فيسبوك يتجه لتغيير اسمه.. فما هي الأسباب؟

مارك زوكربيرج مؤسس والرئيس التنفيذي لشركة فيسبوك يحاول إعادة بناء العلامة التجارية

مارك زوكربيرج مؤسس والرئيس التنفيذي لشركة فيسبوك يحاول إعادة بناء العلامة التجارية

تعرّضت منصة فيسبوك لهزات كبيرة خلال الأسابيع الأخيرة، واليوم تشير تقارير إلى نية الشركة تغيير اسمها، فما هي الأسباب؟ وحول ماذا يتمحور الاسم الجديد؟

تتجه شركة “فيسبوك” صاحبة منصات التواصل الاجتماعي العملاقة، فيسبوك وانستجرام وواتساب، إلى تغيير اسمها كجزء من خططها في إنشاء عالم “ميتافيرس” الافتراضي، وفق ما ذكره موقع “ذا فيرج” عن مصادر خاصة، مشيراً إلى أن الإعلان قد يتم قريبا.

غير أن الأسباب الحقيقية لتغيير الإسم قد تعود كذلك إلى الانتقادات الواسعة التي تواجه الشركة بعد تحقيقات بيّنت اعتماد فيسبوك على سياسات تضرّ بعدد من مستخدميه وكذلك اعتماده قوانين تمييزية وعدم تفاعله مع تحذيرات حول الصحة النفسية.

وقد يعلن فيسبوك عن الإسم الجديد خلال الأيام القادمة، أو يتم انتظار موعد 28 أكتوبر من الشهر الجاري، في المؤتمر السنوي الخاص بالشركة، الذي سيشهد حضور المدير التنفيذي لفيسبوك، مارك زوكربيرج.

بيدَ أن متحدثا باسم الشركة رفض التعليق لموقع “ذا فيرج” وقال إنه لا يعلق على الشائعات أو التكهنات. ولم يتم تسريب الاسم المنتظر الذي سيجمع منتجات الشركة، لكنه حتما سيتغير عن اسم منصتها الأبرز، أي فيسبوك.

وأشار “ذ فيرج” إلى أن الاسم الجديد محفوظ بشكل غاية في السرية ولا يعرفه حتى مجموعة من المسؤولين البارزين، لكن الموقع تكهن أن تكون التسمية متعلقة بـ”Horizon”، في علاقة مع نظارات الواقع الافتراضي التي طورتها الشركة منذ مدة وتملك تطبيقا لها على الهواتف الذكية.

لدى فيسبوك بالفعل أكثر من 10,000 موظف يبنون أجهزة للمستهلكين مثل نظارات الواقع المعزز التي يعتقد زوكربيرج أنها ستكون موجودة في كل مكان مثل الهواتف الذكية.

في يوليو الماضي، أخبر مارك زوكربيرج موقع The Verge أنه على مدار السنوات القادمة، “سننتقل بشكل فعال من الصورة التي يرانا بها الناس من شركة لشبكة إجتماعية إلى شركة ميتافرس.”

والميتافريس هو شكل جد متقدم من الواقع الافتراضي، إذ يتيح للمستخدم دخول عالم افتراضي بخيارات واسعة للغاية أكثر مما يتيحه حاليا الواقع الافتراضي، إذ يمكن حتى من لقاءات افتراضية قريبة من الواقع بين الناس، ومن حضور فعاليات كانت تنظم على أرض الواقع.

وسبق لعدة شركات انترنت عالمية أن غيرّت اسمها، ومنها العملاق جوجل الذي تمت إعادة هيكلته وتجميع خدماته تحت مجموعة ضخمة عام 2015 اسمها ألفابت.

ومن المشاكل التي تعرضه لها فيسبوك ما كشفته فرنسيس هوجين الموظفة السابقة في فيسبوك في الكونجرس من مستندات داخلية كشفت عن سياسات مثيرة للجدل داخل المنصة، منها معاملة خاصة لمجموعة من المشاهير، وتجاهل التقارير حول الضرر النفسي للمراهقات في انستجرام، كما تعرض فيسبوك لضربة كبيرة، إثر انقطاع خدمات كل منصاته لعدة ساعات قبل أيام.

وكانت فيسبوك أعلنت عن توفير 10 آلاف وظيفة لتطوير “ميتافيرس” داخل الاتحاد الأوروبي على مدار خمس سنوات، مخصصة لذوي المهارات العالية.


المصدر: الألمانية

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

هذا الموقع يستخدم خدمة Akismet للتقليل من البريد المزعجة. اعرف المزيد عن كيفية التعامل مع بيانات التعليقات الخاصة بك processed.