الهند تطلق مركبة فضائية لتهبط علي القطب الجنوبي للقمر

أول مركبة هندية للهبوط على سطح القمر (تشاندرايان – 2) وهي مزودة بمركبة روفر للسير علي سطح القمر، وذلك أثناء إعدادها لإطلاقها في مركز ساتيش دوان للفضاء في سريهاريكوتا

أطلقت الهند صاروخا إلى الفضاء يوم الاثنين 22 يوليو حاملا مركبة إلى القمر في مهمة هي الأكثر طموحا للبلاد لتعزيز وضعها بصفتها قوة رائدة في مجال تكنولوجيا الفضاء منخفضة التكلفة.

مع أول مهمة للهبوط على القطب الجنوبي للقمر، تهدف الهند إلى الانضمام إلى النادي الفضائي للقمر الذي يضم روسيا والولايات المتحدة والصين، وهي الدول التي سبقتها في هبوط مركبات فضائية لها علي سطح القمر.

انطلقت مهمة الهند إلى القمر إلى الفضاء بعد أسبوع من تسبب خلل تقني في توقف مفاجئ عن الإطلاق في الموعد المقرر لها.

تجمع الآلاف لمشاهدة إقلاع السفينة الفضائية تشاندرايان -2 في الساعة 2:43 مساءً بالتوقيت المحلي (10:13 بتوقيت القاهرة) يوم الاثنين 22 يوليو من مركز ساتيش دوان الفضائي في سريهاريكوتا ، شمال مقاطعة تشيناي.

يوم الاثنين 15 يوليو، تم إيقاف المهمة 56 دقيقة قبل الاقلاع. ألقت منظمة أبحاث الفضاء الهندية (إيسرو Isro) باللوم على “العقبات الفنية”. في تغريدة علي موقع تويتر أعلنت إيسرو في وقت لاحق أن Chandrayaan-2 أقوي سفينة فضاء هندية وأنه “على استعداد لحمل مليار من الأحلام إلى القمر” في إشارة للعدد التقريبي لسكان الهند.

تهدف Chandrayaan-2 إلى أن تصبح المهمة الأولى للقيام بهبوط على منطقة القطب الجنوبي لسطح لقمر، حيث ستجمع معلومات مهمة حول تكوين القمر. سيكون هذا أول هبوط لمركبة فضاء هندية على سطح القمر، وهو إنجاز حققته من قبل روسيا والولايات المتحدة والصين.

قال رئيس مبادرة السياسة الفضائية في مركز أبحاث Observer Research Institute في دلهي، إن المهمة بلغت تكلفتها 141 مليون دولار وهي “دليل على التطور المتزايد لقوة الفضاء الهندية”.

أطلقت الهند أول مسبار لها الي القمر في عام 2008 ، كما أرسلت مركبة فضائية إلى مدار حول المريخ في عام 2014.

في شهر مارس الماضي، أعلن رئيس وزراء الهند “ناريندرا مودي” ، أن البلاد قد أسقطت بنجاح أحد أقمارها الصناعية بصاروخ. على الرغم من أن مودي احتفل به باعتباره انطلاقة للأمن القومي للهند، إلا أن وكالة ناسا انتقدت اختبار الصاروخ لأنه تسبب في إنتشار مئات القطع من حطام القمر الصناعي وتهديد رواد الفضاء على متن المحطة الفضائية الدولية.

نشرت الهند في يونيو الماضي صورة للمركبة الفضائية التي ستهبط علي سطح القمر

تشاندرايان -2 هي أكثر مهمة فضائية طموحة قامت بها الهند حتى الآن. ساعدت مهمتها القمرية الأولى ، تشاندرايان -1 ، في تأكيد وجود الماء على القمر، ولكنها فعلت ذلك دون الهبوط على سطح القمر. قال رئيس “إيسرو” إن تنفيذ عملية الهبوط الناعمة سيكون “15 دقيقة من الرعب”.

للسفينة الفضائية التي يبلغ وزنها 4 أطنان مركبة فضائية تدور حول القمر وكبسولة فضائية تهبط علي سطح القمر وسيارة روفر سوف يتم وضعها في أوائل سبتمبر القادم.

السيارة الروفر أطلق عليها سام “برجيان” الذي يعني “الحكمة” في اللغة الهندية، وسوف تقوم برحلة مدتها أسبوعين علي سطح القمر. ستقوم السيارة ذات الست عجلات بجمع معلومات مهمة حول التركيب المعدني والكيميائي لسطح القمر، والبحث عن الماء.


خاص: إيجيبت14

المصدر: وكالات

الإعلانات

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.