دراسة: كبار السن الأكثر مشاركة للأخبار الكاذبة على فيسبوك

الوقت الطويل الذي يقضيه كبار السن وعدم الخبرة في التعامل مع الإعلام الرقمي من أسباب إنتشار الأخبار الكاذبة بينهم

أكدت دراسة جديدة قام بها باحثون من جامعتي نيويورك وبرينستون، في الولايات المتحدة، أن الأشخاص الذين تزيد أعمارهم عن 65 عاماً هم الأكثر عرضة لمشاركة الأخبار المزيّفة على شبكة التواصل الاجتماعي “فيسبوك”.

ووفقاً لما نشرته مجلة “ساينس أدفانس“، فقد وجد الباحثون أنه بغضّ النظر عن الأيديولوجيا، فإن مستخدمي فيسبوك الذين يبلغون من العمر 65 عاماً فأكثر يتشاركون تقريباً 7 أضعاف عدد المقالات الإخبارية المزيّفة من المستخدمين الأصغر سناً، والذين تتراوح أعمارهم بين 30 إلى 44 عاماً.

تمت مناقشة دور الأخبار المزيفة في التأثير على سلوك الناخبين بشكل مستمر منذ فوز دونالد ترامب المفاجئ على هيلاري كلينتون في عام 2016.

ولم تحدد الدراسة الأسباب الكامنة وراء هذا السلوك، إلا أنهم اقترحوا أن السبب ربما يتعلق “بالأمية الإعلامية” لدى الكبار وإن كان الأمر يحتاج لمزيد من التدقيق والفحص، ولكن السبب الواضح هو أن الأمريكيين الأكبر سنا لا يتمتعون بالخبرة الكافية مع وسائل الإعلام الرقمية لتحديد موثوقية المحتوى الذى يطالعونه عبر وسائل التواصل الاجتماعى.

ووفقاً لمركز “بيو” للأبحاث، فإن 41% من الأمريكيين الذين بلغوا 65 عاماً فأكثر يقضون وقتهم على فيسبوك، والنسبة في تزايد، ما يعني أن مشكلة الأخبار المزيفة بين المستخدمين الأكبر سناً قد تزداد سوءاً.

وجدت دراسة واحدة على الأقل أن الأخبار المزيفة من الناخبين المؤيديين لـ ترامب قد أقنعت بعض الناس بالتصويت له على كلينتون، مما أثر على نتيجة الانتخابات.

وجدت دراسة أخرى أن عددًا قليلًا نسبيًا من الأشخاص الذين ينقرون على الروابط الإخبارية المزيفة، ولكن من المحتمل أن هناوين هذه الأخبار قد انتقلت كثيرًا عبر “آخر الأخبار News Feed” علي شبكة الفيسبوك، مما يجعل من الصعب تحديد مدى تأثيرها الحقيقي.

وجدت الدراسة أنه عبر جميع الفئات العمرية، كانت مشاركة الأخبار المزيفة بين جمهور عينة البحث قليلة نسبيًا. شارك 8.5% فقط من المستخدمين في الدراسة رابطًا واحدًا على الأقل من موقع إخباري مزيف.

كان المستخدمون الذين تم تحديدهم كمحافظين أكثر ترجيحًا من المستخدمين الذين تم تحديدهم ليبراليين لمشاركة أخبار مزيفة: 18٪ من الجمهوريين (حزب الرئيس ترامب) لديهم روابط بمواقع إخبارية مزيفة ، مقارنة بأقل من 4٪ من الديمقراطيين.

وعزا الباحثون هذه النتيجة إلى حد كبير إلى الدراسات التي أظهرت أنه في عام 2016 ، كانت الأخبار المزورة تخدم بأغلبية ساحقة لترويج ترامب.

إن اكتشاف أن الأشخاص الأكبر سنا أكثر عرضة لمشاركة الأخبار المزورة يمكن أن يساعد مستخدمي وسائل الإعلام الاجتماعية ومنصاتهم في تصميم تدخلات أكثر فاعلية لحمايتهم من التضليل.


المصدر: theverge.com

الإعلانات

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.