جمعية “ليبرا” للعملة الرقمية بقيادة فيسبوك تنهار

الشركات المشاركة في رابطة ليبرا للعملة المشفرة الجديدة

أعلنت شركات جديدة، بما في ذلك: فيزا و ماستركارد و إي باي وسترايب، الجمعة 11 أكتوبر انسحابها من (جمعية ليبرا) Libra Association، التي تسعى – بقيادة شركة فيسبوك – إلى بناء عملة رقمية عالمية.

ويأتي انسحاب هذه المؤسسات المالية العملاقة، بعد أسبوع من إعلان موقع خدمات تحويل الأموال الأمريكي (باي بال) – الذي كان سابقًا الشركة الأم لموقع (إي باي) – عن انسحابه من الجمعية.

وتأتي هذه الخطوة أيضًا قبل أيام قليلة من الاجتماع الرسمي الأول لـ جمعية ليبرا، المقرر عقده في 14 أكتوبر الجاري في مدينة جنيف السويسرية، والذي سيؤدي على الأرجح إلى التزامات محددة من جميع الأعضاء المعنيين. ومع ذلك، فإن الانشقاقات تترك عملة ليبرا في موقع محفوف بالمخاطر، خاصةً أن الجمعية تامل في تجاوز الانتقادات الأولية للمشروع.

كشفت فيسبوك عن 28 شركة مالية كبرى كشركاء عند إطلاق مشروع العملة الرقمية ليبرا في يونيو 2019، وكان من المفترض أن تساعد هذه الشراكة في تدوال ليبرا عالميا، ولكن المشروع يواجهه تحديات مثل التدقيق الشديد من المشرعين والبنوك المركزية في جميع أنحاء العالم.

وقال موقع (إي باي) في بيان: “نحن نحترم رؤية جمعية ليبرا بشدة”. وأضاف: “ومع ذلك، فقد اتخذ (إي باي) قرارًا بعدم المضي قدمًا كعضو مؤسس. وفي الوقت الحالي، نركز على تقديم تجربة المدفوعات المُدارة من (إي باي) لعملائنا”.

أما شركة سترايب فقد أعطت تفسيرًا مماثلًا لانسحابها. وقالت: “إن (سترايب) تدعم المشروعات التي تهدف إلى جعل التجارة عبر الإنترنت أكثر سهولة للناس في جميع أنحاء العالم”. وأضافت: “تتمتع ليبرا بهذه الإمكانات. سنتابع التقدم عن كثب ونبقى منفتحين للعمل مع جمعية ليبرا في مرحلة لاحقة”.

وردًا على ذلك، شكر رئيس لجنة السياسة لدى جمعية ليبرا – دانتي ديسبارت – الشركات على دعمها المستمر لمهمة الجمعية. وقال “نحن نركز على المضي قدمًا والاستمرار في بناء رابطة قوية لبعض الشركات الرائدة في العالم، ومنظمات التأثير الاجتماعي وأصحاب المصلحة الآخرين”. وأردف: “نتطلع إلى الاجتماع الافتتاحي لمجلس جمعية ليبرا بعد 3 أيام فقط وإعلان الأعضاء الأوائل في جمعية ليبرا”.

خروج شركتي ماستركارد وفيزا يترك شركة PayU الهولندية كموفر الدفع payment provider الوحيد المتبقي الذي تم الإعلان عنه عند إطلاق العملة الرقمية لشركة فيسبوك.

يُشار إلى أن أعضاء جمعية ليبرا الباقين يواجهون ضغوطًا متزايدة من الحكومات والهيئات التنظيمية، ويرى الكثير منهم أن المشروع يمثل تهديدًا للنظام المالي الحالي. وفي يوم الأربعاء 9 أكتوبر، حث اثنان من أعضاء مجلس الشيوخ الديمقراطيين شركات فيزا، وماستركارد، وستريب على إعادة النظر في الانخراط في مشروع ليبرا، قائلين إنه قد يكون له عواقب تنظيمية كبيرة على أي شركة مشاركة.

وفي الخطاب الموجه للشركات، قال عضوا مجلس الشيوخ عن الحزب الديموقراطي: “إن استمريتم في هذا، فقد تتوقعون درجة عالية من التدقيق من قبل الحكومة، ليس فقط بشأن الأنشطة المتعلقة بعملة ليبرا، ولكن أيضًا لجميع أنشطة الدفع”.

من المقرر أن يمثل مارك زوكربيرج الرئيس التنفيذي لشركة فيسبوك أمام لجنة مجلس النواب الأمريكي للخدمات المالية في 23 أكتوبر للإجابة على أسئلة حول العملة الرقمية لشركته “ليبرا” ومدي تأثيرها علي الدولار الأمريكي والنظم البنكية.


المصدر: وكالات

الإعلانات

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.