نيويورك تايمز: جهود مصرية لتطعيم العاملين بالدولة

مركز للتطعيم ضد فيروس كورونا بالقاهرة في شهر سبتمبر 2021

مركز للتطعيم ضد فيروس كورونا بالقاهرة في شهر سبتمبر 2021

قالت صحيفة نيويورك تايمز يوم الأربعاء 20 أكتوبر، أن الحكومة المصرية سوف تقوم بتطعيم ملايين من المواطنين ضد مرض كوفيد-19.

وأضافت الصحيفة أن الحكومة أصدرت قرارات تلزم قطاعات كثيرة من المجتمع بضرورة التطعيم لتشمل المدرسين والعاملين بالحكومة وطلاب الجامعات وأي مواطن يريد أن يدخل أي مصلحة حكومية لإنجاز أعماله.

مصر هي أكثر دول العالم العربي من حيث عدد السكان، حيث يبلغ عدد سكانها أكثر من 100 مليون مواطن.

وقرارها تكثيف حملة التطعيم الإجبارية يتبع النموذج الذي وضعه جيرانها الأكثر ثراءً مثل المملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة، والذين يتقدمون بفارق كبير على مصر في تطعيم سكانهم الأقل عددا.

قال المتحدث باسم مجلس الوزراء المصري، نادر سعد ، إنه ابتداءً من 15 نوفمبر القادم، لن يُسمح لموظفي الخدمة المدنية بدخول أماكن عملهم ما لم يثبتوا أنهم تلقوا جرعة واحدة على الأقل من لقاح كورونا، أو تقديم دليل على إجراء مسحة (اختبار PCR) سلبي كل أسبوع.

قال نادر سعد إنه بداية من 1 نوفمبر، لن يُسمح لطلاب الجامعات الحكومية بالتواجد في الحرم الجامعي دون الحصول علي جرعة لقاح واحدة على الأقل، ولن  يكون لدى الطلاب بديل اختبار المسحة.

وفقًا للبيانات الحكومية، تم تطعيم أكثر من نصف الطلاب الجامعيين والموظفين في البلاد البالغ عددهم 3 ملايين حتى الآن.

من بين 5 ملايين موظف حكومي ومعلم في مصر، قال نادر سعد، هناك حوالي 600 ألف لم يتلقوا جرعة من اللقاح بعد.

بحلول الأول من ديسمبر، سوف يمتد شرط إثبات التطعيم أيضًا إلى أي شخص يسعى لدخول مبنى حكومي للوصول إلى الخدمات الحكومية.

حتى الآن، تم تلقيح 6.3٪ فقط من سكان مصر بشكل كامل، وتلقى 6.7٪ جرعة أولى، وفقًا لمشروع Our World in Data بجامعة أكسفورد، (بمراجعة موقع إيجيبت14 لأرقام مشروع جامعة أكسفورد يوم 17 أكتوبر 2021 تبين أن نسبة من حصلوا علي جرعتي اللقاح في مصر 7.37% من إجمالي عدد السكان ومن تلقي جرعة واحدة 7.49% أي أن إجمالي من تلقوا اللقاح 14.36% من عدد السكان).

اللون الأخضر الغامق بشبر الي نسبة مواطني الدولة الذين حصلوا علي جرعتي التطعيم واللون الأخضر الفاتح يشير الي الأشخاص الذين حصلوا علي جرعة واحدة

اللون الأخضر الغامق بشبر الي نسبة مواطني الدولة الذين حصلوا علي جرعتي التطعيم واللون الأخضر الفاتح يشير الي الأشخاص الذين حصلوا علي جرعة واحدة حتي يوم 17 أكتوبر 2021

تأخير في تسليمات مشروع كوفاكس

أدى التأخير في تسليم جرعات التطعيم من خلال برنامج “كوفاكس” العالمي في وقت سابق من هذا العام إلى توقف خطة الحكومة لتلقيح 40% من السكان بحلول 31 ديسمبر.

وفي الربيع والصيف، اشتكى العديد من الانتظار شهورًا لتلقي رد على طلباتهم لتحديد مواعيد الحصول علي اللقاح.

لكن مع بدء مصر في تلقي المزيد من جرعات اللقاح في الأسابيع الأخيرة، كثفت الحكومة جهودها لتشجيع الجمهور على الحصول على اللقاح، من خلال الإعلانات التلفزيونية وقوافل الحافلات التي تقدم قمصان وأكواب وفلاش ميموري للأشخاص الذين يسجلون للحصول على اللقاح.

كما نظمت الحكومة حملات تطعيم لموظفي الخدمة المدنية وطلاب الجامعات.

ومع ذلك، لا يزال بعض المصريين مترددين، وتباطأت جهود رفع الوعي باللقاحات.

تضرر النظام الصحي الذي يعاني من نقص التمويل في مصر بشدة من الوباء، الذي يمر الآن بموجة رابعة في البلاد.

فقد مئات الأطباء وأعضاء الطاقم الطبي حياتهم بسبب كوفيد-19، وكانت المستشفيات تكافح في ذروة كل موجة لاستيعاب المرضى.

بدأت الموجة الأخيرة في أواخر يوليو، حيث تم اكتشاف متغير دلتا وبدأت الإصابات والوفيات في الارتفاع بشكل مطرد.

ويقول المسؤولون المصريون إنهم يتوقعون تلقي 70 مليون جرعة بنهاية الشهر. تظهر الأرقام من موقع Our World in Data show أنه تم إعطاء ما لا يقل عن 20 مليون جرعة.

بدأت الحكومة أيضًا في إنتاج اللقاح الصيني “سينوفاك” محليًا، بهدف تحقيق الاكتفاء الذاتي وتصدير اللقاح في نهاية المطاف إلى دول أفريقية أخرى.

أبلغت البلاد عن أكثر من 300,000 حالة إصابة بفيروس كورونا وأكثر من 18,000 حالة وفاة منذ بداية الوباء ، لكن الخبراء يقولون إن الأرقام الحقيقية على الأرجح أعلى من ذلك بكثير.


المصدر: صحيفة نيويورك تايمز

خاص: إيجيبت14

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

هذا الموقع يستخدم خدمة Akismet للتقليل من البريد المزعجة. اعرف المزيد عن كيفية التعامل مع بيانات التعليقات الخاصة بك processed.