كفاءة حبوب فايزر لعلاج كورونا 90% وتعالج سلالة أوميكرون

باكسلوفيد Paxlovid حبوب علاج كوفيد من شركة فايزر، يتم إنتاجها في مختبر في فرايبورج، ألمانيا

باكسلوفيد Paxlovid حبوب علاج كوفيد من شركة فايزر، يتم إنتاجها في مختبر في فرايبورج، ألمانيا

أكدت دراسة كان العالم ينتظرها بفارغ الصبر عن حبوب علاج مرض كوفيد-19من شركة فايزر أنها تساعد في درء الأعراض الشديدة لمرضي كورونا، حسبما أعلنت الشركة يوم الثلاثاء 14 ديسمبر.

وقالت فايزر أيضًا إن حبوبها المضادة للفيروسات نجحت في دراسات معملية ضد سلالة أوميكرون Omicron، الذي يزداد انتشارًا في جنوب إفريقيا وأوروبا ومن المتوقع أن يهيمن على الحالات الأمريكية في الأسابيع المقبلة.

وقال ألبرت بورلا، الرئيس التنفيذي لشركة فايزر، في بيان: “نحن واثقون من أن هذا العلاج المحتمل، إذا تم التصريح به أو الموافقة عليه، يمكن أن يكون أداة حاسمة للمساعدة في إخماد الوباء”.

في الشهر الماضي، طلبت شركة فايزر من إدارة الغذاء والدواء الأمريكية الموافقة على حبوب لعلاج مرضي كوفيد-19، المعروفة باسم “باكسلوفيد Paxlovid”، بناءً على مجموعة أولية من البيانات.

النتائج الجديدة ستعزز بلا شك طلب الشركة للحصول علي ترخيص لعقارها الجديد، مما قد يعني أن الأمريكيين المصابين بالفيروس قد يحصلون على حبوب شركة فايزر في غضون أسابيع.

في إعلان يوم الثلاثاء 14 ديسمبر، قالت فايزر إنه إذا تم إعطاؤه في غضون 3 أيام من ظهور الأعراض، فإن باكسلوفيد يقلل من خطر دخول المستشفى والوفاة بنسبة 89%، وإذا تم إعطاؤه في غضون 5 أيام، ينخفض ​​الخطر بنفس القدر تقريبًا، إلى 88%.

النتائج الأخيرة التي تستند إلى تحليل 2246 متطوعًا غير محصنين معرضين لخطر الإصابة بأعراض شديدة، تتطابق إلى حد كبير مع التحليل الأولي الأصغر الذي أجرته الشركة للتجربة السريرية، والذي صدر الشهر الماضي.

قالت فايزر إن 0.7% من المرضى الذين تلقوا باكسلوفيد تم نقلهم إلى المستشفى في غضون 28 يومًا من بداية التجربة، ولم يمت أي منهم.

على النقيض من ذلك، تم نقل 6.5% من المرضى الذين عولجوا بدواء وهمي إلى المستشفى أو ماتوا.

أصدرت فايزر أيضًا بيانات أولية من تجربة منفصلة تبحث في الأشخاص ذوي المخاطر المنخفضة. هؤلاء المتطوعون بما في ذلك الأشخاص الذين تم تطعيمهم والذين لديهم مخاطر عالية للإصابة بأعراض خطيرة، وكذلك المرضى غير المحصنين الذين ليس لديهم نفس المخاطر.

وقالت الشركة إنه من بين هذه المجموعة المكونة من 662 متطوعًا، قللت باكسلوفيد من خطر دخول المستشفى والوفاة بنسبة 70%.

في كلتا التجربتين، أصيب معظم المتطوعين بمتغير دلتا.

لكن شركة فايزر قالت يوم الثلاثاء 14 ديسمبر إنه في التجارب المعملية، كان أداء باكسلوفيد جيدًا أيضًا ضد متغير أوميكرون عالي التحور.

وجدت شركة فايزر أن الدواء يلتصق مع أحد بروتينات أوميكرون الرئيسية – يسمى البروتياز – تمامًا كما يفعل مع السلالات الأخرى للفيروس.

أرباح طائلة لشركة فايزر

يتوقع الخبراء أن تحقق حبوب “باكسلوفيد” عائدات لشركة فايزر تتراوح بين 15 الي 20 مليار دولار في العام المقبل، وهو ما يمثل دفعة كبيرة للشركة في مواجهة انخفاض محتمل في مبيعات اللقاحات.

وقالت شركة فايزر إنها يمكن أن يكون لديها 180 ألف دورة علاجية (مجموعة الحبوب التي تكفي لعلاج مريض) جاهزة للشحن هذا العام وتخطط لإنتاج 80 مليون أخرى على الأقل في عام 2022.

أمنت الحكومة الأمريكية بالفعل الحصول على 10 ملايين دورة علاجية من عقار فايزر مقابل 5.29 مليار دولار.

لا يوجد حاليًا علاجات عن طريق الفم مضادة للفيروسات لـ كوفيد-19 مصرح بها في الولايات المتحدة.

طلبت شركة Merck الحصول على إذن بالاستخدام الطارئ لحبوبها المضادة للفيروسات molnupiravir.

لكن هذا الدواء قلل فقط من دخول المستشفى والوفيات في تجربته السريرية للمرضى المعرضين لمخاطر عالية بحوالي 30٪.


المصدر: نيويورك تايمز – رويترز

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

هذا الموقع يستخدم خدمة أكيسميت للتقليل من البريد المزعجة. اعرف المزيد عن كيفية التعامل مع بيانات التعليقات الخاصة بك processed.