لماذا تتأخر خرائط جوجل لمواكبة التغييرات على طرق القاهرة؟

المحاور المرورية الجديدة بمدينة القاهرة

المحاور المرورية الجديدة بمدينة القاهرة

هل وجدت نفسك في طريق غريب وتساءلت عن سبب توجيه خرائط جوجل لك إلى هنا؟ قد يكون هناك سبب لذلك.

مع تنفيذ كل تلك أعمال البناء على الطرق والكباري في مصر خلال الأشهر الأخيرة، ربما تجد أن بعض الطرق التقليدية المعروفة لدينا قد اختفت بين عشية وضحاها، وعلى الرغم من أننا قد نكون محظوظين بما يكفي لأن نعيش في عصر توجد فيه تطبيقات التنقل الشخصي مثل خرائط جوجل ويمكن الوصول إليها بسهولة، فقد لا تزال تجد نفسك تائها حيث تكافح التطبيقات لمواكبة طرق المرور المتغيرة بسرعة في المدينة.

لا توجد إجابة محددة عن سبب عدم نجاح خرائط جوجل في بعض الأحيان، ولكن كيفية عمل التطبيق توفر بعض الأسباب الواضحة لذلك.

المحرك الأساسي لخرائط جوجل هو مستخدميها

تعتمد جوجل على نحو 20 مليون معلومة يجري البحث عنها يوميا (أو حوالي 200 مساهمة في الثانية) من الأشخاص الذين يستخدمون الخرائط أثناء تنقلهم من موقع إلى آخر حول العالم.

تشير التقديرات الشهرية إلى أن الشركة تعتمد على أكثر من مليار مستخدم شهريا ونحو 5 ملايين تطبيق ومواقع إلكترونية للمساعدة في تعزيز نظام رسم الخرائط العالمي. هذا يعني أنه يجري إبلاغ بيانات في الوقت الفعلي حول أشياء مثل حركة المرور وإغلاق الطرق إلى جوجل، والتي تستخدم هذه المعلومات لتحديث خرائطها تلقائيا.

مصادر البيانات الموثوقة للمساهمة بمعلومات مهمة لخرائط جوجل

عناصر كثيرة تعتمد عليها جوجل لتحديث خرائطها

عناصر كثيرة تعتمد عليها جوجل لتحديث خدمة خرائط جوجل

يمكن للمنظمات والهيئات الحكومية مثل هيئة المسح الجيولوجي الأمريكية والمعهد الوطني للإحصاء والجغرافيا في المكسيك ومطوري الإسكان تقديم معلومات مهمة بالفعل لجوجل لتضمينها في خرائطهم. يمكن أن توفر كيانات الجهات الخارجية هذه، والتي تدعي الشركة أنها تزيد عن ألف، معلومات مثل الخرائط القديمة وأسماء الشوارع وخطط الطرق الجديدة لتكملة البيانات التي ينشئها المستخدمون.

تلعب الشركات أيضا دورا في تشكيل كيف يرى جوجل العالم

ساعدت الشركات الخاصة التي تقدم طواعية معلومات حول موقعها الجغرافي في المساهمة في مخزون جوجل الذي يضم نحو 150 مليون مكان حول العالم قاموا بتسجيلها في مجموعات البيانات الخاصة بهم.

صور الأقمار الصناعية تساعد في تكوين صورة أكبر لما يحدث على الأرض

الصور التي تنتجها الأقمار الصناعية في مدار الأرض أبطأ قليلا من بيانات الموقع التي تتلقاها الشركة من مستخدميها والمتعاونين من الأطراف الثالثة ولكنها مفيدة في رسم خرائط المباني والطرق الجديدة في حالة وجود القليل من البيانات التي ينشئها المستخدم.

التجول الإفتراضي جوجل ستريت فيو

بالطبع، فإن التجول الافتراضي في صورة الشارع من خرائط جوجل يقدم المساعدة، يمكن أن تصبح الأمور فوضوية جدا في معظم أنحاء العالم حيث تكون الطرق ضيقة والمباني مكتظة للغاية، وهنا تنشر الشركة “Street View 3 wheelers”، والتي هي في الأساس أجهزة صغيرة مربوطة بالكثير من الكاميرات لالتقاط صور للطرق والمباني واللافتات التي تغذي برامجها الملاحية. حتى على الطرق المعبدة جيدا، غالبا ما توفر مركبات التجول الافتراضي معلومات مفيدة حول لافتات الطرق وأرقام المباني والأسماء التجارية التي تفشل الأقمار الصناعية والمستخدمون وحدهم في تغطيتها بشكل شامل.

