عاجل: أبل تحث مستخدميها على تحديث برامج التشغيل في جميع أجهزتهم فورا!

كل أجهزة أبل يمكن أن تتأثر بالثغرة الأمنية

كل أجهزة أبل يمكن أن تتأثر بالثغرة الأمنية

أصدرت شركة أبل تحديثا عاجلا لبرامج تشغيل أيفون وأيباد وأجهزة الكمبيوتر، بسبب عيوب أمنية قد تسمح للقراصنة بالسيطرة الكاملة على الأجهزة.

وأوضحت الشركة أن الثغرة الأمنية قد تسمح للمخترق أن ينتحل شخصية صاحب الجهاز ويتمتع بكامل السيطرة عليه وبالتالي التحكم في الجهاز، وتشغيل أي برنامج باسمهم لاحقا.

وتقول شركة أبل إن مجرمي الإنترنت يستغلون الثغرة الأمنية بالفعل. يجب على المستخدمين تحديث أجهزتهم فورا لتجنب المشاكل.

ولم تذكر شركة أبل كيف اكتشفت الثغرة الأمنية. وحثت الشركة المستخدمين على ضرورة تحديث جميع أجهزتهم بشكل فوري وعاجل.

في تحديثات الأمان المنشورة على الإنترنت يومي الأربعاء والخميس 17-18 أغسطس، قالت شركة أبل إن الثغرة الأمنية تؤثر على أجهزة أيفون التي يعود تاريخها إلى طراز 6 اس، و أيباد الجيل الخامس وما بعده، و أيباد آير 2 والإصدارات الأحدث، و أيباد ميني 4 والإصدارات الأحدث، وجميع طرازات أيباد برو والجيل السابع من أيباد تتش.

وقالت الشركة في تحديث لاحق إن الثغرة تمتد أيضًا إلى أجهزة كمبيوتر ماك التي تعمل بنظام تشغيل Monterey OS الخاص بالشركة وكذلك متصفح سفاري من أبل على أنظمة التشغيل Big Sur و Catalina.

حث خبراء الأمن الإلكتروني مستخدمي أبل على تحديث أجهزتهم، حيث حذرت وكالة الأمن الإلكتروني وأمن البنية التحتية التابعة للحكومة الأمريكية من أن “المهاجم يمكن أن يستغل إحدى نقاط الضعف هذه للسيطرة على جهاز متأثر بالثغرة الأمنية”.

وقالت الوكالة إن المستخدمين المتضررين يجب أن “يطبقوا التحديثات الضرورية في أسرع وقت ممكن”.

قالت الشركة إن الثغرات التي لم تكن معروفة من قبل تم استغلالها بشكل نشط من قبل القراصنة للتحكم في الأجزاء الأساسية لأجهزة أبل، على الرغم من أنها لم تكشف عن أي تفاصيل عن هويات المتسللين أو وقت حدوث الهجمات.

تأتي الأخبار في نفس اليوم الذي أكدت فيه جوجل وجود ثغرة أمنية عبر الأنظمة الأساسية في متصفح كروم، مما يؤثر أيضًا على أجهزة أبل التي يوجد عليها هذا المتصفح.

الثغرات الأمنية لشركة أبل في عام 2022

اضطرت شركة أبل إلى إصدار 6 تحديثات لعلاج ثغرات أمنية منذ يناير 2022، مما يدل على “استمرار المهاجمين الذين يبحثون عن نقاط الضعف في التطبيقات الشائعة”، وفقًا لجيك مور، مستشار الأمن الإلكتروني العالمي في ESET.

“علاوة على ذلك، يمكن أن يكون اكتشاف ثغرة أمنية في جهاز ماك أمرًا مربحًا للغاية نظرًا لأن العديد من الأشخاص لا يزالون يفترضون خطأً أن أجهزة ماك لديها دائمًا حماية فائقة من القراصنة حتى بدون تثبيت برنامج تأمين أو مكافحة فيروسات.”

وانتقد مور نقص المعلومات من شركة أبل حول الثغرات الأمنية، ووصفها التحديث الأخير بأنه “تحديث كبير” يجب تثبيته على الفور.

وأضاف: “المشكلات المتعلقة بـ “النواة kernel” عادةً ما تعني مشكلات محتملة كبيرة وتعني أنه يجب على الأشخاص التحديث على الفور”.


المصدر: وكالات

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

هذا الموقع يستخدم خدمة أكيسميت للتقليل من البريد المزعجة. اعرف المزيد عن كيفية التعامل مع بيانات التعليقات الخاصة بك processed.