الانبعاثات الكربونية للبريد الإلكتروني تعادل 7 ملايين سيارة

 جي ميل أحد أكثر برامج البريد الإلكتروني استخداما

جي ميل أحد أكثر برامج البريد الإلكتروني استخداما

ربما لا تفكر في الانبعاثات الكربونية عندما تضغط على زر الإرسال، ولكن رسائل البريد الإلكتروني حول العالم مسؤولة عن انبعاثات كربونية تعادل 7 ملايين سيارة، وفقا لتقديرات موقع ساينس فوكس.

بالنسبة إلى رسائل البريد الإلكتروني العادية، فإن الكهرباء المسئولة عن الرسالة الواحدة تنتج 4 جرام من انبعاثات ثاني أكسيد الكربون. إذا كان يحتوي على مرفق صورة، فهذا يحتاج إلى مساحة تخزين إضافية ويستغرق وقتًا أطول للإرسال، وبالتالي ترتفع البصمة الكربونية إلى 50 جرامًا في المتوسط.

يتم حذف رسائل البريد الإلكتروني العشوائية والمزعجة (Spam) في الغالب تلقائيًا بواسطة خوادم البريد الإلكتروني قبل أن تراها حتى لا تنتقل إلى مسافات بعيدة وتنتج 0.3 جرام فقط لكل منها.

ويقول الباحثون إن الأثر الكربوني لـ 65 رسالة بريد إلكتروني يعادل قيادة السيارة لمسافة كيلومتر.

في عام واحد، يضيف الشخص العادي في العالم المتقدم 136 كيلوجرامًا من ثاني أكسيد الكربون إلى بصمته الكربونية من رسائل البريد الإلكتروني التي يرسلها ويستقبلها، وهذا يعادل 320 كم إضافية في السيارة.

على الصعيد العالمي، يولد استخدام البريد الإلكتروني في العالم قدرًا من ثاني أكسيد الكربون يعادل وجود 7 ملايين سيارة إضافية على الطرق.

ومن المنتظر أن يكشف قسم الحوسبة السحابية في جوجل قريبا عن البصمة الكربونية لتطبيقات وورك سبيس الخاصة به، والتي تشمل جي ميل وجوجل دوكس بحلول أوائل عام 2023. وقال جاستن كيبل العضو المنتدب للاستدامة العالمية في جوجل كلاود في منشور كتبه إن ذلك يأتي ضمن جهود الشركة لمساعدة العملاء على تقييم وتقليل تأثيرهم على البيئة.

رسائل البريد الإلكتروني حول العالم مسؤولة عن انبعاثات كربونية تعادل 7 ملايين سيارة

وقالت جوجل أن الانبعاثات الكربونية لكل مستخدم للإنترنت زادت بنسبة 460% في المتوسط خلال السنوات الـ10 الماضية.

ومن المعروف أن جوجل كلاود، وهي أحد العمليات الرئيسية للشركة الأم لجوجل، ألفابت، كثيفة الاستهلاك للطاقة بشكل خاص.

لأننا نعتمد ونستفيد من خدمات البريد الإلكتروني، فقد شعرنا بالقلق مما عرفناه حتى الآن. ونأمل أن يخرج التقرير بأفكار حول ما ينبغي فعله لجعل إرسال رسائل البريد الإلكتروني أقل ضررا على البيئة.

يستخدم كل بريد إلكتروني نرسله الكهرباء لعرضه، ويستخدم اتصال الشبكة الكهرباء أثناء نقل البريد الإلكتروني.

أثناء انتقال البريد الإلكتروني عبر الإنترنت، سيستخدم كل خادم بعض الكهرباء لتخزينه الرسالة مؤقتًا، قبل تمريره.

ومع ذلك، فإن إرسال بريد إلكتروني يستخدم فقط حوالي 1.7% من طاقة تسليم خطاب ورقي، لكننا نرسل المزيد من رسائل البريد الإلكتروني!


المصدر: موقع ساينس فوكس

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

هذا الموقع يستخدم خدمة أكيسميت للتقليل من البريد المزعجة. اعرف المزيد عن كيفية التعامل مع بيانات التعليقات الخاصة بك processed.