ناسا تطلق أول صاروخ من ميناء فضائي تجاري خارج امريكا

لحظة إطلاق الصاروخ

لحظة إطلاق الصاروخ

دخلت منطقة صحراوية نائية في أستراليا التاريخ، لتصير أول موقع خارج الولايات المتحدة، تطلق منه وكالة ناسا الأمريكية، صاروخاً إلى الفضاء. وأطلق الصاروخ شبه المداري من الموقع الصحراوي صغير المساحة في وقت مبكر يوم الاثنين 27 يونيو بالتوقيت المحلي.

وتقول ناسا (الإدارة الوطنية للملاحة الجوية والفضاء الأمريكية)، إن إطلاق الصاروخ من هذا الموقع سيمكنها من إجراء دراسات في الفيزياء الفلكية لا يمكن إجراؤها إلا في نصف الكرة الجنوبي.

وكان الإطلاق هو الأول من نوعه في أستراليا كذلك، منذ أكثر من 25 عاماً.

وهذا الصاروخ هو الأول من بين 3 صواريخ تابعة لناسا تنطلق من مركز أرنهيم الفضائي الذي شيّد حديثاً على أطراف الإقليم الشمالي في أستراليا.

ويأمل العلماء من هذه العملية في دراسة تأثير ضوء أحد النجوم، على قابلية الكواكب القريبة منه للحياة.

وتمكن عدد من المتفرجين الذين توافدوا إلى الموقع النائي، من مشاهدة الصاروخ لمدة 10 ثوانٍ فقط قبل أن ينطلق بعيداً عن الأنظار.

وقال ميركياوي غنامبار-ستابس، مدير مدرسة ييركالا، لهيئة الإذاعة الأسترالية “أنجز الأمر في غمضة عين، لكن بالنسبة لي، بدا كما لو كان على خاصية التصوير البطيء لأن المنطقة بأكملها كساها الضوء”.

وأضاف “انطلق، ثم دوى الصوت، كان مثل دوي هادر. لم يكن مثل أي صوت سمعته من قبل”.

أول ميناء فضائي تجاري لإطلاق الصواريخ تستخدمه ناسا خارج الولايات المتحدة

أول ميناء فضائي تجاري لإطلاق الصواريخ تستخدمه ناسا خارج الولايات المتحدة

ولم يبق الصاروخ الذي يبلغ طوله 13 متراً في الفضاء إلا 15 دقيقة، هي المدة المخططة لرحلته.

لكن البيانات التي جمعتها كاميرا الأشعة السينية الخاصة بالمهمة خلال تلك الدقائق القيلية، ستساعد في إلقاء الضوء على أسرار ألفا سينتوري أيه وبي، وهو أقرب نظام نجمي مزدوج إلى الأرض، ويقع على بعد 4.3 سنة ضوئية فقط.

وأشادت رئيسة وزراء الإقليم الشمالي، ناتاشا فيليس، بعملية الإطلاق باعتبارها لحظة “فخر عظيم” بالنسبة لأستراليا، مضيفة أنها أجريت بمباركة من أصحاب المنطقة من السكان الأصليين.

موقع الميناء الفضائي في استراليا

موقع الميناء الفضائي في استراليا

وقالت فايلز: “هنا على أرض يولنجو، يمكن لشباب المنطقة النظر إلى السماء ومعرفة ما يمكن تحقيقه”.

وأضافت: “عندما نرى أقدم ثقافة حية تتحد مع علم الفضاء، كما يحدث هنا، فهذا شيء يمكننا جميعاً أن نفكر فيه ونفخر به.”

وكثفت أستراليا من جهودها الفضائية في الآونة الأخيرة، إذ أطلقت وكالة دفاع تركز على مواجهة طموحات روسيا والصين في الفضاء.

ومركز أرنهيم للفضاء هو أول موقع إطلاق صواريخ إلى الفضاء، مملوك ومدار تجارياً في العالم.

ومن المتوقع أن يتم الإطلاق التالي في الرابع من يوليو/تموز.

وتعهدت ناسا بجمع كل المواد والحطام من العملية، وإعادتها إلى الولايات المتحدة.


المصدر: وكالات

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

هذا الموقع يستخدم خدمة أكيسميت للتقليل من البريد المزعجة. اعرف المزيد عن كيفية التعامل مع بيانات التعليقات الخاصة بك processed.