روسيا تطير بمفردها بدون طائرات بوينج و إيرباص

الطائرة MC-21-310 متوسطة المدى، المزودة بمحركات توربينية روسية، تقوم برحلة تجريبية في مطار رامينسكويا في منطقة موسكو، روسيا في 10 أغسطس 2022

الطائرة MC-21-310 متوسطة المدى، المزودة بمحركات توربينية روسية، تقوم برحلة تجريبية في مطار رامينسكويا في منطقة موسكو، روسيا في 10 أغسطس 2022

قالت شركة الطيران الروسية المملوكة للدولة روستيك إن صناعة الطيران في روسيا ستعمل بمفردها دون الغرب، باستخدام مكونات مصنوعة محليًا لإنتاج 1000 طائرة بحلول عام 2030 وإنهاء الاعتماد على عملاقي صناعة الطائرات في العالم بوينج وإيرباص.

تعتبر التصريحات الصادرة عن شركة روستيك، وهي شركة حكومية ضخمة يرأسها حليف مقرب من الرئيس فلاديمير بوتين والتي تضم الشركة المصنعة الوحيدة للطائرات المدنية في روسيا، أقوى مؤشر حتى الآن على أن قطاع الطيران في البلاد يرى المواجهة مع الغرب على أنها انشقاق دائم.

فرض الغرب أشد العقوبات في التاريخ الحديث بعد أن أرسلت موسكو آلاف الجنود إلى أوكرانيا، أدى إلى إحداث أكبر تغيير في الاقتصاد الروسي منذ انهيار الاتحاد السوفيتي في الفترة من 1989 إلى 1991.

انقلبت الافتراضات لقطاع الطيران ما بعد الاتحاد السوفيتي رأساً على عقب: فالطائرات الأجنبية، وخاصة من بوينج وإيرباص، تمثل 95٪ من حركة الركاب، لكن العقوبات الغربية تعني عدم وجود قطع غيار.

ذكرت رويترز في أغسطس أن شركات الطيران الروسية، بما في ذلك شركة إيروفلوت التي تسيطر عليها الدولة، نفكك بعض طائراتها لتأمين قطع غيار لم يعد بإمكانها شرائها في الخارج بسبب العقوبات الغربية.

تتماشى هذه الخطوة مع النصائح التي قدمتها الحكومة الروسية في يونيو الماضي لشركات الطيران لاستخدام بعض الطائرات كقطع غيار لضمان استمرار عمل الطائرات الأجنبية الصنع المتبقية في الطيران حتى عام 2025 على الأقل.

لكن روستيك، برئاسة سيرجي تشيميزوف يرى في الاضطرابات مع الغرب فرصة لبناء صناعة طيران قوية تعتمد على نفسها.

الطائرة الروسية سوخوي سوبرجيت 100 أو SSJ100 هي طائرة نفاثة إقليمية صممتها شركة سوخوي لصناعة الطائرات وهي جزء من شركة يونايتيد أيركرافت

الطائرة الروسية سوخوي سوبرجيت 100 أو SSJ100 هي طائرة نفاثة إقليمية صممتها شركة سوخوي لصناعة الطائرات وهي أحدي شركات يونايتيد أيركرافت

 وقالت روستيك في رد مكتوب على أسئلة لرويترز بشأن خططها والوضع في صناعة الطيران الروسية “الطائرات الأجنبية ستنسحب من أسطول شركتنا نعتقد ان هذه العملية لا رجوع عنها ولن يتم توريد طائرات بوينج وايرباص لروسيا.”

تدير روستيك بعض القطاعات الصناعية والدفاعية والهندسية الرئيسية في روسيا منذ أن وقع بوتين مرسومًا بإنشاء الشركة في عام 2007.

تباهت شركات الطيران الروسية، بما في ذلك إيروفلوت، بطائرات بوينج وإيرباص في سعيها لإعادة بناء أساطيلها بعد فوضى التسعينيات. سيكون من الصعب إيجاد بديل محلي تنافسي.

إن الهدف المتمثل في بناء 1000 طائرة بحلول عام 2030 “مستحيل أساسًا”، وفقًا لمحلل الطيران ريتشارد أبو العافية، المدير الإداري لشركة Aerodynamic الاستشارية في الولايات المتحدة.

الطائرة الروسية من طراز تربو دروب إل 114

الطائرة الروسية من طراز تربو دروب إل 114

وقال “حتى عندما تمكنوا من الحصول على أشباه الموصلات والمكونات الحيوية الأخرى من الغرب، كانوا يواجهون صعوبة بالغة في إنتاج أكثر من حفنة من الطائرات”.

وأضاف أنه بالمقارنة مع هدف السبع سنوات الجديد، فإن روسيا وبقية الاتحاد السوفيتي لم يبنيا سوى 2,000 طائرة تجارية كبيرة حتي الآن.

نصف المكونات والتقنيات المستخدمة في صناعة الطائرات الروسية في عام 2021 نشأت من دول أجنبية، وفقًا لوثيقة بعنوان: “في الاتجاهات الاستراتيجية للنشاط في الظروف الجديدة للفترة حتى 2030” أعدتها الحكومة الروسية واطلعت عليها رويترز.

خطط روسيا لقطاع الطيران المدني

الرئيس الروسي فلاديمير بوتين يلتقي بالرئيس التنفيذي لشركة روستيك سيرجي تشيميزوف في موسكو، روسيا 18 مايو 2022

الرئيس الروسي فلاديمير بوتين يلتقي بالرئيس التنفيذي لشركة روستيك سيرجي تشيميزوف في موسكو، روسيا 18 مايو 2022

قالت روستيك: “هدفنا التالي، في أقصر وقت، هو استكمال استبدال الواردات للأجزاء المستوردة من الخارج، لمشاريع الطيران الواعدة مثل SSJ-New و MS-21”.

تخطط روسيا لإنتاج 20 طائرة داخلية بديلة للاستيراد بالكامل تُعرف باسم Superjet-New سنويًا اعتبارًا من عام 2024 و 72 طائرة MS-21 متوسطة المدى جديدة سنويا من عام 2029، بدءًا من 6 طائرات في عام 2024، وفقًا لخطة تطوير صناعة الطيران الروسية حتى عام 2030، التي نشرتها الحكومة في يونيو الماضي.

تقوم روسيا باختبار طائرتها الجديدة MS-21 بمحرك PD-14 محلي الصنع بدلاً من محرك PW1400G الأمريكي الصنع، التي توفرها شركة Pratt & Whitney.

طائرة MS-21 هي محاولة روسية لاقتحام الجزء الرئيسي من سوق الطائرات الذي تهيمن عليه شركتا إيرباص وبوينج.

من عام 2022 إلى عام 2030، تخطط روسيا لتسليم 1036 طائرة ركاب.

ويشمل ذلك 142 طائرة سوبر جيت الجديدة و 270 إم إس 21، بالإضافة إلى 70 طائرة توربينية من طراز تربو دروب إل 114، و 70 طائرة من طراز تو -214 متوسطة المدى، و 12 طائرة من طراز إيل 96 ذات الجسم العريض، مصممة محليًا، وفقًا لوثائق حكومية روسية.

وقالت روستيك “لا نتوقع تخفيف العقوبات ونبني خططنا على أساس السيناريو الصعب الحالي”.


خاص: إيجيبت14

المصدر: رويترز

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

هذا الموقع يستخدم خدمة أكيسميت للتقليل من البريد المزعجة. اعرف المزيد عن كيفية التعامل مع بيانات التعليقات الخاصة بك processed.