكننا نأمل أن يتمكن الناس من التعامل بشكل أفضل مع مثل هذه الأمور في القرون القادمة.

وبالتالي، قد تكون معرفة شكل الحياة اليومية في القرن الـ21 سهلة نسبيًا بالنسبة للمؤرخين في المستقبل البعيد. لكن ويلر تشير إلى أن أحد الأسئلة الكبيرة الأخرى التي يسألها أي مؤرخ عن أي فترة يدرسها هو كيف ولماذا تكشفت الأحداث التاريخية المهمة.

على سبيل المثال – لماذا انتشرت حركة سياسية معينة، وكيف انتشرت؟ قد تسجل وسائل التواصل الاجتماعي الرسائل التي تنتشر على نطاق واسع، لكن هذا وحده لن يفسر بالضرورة شعبية الفكرة عبر عموم السكان.

تقول ويلر: “هذا هو العصر الذي تشكل فيه الخوارزميات الكثير من حياتنا”. إنه شيء يكافح الباحثون لفهمه اليوم، وما لم يتم الحفاظ على الأعمال الداخلية للأنظمة الخوارزمية لتحليلها بأثر رجعي، فإن تأثيرها على مجرى التاريخ قد ينتهي به الأمر إلى أن يصبح شيئا غامضا للغاية.


يمكنك قراءة الموضوع الأصلي على BBC Future

 

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

هذا الموقع يستخدم خدمة Akismet للتقليل من البريد المزعجة. اعرف المزيد عن كيفية التعامل مع بيانات التعليقات الخاصة بك processed.