الشك يطارد إيلون ماسك بينما تستعد تسلا لإطلاق الروبوت البشري أوبتيموس

الروبوت البشري الذي طورته شركة تسلا، والمعروف باسم تسلا بوت أو أوبتيموس

الروبوت البشري الذي طورته شركة تسلا، والمعروف باسم تسلا بوت أو أوبتيموس

ألقى الرئيس التنفيذي لشركة تسلا إيلون ماسك باللوم على الاعتماد المفرط على روبوتات المصانع مما يؤدي الي بطالة عمال صناعة السيارات الكهربائية قبل 4 سنوات، قائلاً إن البشر كانوا أفضل في وظائف معينة.

تطرح شركة تسلا في تكساس الآن خططًا طموحة لنشر الآلاف من الروبوتات التي تشبه البشر، والمعروفة باسم Tesla Bot أو Optimus، داخل مصانعها، لتنتشر في النهاية إلى الملايين حول العالم، وفقًا لاحتياجات الوظائف الشاغرة. قال شخص مطلع على الأمر إن الروبوتات تصنع داخل الشركة حيث تعقد تسلا المزيد من الاجتماعات الداخلية حول الروبوتات.

قال ماسك في مؤتمر TED Talk: على المدى الطويل يمكن للروبوتات أن تستخدم في المنازل، وإعداد العشاء، وقص نجيل الحدائق، ورعاية كبار السن، وحتى أن تصبح “رفيقة عاطفية”.

وفقًا لماسك، الذي يروّج الآن لرؤية شركة تسلا التي تتجاوز بكثير صناعة السيارات الكهربائية ذاتية القيادة، قد تكون قيمة أعمال الروبوتات في نهاية المطاف أكثر من عائدات سيارات تسلا.

في “يوم الذكاء الاصطناعي” يوم 30 سبتمبر، ستكشف تسلا عن نموذج أولي من مشروعها الروبوت البشري “أوبتيموس Optimus”، الذي استمد اسمه من القائد القوي والخير من Autobots في سلسلة Transformers. وقال ماسك إن الإنتاج قد يبدأ العام المقبل.

أذرع روبوتية تجمع سيارات تسلا موديل أس سيدان في مصنع الشركة في فريمونت، كاليفورنيا، 22 يونيو 2012

أذرع روبوتية تجمع سيارات تسلا موديل أس سيدان في مصنع الشركة في فريمونت، كاليفورنيا

تواجه شركة تسلا شكوكًا في قدرتها على إظهار التقدم التكنولوجي الذي من شأنه أن يبرر تكلفة الروبوتات “للأغراض العامة” في المصانع والمنازل وأماكن أخرى، وفقًا لخبراء الروبوتات والمستثمرين والمحللين الذين قابلتهم رويترز.

قام بالتغريد يوم الاثنين 19 سبتمبر أن فريق السيارات ذاتية القيادة يعمل أيضًا على الروبوت أوبتيموس، عندما سئل عن إصلاحات لما يسميه النسخة التجريبية الجديدة الكاملة للقيادة الذاتية الكاملة.

توظف تسلا بالفعل مئات الروبوتات المصممة لوظائف محددة لإنتاج سياراتها الكهربائية.

في مؤتمر “Autonomy” في عام 2019، وعد أيلون ماسك بمليون سيارة ذاتية القيادة بحلول عام 2020، لكنه لم يسلم مثل هذه السيارات بعد.

يقول الخبراء إن روبوتات ماسك قد تكون قادرة على إظهار القدرات الأساسية في هذا الحدث، ولكن سيكون من الصعب عليهم إثارة إعجاب الجمهور بتوقعات الناس من الروبوتات التي تتمتع بقدرات البشر.

قالت نانسي كوك، أستاذة هندسة النظم البشرية في جامعة ولاية أريزونا، إن نجاح تسلا سيحتاج إلى إظهار الروبوتات تقوم بأفعال متعددة غير مكتوبة. يمكن أن يوفر مثل هذا الدليل دفعة لسهم تسلا، الذي انخفض بنسبة 25 ٪ عن ذروته في عام 2021.

وقالت: “إذا جعل الروبوت يتجول حولك، أو جعل الروبوتات ترقص، فهذا قد تم بالفعل، هذا ليس مثيرًا للإعجاب”.

أقر ماسك بأن الروبوتات الشبيهة بالبشر ليس لديها ذكاء كافٍ للتنقل في العالم الحقيقي دون تعليمات صريحة. لكنه قال إن تسلا يمكنها الاستفادة من خبرتها في مجال الذكاء الاصطناعي والمكونات الرئيسية لتطوير وإنتاج روبوتات ذكية، أقل تكلفة، وعلى نطاق واسع.


خاص: إيجيبت14

المصدر: رويترز

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

هذا الموقع يستخدم خدمة أكيسميت للتقليل من البريد المزعجة. اعرف المزيد عن كيفية التعامل مع بيانات التعليقات الخاصة بك processed.