روسيا تقرر الانسحاب من المحطة الفضائية الدولية 2024

رواد فضاء روس في محطة الفضاء الدولية يحملون علم جمهورية لوهانسك التي أقامها الانفصاليون الموالون لروسيا في أوكرانيا.

رواد فضاء روس في محطة الفضاء الدولية يحملون علم جمهورية لوهانسك التي أقامها الانفصاليون الموالون لروسيا في أوكرانيا.

أعلنت روسيا أنها سوف تنسحب من المحطة الفضائية الدولية، بحلول عام 2024، وأنها ستبني محطة فضائية خاصة بها. وقال مدير الوكالة الفضائية الروسية، يوري بوريسوف، إن وكالةروسكوسموس الروسية ستفي بجميع التزاماتها تجاه المحطة الدولية، حتى يحين موعد انسحابها.

سينهي الانسحاب عقدين من التعاون في الفضاء بعد الحرب الباردة بين الولايات المتحدة وروسيا، اللتين اشتركتا في بناء وتشغيل المحطة.

أصبح مستقبل هذا التعاون غير مؤكد يوم الثلاثاء 26 يوليو حيث أعلن الرئيس الجديد لوكالة الفضاء الروسية أن روسيا ستغادر محطة الفضاء الدولية بعد انتهاء التزامها الحالي في نهاية عام 2024.

التقى رواد الفضاء الأمريكيون والسوفييت وتصافحوهم في الفضاء لأول مرة في عام 1975. واصلت الولايات المتحدة وروسيا العمل معًا في الفضاء الخارجي، متطلعين إلى ما هو أبعد من الأعمال العدائية على الأرض، وبلغ التعاون ذروته في التسعينيات مع قيام الدولتان بشكل مشترك ببناء وتشغيل مختبرا في الفضاء.

وتعمل روسيا رفقة الولايات المتحدة مع شركاء آخرين بتفاهم تام، في الوكالة الفضائية الدولية، منذ 1998.

ولكن العلاقات توترت منذ أن اجتاحت القوات الروسية جارتها أوكراني. وهددت روسيا، في وقت سابق، بالانسحاب احتجاجا على العقوبات الغربية المفروضة عليها.

ووضعت المحطة الفضائية الدولية في مدار الأرض منذ 1998 في مشروع شراكة، يضم عددا من وكالات الفضاء الدولية. وأنجزت بفضلها آلاف التجارب العلمية.

وكانت مبرمجة للعمل إلى غاية 2024، ولكن الولايات المتحدة طلبت تمديد مدة عملها ست سنوات أخرى، ووافق جميع الشركاء على المقترح.

التعاون الفضائي الروسي الأمريكي لم يتأثر بالحرب في أوكرانيا

التعاون الفضائي الروسي الأمريكي لم يتأثر بالحرب في أوكرانيا

وقال بوريسوف، إثر اجتماع مع الرئيس، فلاديمير بوتين، إن القرار اتخذ بالانسحاب من المشروع، بعد 2024.

وأضاف “أعتقد أننا سنكون حينها بصدد بناء محطة فضائية روسية”، مضيفا أن المحطة الجديدة تتصدر قائمة أولويات وكالته.

فرد عليه بوتين قائلا “طيب”.

ولا يُعرف مصير المحطة الفضائية الدولية، إذ أن مسوؤلا في محطة ناسا الأمريكية قال لرويترز إن الوكالة الأمريكية لم يصلها شيء رسمي من الجانب الروسي.

وبدا أن التعاون بين الولايات المتحدة وروسيا لم يتأثر بسبب الحرب في أوكرانيا، إذ وقع البلدان، مطلع هذا الشهر، اتفاقا يسمح لرواد الفضاء الروس بالسفر على المركبات الأمريكية والعكس.

وجاء في بيان لوكالة روسكوسموس أن الاتفاق “يشجع على تطوير التعاون في إطار برنامج المحطة الفضائية الدولية”.

ولكن الحرب مست مجالات تعاون أخرى بين روسيا والغرب. فقد أنهت المحطة الفضائية الأوروبية تعاونها مع روسكوسموس لإطلاق مركبة فضائية إلى المريخ، كما أوقفت روسيا إطلاق مركبات سويوز من موقع إطلاق المركبات الفضائية الأوروبي في جويانا الفرنسية.

ناسا قالت إنها لم يصلها شيء رسمي من روسيا

ناسا قالت إنها لم يصلها شيء رسمي من روسيا

وامتلك الاتحاد السوفييتي السابق، وروسيا، الآن، تاريخا حافلا بالإنجازات في مجال استكشاف الفضاء، من بينها وصول أول رجل إلى الفضاء في عام 1961، الذي يبقى رمز اعتزاز وفخر في البلاد.

وقال بوريسوف في اجتماعه مع الرئيس بوتين إن المحطة الفضائية الجديدة ستوفر روسيا خدمات فضائية تستعمل في الحياة العصرية، من بينها الملاحة ونقل البيانات.


المصدر: وكالات

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

هذا الموقع يستخدم خدمة أكيسميت للتقليل من البريد المزعجة. اعرف المزيد عن كيفية التعامل مع بيانات التعليقات الخاصة بك processed.