لا يوجد عنوان معروف؟ لا مشكلة

خدمة جوجل بلس كودز مثل عناوين المنازل في المناطق التي لا يوج بها عناوين

خدمة جوجل بلس كودز مثل عناوين المنازل في المناطق التي لا يوجد بها عناوين

في الأجزاء التي يصعب الوصول إليها من العالم حيث قد تكون هناك هياكل مبنية ولكن لا توجد عناوين محددة بدقة، تطور خرائط جوجل بالفعل موقفا احتياطيا يعرف باسم بلس كودز. هذه معرفات فريدة للمنازل تستند إلى آلاف الصور التي تنتجها الأقمار الصناعية وصور التجول الافتراضي.

إذا كنت تستخدم خرائط جوجل للتنقل عبر القاهرة، فمن المحتمل أن تكون لديك تجربة واحدة على الأقل حيث كان التطبيق مخطئا تماما

على الرغم من أن الشركة تدعي أن لديها كل هذه الأدوات تحت تصرفها لإنشاء تصوير دقيق قدر الإمكان في العالم الحقيقي، يبدو أنه لا يزال هناك بعض الأخطاء، خاصة في هذا الوقت هنا في القاهرة. أقرت جوجل ببعض أوجه القصور الواسعة بسبب أشياء مثل الغطاء الشجري أو اللغة أو السرعة التي يجري بها تشييد الطرق والمباني الجديدة ما يساهم في عدم دقة الخرائط.

الحكومة المصرية نفذت حزمة واسعة من مشروعات الطرق

لا تستجيب خرائط جوجل بشكل سريع للطرق الجديدة التي يتم تطويرها سريعا في قلب القاهرة

لا تستجيب خرائط جوجل بشكل سريع للطرق الجديدة التي يتم تطويرها سريعا في قلب القاهرة

تتضمن بعض أهم المشاريع التي ستتلقى مخصصات من موازنة العام المالي 2022/2021 حوالي 1.1 مليار جنيه مخصصة لتطوير 350 كيلومترا من الطرق السريعة (الفيوم- الواحات، وأسيوط – سوهاج – البحر الأحمر، والسويس – جنيفة – الإسماعيلية)، وبناء ثلاثة محاور جديدة – الملك سلمان، وأوتوستراد الفردوس، ومطروح سيوة – على مساحة 324 كيلومتر بتكلفة تقدر بنحو 2.9 مليار جنيه.

وتسبب إصلاح الطريق الدائري البالغ طوله 106 كيلومتر والذي كان بالنسبة للكثيرين سببا في انعطافات مفاجئة وإغلاقات غير متوقعة وساعات من الإحباط.

المدة التي تستغرقها جوجل لتحديث خرائطها

لا تتوافر بيانات رسمية حول المدة التي تستغرقها خرائط جوجل لتحديث خرائطها استنادا إلى صور الأقمار الصناعية للطرق الجديدة وعدد السائقين في القاهرة الذين يستخدمون بالفعل التطبيق أثناء تنقلاتهم، مما يجعل من الصعب بالتأكيد تحديد كيفية التغلب على هذه التحديات الملاحية.

ولكن مع التحديثات التي تطرأ على أنظمة الملاحة الخاصة بهم كل ثانية وآلاف الركاب على الطرق كل يوم لا يزال من غير الواضح لماذا يستغرق الأمر وقتا طويلا للوصول إلى صور أكثر وضوحا هنا في مصر، لا سيما وأن الأدلة تشير إلى استمرار هذه المشكلات لأسابيع.


المصدر: إنتربرايز

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

هذا الموقع يستخدم خدمة أكيسميت للتقليل من البريد المزعجة. اعرف المزيد عن كيفية التعامل مع بيانات التعليقات الخاصة بك processed.