مديرة في فيسبوك تكشف “الشركة تضع الأرباح قبل أي شيء”

موظفة فيسبوك فرانسس هوجان التي كانت السبب في التسريب المعلوماتي لشركة فيسبوك

موظفة فيسبوك فرانسس هاوجين التي كانت السبب في التسريب المعلوماتي لشركة فيسبوك

اتهمت مديرة في شركة فيسبوك التي قامت بتسريب معلومات عن المخالفات يوم الأحد 3 أكنوبر، بأن الشركة تعطي أولوية للربح أكثر من تضييق الخناق على خطاب الكراهية والمعلومات المضللة، وقالت إن محاميها قدموا 8 شكاوى على الأقل إلى لجنة الأوراق المالية والبورصات الأمريكية.

ظهرت فرانسيس هاوجين، التي عملت مديرة منتج في فريق مكافحة التضليل المدني في فيسبوك، يوم الأحد 3 أكتوبر في برنامج CBS التلفزيوني “60 دقيقة” ، كاشفة عن هويتها باعتبارها المخبرة التي قدمت الوثائق التي تدعم تحقيق وول ستريت جورنال ومجلس الشيوخ حول أضرار شبكة إنستاجرام علي الفتيات المراهقات.

تعرض فيسبوك لانتقادات شديدة بعد أن نشرت صحيفة “وول ستريت جورنال” سلسلة من المقالات المبنية على عروض تقديمية داخلية “Presentations” لفيسبوك ورسائل البريد الإلكتروني التي أظهرت أن عملاق وسائل التواصل الاجتماعي ساهمت في زيادة الاستقطاب عبر الإنترنت عندما أجرت تغييرات على خوارزمية المحتوى الخاصة بها.

كما فشلت في اتخاذ خطوات لتقليل حملة الهجوم علي لقاح كورونا والتي تسببت في تردد الكثيرون في الحصول علي اللقاح بالولايات المتحدة خاصة، وكانت تدرك أن شبكتها إنستاجرام أضرت بالصحة العقلية للفتيات المراهقات.

ستدلي فرانسس بشهادتها أمام لجنة فرعية في مجلس الشيوخ يوم الثلاثاء 5 أكتوبر في جلسة استماع بعنوان “حماية الأطفال علي الإنترنت Protecting Kids Online” والتي تدور حول أبحاث الشركة عن تأثير إنستاجرام على المستخدمين الشباب.

تضارب المصالح بين الشركة والمستخدمين

وقالت فرانسس خلال المقابلة: “كان هناك تضارب في المصالح بين ما هو جيد للجمهور وما هو جيد لفيسبوك”. “وقد اختارت فيسبوك مرارًا وتكرارًا الأنحياز الي مصالحها الخاصة مثل كسب المزيد من الأموال.”

قالت فرانسس، التي عملت سابقًا في جوجل و Pinterest ، إن فيسبوك كذبت على الجمهور بشأن التقدم الذي أحرزته في تضييق الخناق على خطاب الكراهية والمعلومات المضللة على نظامها الأساسي.

وأضافت أن شبكة فيسبوك استُخدمت في المساعدة علي تنظيم أعمال شغب بمبني الكونجرس “الكابيتول” في 6 يناير 2021، بعد أن أوقفت الشركة أنظمة الأمان safety systems في أعقاب الانتخابات الرئاسية الأمريكية في نوفمير 2020.

تعتقد فرانسس أن لا أحد في فيسبوك كان “شرير” ، ولكنها قالت إن الشركة لديها حوافز منحرفة.

رد فيسبوك

نشرت شركة فيسبوك بيانا أنكرت فيه كل النقاط التي أشارت لها فراسيس في المقابلة التلفزيونية.

وقالت المتحدثة باسم فيسبوك لينا بيتش: “نواصل إجراء تحسينات كبيرة لمعالجة انتشار المعلومات الخاطئة والمحتوى الضار”. إن إدعاء أننا نشجع المحتوى السيئ ولا نفعل شيئًا، ليس صحيحًا.”

قبل مقابلة 60 دقيقة، قال نائب رئيس فيسبوك للشؤون العالمية نيك كليج، على شبكة سي إن إن إنه من “السخف” القول أن أحداث شغب 6 يناير حدث بسبب وسائل التواصل الاجتماعي.


المصدر: رويترز

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

هذا الموقع يستخدم خدمة أكيسميت للتقليل من البريد المزعجة. اعرف المزيد عن كيفية التعامل مع بيانات التعليقات الخاصة بك processed.