تويتر تحذف 10 ‬آلاف حساب لنشرها تغريدات لإثناء الأمريكيين عن التصويت

حذفت شركة تويتر أكثر من 10 آلاف حساب نشر رسائل تثني الناس عن التصويت في انتخابات التجديد النصفي بالكونجرس الأمريكي والتي تجري يوم الثلاثاء 6 نوفمبر وبدا بطريق الخطأ أنها من ديمقراطيين بعد أن أبلغ الحزب شركة التواصل الاجتماعي بهذه التغريدات المضللة.

وقال متحدث باسم تويتر في رسالة عبر البريد الإلكتروني ”اتخذنا إجراء بشأن الحسابات والنشاط المذكور على تويتر“. وجرت عمليات الحذف في أواخر سبتمبر وأوائل أكتوبر.

وقالت 3 مصادر مطلعة على جهود الحزب الديمقراطي إن تويتر حذفت أكثر من 10 آلاف حساب. وهذا العدد متواضع بالنظر إلى أن تويتر كانت قد حذفت من قبل ملايين الحسابات التي اعتبرتها مسؤولة عن نشر معلومات خاطئة في انتخابات الرئاسة الأمريكية في 2016.

ومع ذلك فإن هذا الحذف يمثل انتصار مبكرا لجهد مازال في بدايته للجنة الديمقراطية للحملات الانتخابيات للكونجرس التي تدعم ترشح الديمقراطيين لمجلس النواب الأمريكي.

وقالت المصادر الثلاثة لرويترز إن اللجنة بدأت هذه الجهود هذا العام ردا على عجز الحزب عن الرد على ملايين الحسابات على تويتر ومنصات التواصل الاجتماعي الأخرى والتي نشرت معلومات سلبية ومزيفة عن هيلاري كلينتون المرشحة الديمقراطية في انتخابات الرئاسة ومرشحي الحزب الآخرين في 2016.

في حين أن انتشار الحملات الإعلامية المغرضة كان حتى الآن متواضعا في الفترة التي سبقت انتخابات الكونجرس في 6 نوفمبر ، يأمل الديمقراطيون أن تساعدهم المتابعة المستمرة لشبكات التواصل الإجتماعي على الاستجابة بسرعة إذا كانت هناك موجة من هذه الرسائل في الأيام القادمة.

عمليات الحذف لحسابات تويتر تمثل فوزًا مبكّرًا للجهد الناشئ من قبل لجنة الحزب الديموقراطي لإنتخابات الكونجرس، وهي مجموعة حزبية تدعم الديموقراطيين الذين يتنافسون في مجلس النواب الأمريكي. تم أطلاق هذه اللجنة هذا العام استجابة لعجز الحزب عن الاستجابة لملايين الحسابات على التويتر وغيرها من منصات وسائل الإعلام الاجتماعية التي نشرت معلومات سلبية ومزيفة عن المرشحة الرئاسية الديمقراطية هيلاري كلينتون ومرشحي الأحزاب الآخرين في انتخابات عام 2016.

وضعت لجنة الحزب الديموقراطي نظامها الخاص لتحديد والإبلاغ عن الحسابات المؤذية الخبيثة على وسائل التواصل الإجتماعي.

تم بناء النظام جزئيا من أدوات متاحة للجمهور تعرف باسم “Hoaxley” و “Botometer” تم تطويرها بواسطة باحثي الكمبيوتر في جامعة إنديانا. فهي تسمح للمستخدم بتحديد الحسابات الآلية ، والمعروفة أيضًا باسم bots ، وتحليل كيفية نشر المعلومات حول موضوعات محددة.


المصدر: رويترز

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.