تلسكوب هابل يرصد أبعد نجم شوهد على الإطلاق

تُظهر هذه الصورة التي أتاحتها وكالة ناسا يوم الأربعاء، 30 مارس 2022، النجم Earendel ، المشار إليه بالسهم، ومجرة Sunrise Arc، الممتدة من أسفل اليسار إلى أعلى اليمين، وهي منحنية بصريًا بسبب وجود كتلة مجرية ضخمة بينها وبين تلسكوب هابل

تُظهر هذه الصورة التي أتاحتها وكالة ناسا يوم الأربعاء، 30 مارس 2022، النجم Earendel ،المشار إليه بالسهم، ومجرة Sunrise Arc، الممتدة من أسفل اليسار إلى أعلى اليمين، وهي منحنية بصريًا بسبب وجود كتلة مجرية ضخمة بينها وبين تلسكوب هابل

رصد تلسكوب هابل الفضائي ما يعتقد علماء الفلك أنه أبعد نجم تم رصده حتى الآن، عملاق فائق السخونة وفائق السطوع تشكل منذ ما يقرب من 13 مليار سنة في فجر الكون، حسبما نقلت وكالة أسوشيتد برس يوم 30 مارس.

النجم الجديد أطلق عليه العلماء اسم إيريندل ويعني “نجمة الصباح”، أطلق عليها اسم Earendel، وهو اسم إنجليزي قديم يعني نجمة الصباح أو الضوء الصاعد – “اسم مناسب لنجم لاحظناه في وقت يُشار إليه غالبًا باسم” الفجر الكوني “، ويعد من الجيل الأول للنجوم التي ولدت بعد الانفجار العظيم.

يقدر العلماء كتلة النجم بما لا يقل عن 50 ضعف كتلة الشمس وبكونه أكثر إضاءة من شمسنا بملايين المرات.

لكن هذا النجم الأزرق المضيء قد رحل منذ وقت طويل، النجم كان ضخمًا لدرجة أنه من شبه المؤكد أنه انفجر إلى أجزاء صغيرة بعد ظهوره ببضعة ملايين من السنين.

إن زوال النجم السريع يجعل الأمر لا يصدق، فريقًا دوليًا رصده بالمشاهدة بواسطة تلسكوب هابل الفضائي. يستغرق وصول الضوء المنبعث من النجوم البعيدة إلينا دهورًا.

ويعتقد العلماء أن ضوء النجم استغرق ما يقرب من 12.8 مليار سنة للوصول إلى كوكبنا، ليكون أبعد نجم نكتشفه بعد “إيكاروس”، الذي يبعد 9 مليارات سنة ضوئية، هذا أكثر من 4 مليارات سنة بعد الانفجار العظيم.

عالم الفلك براين ولش، وهو باحث في جامعة جونز هوبكنز والمؤلف الرئيسي للدراسة التي ظهرت في مجلة “جورنال ناتشر” يوم الأربعاء 30 مارس 2022 يقول: “نحن نرى النجم كما كان قبل حوالي 12.8 مليار سنة، وهو ما يضعه بعد حوالي 900 مليون سنة من الانفجار العظيم”.

ويأمل العلماء أن يتمكنوا من معرفة المزيد عن إيريندل من خلال تلسكوب جيمس ويب الفضائي الذي انطلق مؤخرا، والذي يمكن أن “يكشف لنا قطعة أخرى من لغز تطور الكون”.

كيف تم رصد النجم الأبعد لنا؟

تلسكوب هابل الفضائي فوق الأرض يوم 4 مايو 2009

تلسكوب هابل الفضائي فوق الأرض يوم 4 مايو 2009

استخدم علماء الفلك تقنية تُعرف باسم “عدسة الجاذبية” لتكبير ضوء النجوم الضئيل.

الجاذبية من مجموعات المجرات الأقرب إلينا – عند وضعها في المقدمة – تعمل كعدسة لتكبير الأجسام الأصغر في الخلفية. لولا ذلك، لما تم تمييز إيكاروس وإيرنديل نظرًا لمسافاتهما الشاسعة.

بينما قام التلسكوب هابل بمراقبة مجرات على بعد 300 مليون إلى 400 مليون سنة من الانفجار العظيم الذي شكل الكون، فإنه من المستحيل التعرف على النجوم الفردية.

قالت عالمة الفيزياء الفلكية في ناسا جين ريجبي، التي شاركت في المشاركة في الدراسة: “عادةً ما يتم سحق النحوم جميعها معًا … ولكن هنا، أعطتنا الطبيعة هذا النجم الواحد، تم تكبيره بدرجة عالية للغاية، بعدد من آلاف العناصر، حتى نتمكن من دراسته”.


المصدر: وكالة أسوشيتد برس

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

هذا الموقع يستخدم خدمة أكيسميت للتقليل من البريد المزعجة. اعرف المزيد عن كيفية التعامل مع بيانات التعليقات الخاصة بك processed.