هكذا نجت “تسلا” من أزمة نقص الرقائق لشركات السيارات

قال إيلون ماسك إن تسلا تتخذ إجراءات لضمان عدم حدوث المشكلة مرة أخرى

قال إيلون ماسك إن تسلا تتخذ إجراءات لضمان عدم حدوث المشكلة مرة أخرى

خالفت شركة “تسلا” الاتجاه السائد في الصناعة المتمثل في انخفاض المبيعات بسبب نقص رقائق الكمبيوتر والأجزاء الأخرى، حيث سجلت مبيعات قياسية في الربع الأخير من العام الماضي، بزيادة نسبتها 71% عن العام السابق.

وخلال الربع الأخير من العام الماضي، تمكنت الشركة الأميركية من بيع نحو 308.6 ألف سيارة من إجمالي مبيعات العام البالغة نحو 936 ألف وحدة، بزيادة نسبتها 87% عن إجمالي عام 2020، وفوق 900 ألف وحدة التي كان يتوقعها المحللون.

وفي مذكرة بحثية حديثة، قال المحلل في “ويدبوش سيكرويترز”، دان آيفز: “أخذنا خطوة إلى الوراء مع نقص الرقائق، وهي مشكلة كبيرة في قطاع السيارات والمسائل اللوجستية على مستوى العالم..

حيث كانت أرقام التسليم تنخفض بشكل كبير”. وقال إن التوقعات كانت تشير إلى بيع نحو 265 ألف سيارة تابعة لشركة تسلا خلال الربع الرابع لترتفع مبيعات العام بأكمله إلى 892 ألفا. وكان هدف المبيعات البالغ 900 ألف وحدة هو الحلم الأكبر لشركة تسلا، وهو ما تجاوزته بالفعل.

وفق شبكة “سي إن إن”، يتوقع جميع صانعي السيارات الآخرين أن يبلغوا عن انخفاض مبيعات الربع الرابع عندما يصدرون أرقامًا خلال الأسبوع القادم. وتعلن “تسلا” عن المبيعات العالمية فقط، ولكن على مستوى الصناعة، فمن المتوقع أن تنخفض مبيعات السيارات العالمية على نطاق واسع خلال الربع الأخير من العام الماضي.

تتوقع “كوكس أوتوموتيف”، أن تنخفض المبيعات الإجمالية للربع الرابع في الولايات المتحدة بنسبة 24% بسبب النقص في رقائق الكمبيوتر التي تسببت في إغلاق المصانع مؤقتًا، والحد من مخزون المركبات في الوكلاء ورفع أسعار السيارات إلى مستويات قياسية.

ويرى تشارلي تشسبرو، كبير الاقتصاديين في “كوكس أوتوموتيف”، أن أزمة نقص الرقائق ضربت صناعة السيارات عالمياً خلال العام الماضي، وتسببت الأزمة في توقفت المبيعات خلال النصف الثاني من العام الماضي. وأضاف: “كان إجمالي المبيعات في النصف الثاني من عام 2021 هو الأبطأ منذ عقد.. الطلب صحي، لكن اضطرابات العرض والإنتاج أبقت الصناعة تحت السيطرة.. لا يمكنك بيع ما ليس لديك.”

وفق التقرير، فقد واجهت “تسلا” مشكلات نقص الرقائق الخاصة بها خلال العام لكنها تمكنت من التعامل معها. كان إنجاز صانع “إي في” أكثر إثارة للإعجاب بالنظر إلى أنه يواجه منافسة متزايدة من شركات صناعة السيارات التقليدية التي تقدم الآن المزيد من موديلات السيارات الكهربائية.

على سبيل المثال، حققت سيارة “فورد موستانج ماش إي” مبيعات في الولايات المتحدة لما يقرب من 25 ألف سيارة حتى نوفمبر خلال عامها الأول، فيما أعلنت شركة فورد مؤخرًا عن خطط لزيادة الإنتاج ثلاث مرات لتلبية الطلب. وهناك أيضًا صانعو سيارات جديدون من سيارات “إي في” فقط يبيعون الآن المركبات ، بما في ذلك “لوسيد” و “ريفان”، وكلاهما فاز مؤخرًا بجائزة “موتور تريند” عن سيارة وشاحنة العام.

وفي حين أن حصة “تسلا” في سوق السيارات الكهربائية قد تنخفض إلى حد ما في مواجهة المنافسة الجديدة، فإن الطلب على المركبات الكهربائية ينمو بشكل أسرع ، مما يسمح للشركة بمواصلة الإبلاغ عن نمو قوي. ويرى “آيفز”، أنه “في حين أن هناك العديد من المنافسين في مجال السيارات الكهربائية، تواصل تسلا الهيمنة على حصتها في السوق كما يتضح مرة أخرى هذا الربع بينما كانت تكافح من خلال نقص الرقائق”.

وفي وقت سابق، توقعت “تسلا” أنه مع وجود مصانع جديدة بالقرب من أوستن وتكساس وبرلين على وشك بدء الإنتاج على نطاق واسع في عام 2022، فإنه يجب أن ترفع مبيعاتها العالمية السنوية بنسبة 50% خلال السنوات القليلة المقبلة.


المصدر: العربية

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

هذا الموقع يستخدم خدمة Akismet للتقليل من البريد المزعجة. اعرف المزيد عن كيفية التعامل مع بيانات التعليقات الخاصة بك processed.