الولايات المتحدة تجيز أول عقارين في العالم لعلاج مرض السرطان

الولايات المتحدة تجيز دواء فيتراكفي الذي يعالج السرطان من منبعه وأساس جينات الأورام السرطانية أيا كان موقع منشأها في جسم الإنسان

أجازتهما ادارة الاغذية والعقاقير الأمريكية “FDA”، أول دوائين في العالم يمكنهما أن يعالجا مرض السرطان من منبعه وللكبار والصغار وهو ما يمثل ثورة في مكافحة المرض الخبيث.

ويعتمد عقار”فيتراكفي Vitrakvi” والأسم التجاري له هو larotrectinib،على معالجة الطفرات الوراثية للسرطان، بغض النظر عن نوع الورم أو مكان نشأته.

تمت الموافقة يوم الاثنين 26 نوفمبر علي عقار فيتراكفي الذي طورته شركة “باير Bayer”  وهو مخصص لعلاج المرضى البالغين والأطفال الذين لديهم سرطانات لها خصائص وراثية محددة (المرقم الحيوي biomarker).

وقالت ادارة الاغذية والعقاقير الأمريكية في بيان انها هذه هي ثاني موافقة علي معالجات السرطان المعتمدة التي تعتمد على خصائص جينية محددة بدلا من المكان الموجود في الجسم الذي نشأ فيه الورم.

سيتم استخدام فيتراكفي في الوقت الحالي للحالات التالية:

  • لعلاج الأورام الصلبة التي لا يعرف عنها مقاومة للعقاقير أو تغير في طبيعتها نتيجة لاستخدام العقاقير التقليدية،
  • كما سيسمح باستخدامه في الحالات التي من المحتمل أن يؤدي الاستئصال الجراحي إلى إنتشار الورم،
  • وللحالات التي لا يوجد لها علاج آخر حتي الآن
  • أو التي سائت حالتها بعد أستخدام العلاج التقليدي.

وقال مفوض الهيئة الأميركية، سكوت جوتليب: “التصديق على إجازة وطرح هذا الدواء، خطوة مهمة لعلاج السرطان، لأنه يعالجه من منبعه، ويعالج أساس جينات الأورام السرطانية أيا كان موقع نشأتها في جسم الإنسان”.

وأكّد جوتليب أن هذا العقار الجديد سوف يساعد مرضى السرطان للحصول على العلاج المناسب، كما يساهم عقار “فيتراكفي” في علاج أشخاص يعانون من أورام سرطانية مختلفة، ولكن يمتلكون طفرات وراثية مشتركة.

وقال رئيس مركز تطوير الأدوية المبكر في مركز “ميمورال سلوان كيترينج للسرطان” في نيويورك، الدكتور ديفيد هايمان: “تقليدياً كان يتم علاج السرطان بناء على أساس مصدر الورم السرطاني، لكن حاليا سيكون العلاج لأي مكان في الجسم لأنك تعالج الجين الأصلي الذي تسبب في ظهور الورم”.

وتم تجربة الدواء فعلياً على البشر، وسجلت حالة شفاء طفلة خلال أشهر بعد تناول الدواء، وسوف يطرح الدواء على هيئتين: الأولى في هيئة أقراص أو كبسولات، والأخرى على هيئة دواء شراب للأطفال بشكل خاص.

أما عقار “إكسوسباتا” Xospata ، التي تمت الموافقة عليها يوم الأربعاء 28 نوفمبر، هي أقراص “لعلاج المرضى البالغين الذين أصيبوا بسرطان الدم النخاعي الحاد، والي جانب الموافقة علي العقار تمت الموافقة علي طريقة جديدة لتشخيص هذا النوع من السرطان.

قال ريتشارد بازدور مدير مركز الأورام في ادارة الاغذية والعقاقير أنه ما يقرب من 25% إلى 30% من المرضى الذين يعانون من هذا النوع من سرطان الدم لديهم طفرة في الجين FLT3. ترتبط هذه الطفرة في الجين مع هجوم شرس للمرض وارتفاع خطر الانتكاس بعد العلاج.

تم منح كلا العلاجين الأولوية في المراجعة قبل أن تجيزهم ادارة الاغذية والعقاقير.


خاص: إيجيبت14

المصدر: وكالات
Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.