زوكربيرج يهدد بإغلاق فيسبوك وإنستاجرام في أوروبا

أوروبا لا تكترث بتهديدات زوكربيرج بإغلاق فيسبوك في أوروبا

أوروبا لا تكترث بتهديدات زوكربيرج بإغلاق فيسبوك في أوروبا

لم تمر تهديدات الرئيس التنفيذي ومالك تطبيقي فيسبوك وإنستجرام مارك زوكربيرج، بإغلاق عملياته في أوروبا، مرور الكرام، بل جاء الرد مباشراً وربما ساخراً من القادة الأوروبيين.

فقد أوضح وزير الاقتصاد الألماني الجديد روبرت هابيك للصحافيين خلال اجتماع في باريس ليل الاثنين 7 فبراير، أنه عاش من دون فيسبوك وتويتر لمدة 4 سنوات بعد تعرضه للاختراق، “وكانت الحياة رائعة”، على حد تعبيره.

من جانبه، أكد وزير المالية الفرنسي برونو لو مير، متحدثاً إلى جانب زميله الألماني، أن الحياة ستكون جيدة جداً بدون فيسبوك، وفق موقع “CITYA.M“.

إغلاق فيسبوك وإنستجرام

وجاء تعليق الوزيرين على تصريح شركة ميتا بأنه إذا لم يتم منحها خيار نقل وتخزين ومعالجة البيانات من المستخدمين الأوروبيين على خوادم مقرها الولايات المتحدة، فقد يتم إغلاق فيسبوك وإنستجرام في جميع أنحاء أوروبا.

وكان زوكربيرج حذر في تقريره السنوي من أن المشكلة الرئيسية لشركته هي عمليات نقل البيانات عبر المحيط الأطلسي، والتي يتم تنظيمها عبر ما يسمى Privacy Shield والاتفاقيات الأخرى التي تستخدمها ميتا لتخزين البيانات من المستخدمين الأوروبيين على الخوادم الأميركية.

في أكتوبر الماضي أعلنت شركة فيسبوك عن تغيير اسمها إلى "ميتا"

في أكتوبر الماضي أعلنت شركة فيسبوك عن تغيير اسمها إلى “ميتا” في إشارة إلى طموحات مارك زوكربيرج في إنشاء “ميتافيرس”

كذلك، حذرت ميتا في تقرير حديث إلى لجنة الأوراق المالية والبورصات الأميركية، من أنه إذا لم يتم اعتماد إطار عمل لنقل البيانات ولم يعد مسموحاً للشركة باستخدام الاتفاقيات الحالية “أو البدائل”، فإن الشركة “من المحتمل” ألا تكون قادرة على تقديم العديد من “المنتجات والخدمات الأكثر أهمية”، بما في ذلك فيسبوك وإنستجرام، في الاتحاد الأوروبي، وفقاً لتقارير وسائل الإعلام المختلفة.

مشاركة البيانات

وشددت ميتا على أن مشاركة البيانات بين البلدان والمناطق أمرٌ بالغ الأهمية لتوفير خدماتها والإعلان المستهدف، حيث تخضع الاتفاقيات الحالية لتمكين عمليات نقل البيانات حالياً لتدقيق شديد في الاتحاد الأوروبي.

لذلك، فقد استخدمت سابقاً إطار نقل البيانات عبر المحيط الأطلسي المسمى Privacy Shield كأساس قانوني لتنفيذ عمليات نقل البيانات هذه.

مقر الاتحاد الأوروبي (آيستوك)

مقر الاتحاد الأوروبي (آيستوك)

مع ذلك، ألغيت هذه المعاهدة من قبل محكمة العدل الأوروبية في يوليو 2020، بسبب انتهاكات حماية البيانات.

ومنذ ذلك الحين، أكد الاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة أنهما يعملان على نسخة جديدة أو محدثة من المعاهدة.


المصدر: العربية

 

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

هذا الموقع يستخدم خدمة أكيسميت للتقليل من البريد المزعجة. اعرف المزيد عن كيفية التعامل مع بيانات التعليقات الخاصة بك processed.