مقبرة جوجل.. هناك حيثُ ترقد مشاريع “قتلها” عملاق التكنولوجيا!

مقبرة جوجل يرقد بها 163 مشروع قتلتهم عملاق تكنولوجيا المعلومات

مقبرة جوجل يرقد بها 163 مشروع قتلتهم عملاق تكنولوجيا المعلومات

هل جربت سابقاً أن تبدأ مشروعاً ثم لم يُكتب لك النجاح المنتظر فاضطررت إلى التخلّي عنه؟ لست وحدك، فكبار الخبراء في العالم قد يبدأون مشاريع ويتبين لهم لاحقاً أنها لم تحقق تطلعاتهم، ومنهم عملاق الانترنت جوجل!

اهتم عدد من المطوّرين بكم المشاريع والبرامج والتطبيقات التي طوّرها “جوجل” ثمّ تخلّى عنها. وبين المواقع التي اهتمت بـ”المشاريع المتوفاة” لجوجل، هناك موقع “مقبرة جوجل” التي أنشأها المطوّر نعيم نور، حيث يوجد ما يقارب 163 مشروعًا ميتًا.

من بين آخر المشاريع التي كُتبت لها الوفاة، توجد منصة “جوجل هاير” الخاصة بالتوظيف، والتي تتيح للشركات الاعتماد على الذكاء الاصطناعي لأجل جعل توظيف الكفاءات أسرع وأبسط، عبر التعامل مع مجموعة من المنتجات الأخرى للشركة. لكن “جوجل” أعلن في أغسطس 2019، أنه سيوقف دعم هذه المنصة ابتداءً من سبتمبر 2020، لأجل التركيز على مشاريع أخرى، رغم قوله إنها كانت ناجحة.

ورغم أن “جوجل” دفع الكثير لأجل هذه المنصة، عبر استحواذه عام 2015 على الشركة الناشئة التي كانت بصدد تطويرها بصفقة تصل إلى 380 مليون دولار، إلّا أن المشروع لم يكتب له الاستمرار.

وهناك كذلك مشروع “بيلتان جوجل” الذي سينتهي رسمياً شهر في نوفمبر 2019 بعد عام تقريبا على انطلاقه، وبالتالي سيعمل “جوجل” على حذف كل المحتوى المتعلق به. هذا المشروع كان عبارة عن مدونة جماعية للأخبار المحلية، حيث كان بإمكان مستخدميها أن ينشروا قصصا بالفيديو أو بالصور، وبالتالي مشاركتها مع الأشخاص الذين يقطنون في منطقتهم.

ولم يعط “جوجل” تبريرات مقنعة حول إغلاق هذا المشروع، بل إنه حذف حتى مجموعة من الصفحات التي سبق له من خلالها أن أعلن عنه تحت شعار “كن صوت مجتمعك”.

ومن المشاريع الشهيرة التي توفيت رسميًا، هناك “جوجل بلوس”، الشبكة الاجتماعية التي أراد لها “جوجل” منافسة “فيسبوك” و”تويتر”، لكنها بقيت دون نجاح رغم استمرارها عدة سنوات حتى تاريخ إعلان دفنها، وهناك كذلك “جوجل اختصارات” التي توقفت هي الأخرى عام 2019 وكانت تتيح اختصار الروابط الطويلة.

لكن هناك منصات أغلقها “جوجل” لأجل دمجها مع منصات أخرى، ومن ذلك منصة “بيكاسا” التي اندمجت تماما مع “جوجل صور”، و”جوجل توك” التي طورتها الشركة لتصير لاحقاً “هانج أوتس”، لكن هذه المنصة بدورها قريبة من الوفاة النهائية وفق مصادر المقبرة!

وتعطي هذه الأخبار فكرة عن أن الكثير من المشاريع في العالم الرقمي تنتهي رغم كل الشهرة التي تكون قد نالتها، فالكثير من مستخدمي الانترنت يتذكرون مثلا عملاق الدردشة msn الذي تحوّل بدوره إلى حكاية من الماضي!


المصدر: إ.ع،/ ع.خ

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

هذا الموقع يستخدم خدمة Akismet للتقليل من البريد المزعجة. اعرف المزيد عن كيفية التعامل مع بيانات التعليقات الخاصة بك processed.