سيارات فولكسفاجن.. نجاح يهدده سوق السيارات الإلكترونية؟

سيارة فولكسفاجن في معرض شنغهاي للسيارات بالصين

سيارة فولكسفاجن في معرض شنغهاي للسيارات بالصين

السيارات التي تحمل شعار لفولكسفاجن تُباع بكثرة كالخبز، وهذا لا يعود للسيارات الإلكترونية. والنجاح التجاري لفولكسفاجن حاصل لاسيما في الصين. ومن هناك تأتي تحذيرات بأن بيع السيارات سيتراجع هذا العام.

هل تتذكرون فضيحة الديزل؟ لفولكسفاجن والبيانات المزيفة حول التأثير على البيئة من خلال سيارات الديزل؟ إذن أنت لست من بين ملايين مشتري السيارات الذين لا تهمهم الفضيحة: فولكسفاجن باعت في السنة الماضية 6.28 مليون سيارة ـ وهذا يعكس 0.5% أكثر من السنة قبلها.

ففي ديسمبر وحده باعت فولكسفاجن 615.000 سيارة، وفي زيادة بنحو 14%. وحتى الانتقاد الموجه للحصيلة البيئية السيئة لما تُعرف بالسيارات الرباعية الدفع الخاصة بالمدن لا تهم مشتري فولكسفاجن: فنحو 30% من السيارات التي بيعت في 2019، كما تفيد الشركة كانت رباعية الدفع ـ زيادة بنحو 10% مقارنة مع عام 2018.

وفي أمريكا الشمالية حيث تفجرت فضيحة الديزل في عام 2015 باعت فولكسفاجن في ديسمبر 7.9% أقل ـ وكانت في المجموع 45.000 سيارة. وتم تعويض هذا التراجع بالزيادة المسجلة في أهم سوق اقليمية فولكسفاجن أي في الصين حيث حققت فولكسفاجن ببيع 350.000 سيارة زيادة بـ 22.2% في الشهر الأخير من السنة. ففي عام 2019 ضمنت الصين نصف مجموع السيارات المبيوعة بشعار فولكسفاجن.

زيادة المساهمة في السوق

“في 2019 رفعنا من موقعنا العالمي بأرباح واضحة في السوق”، كما لخص رئيس قسم التسويق في فولكسفاجن، يورجن شتاكمان حصيلة السنة.

صنف شتاكمان مساهمة السوق العالمية لماركة فولكسفاجن بنحو 8%. لكن وجب على فولكسفاجن مثل شركات منتجة أخرى التأقلم مع سوق متقلصة في الصين. ويتوقع اتحاد شركات السيارات في الصين بالنسبة إلى السنة الجارية تراجعا في المبيعات بـ 2%. وفي السنة الماضية تقلصت سوق السيارات في الصين بنسبة 8.2%. وفي ديسمبر تراجعت نسبة المبيعات في الصين للشهر الـ18 على التوالي.

وتراجع المبيعات في الصين يطال أيضا سيارات بمحرك بديل ـ وكان يصل خلال السنة إلى ناقص 4%. وفولكسفاجن زادت في مبيعاتاها بالنسبة إلى السيارات الالكترونية على مستوى العالم وسجلت زيادة 60%. وكانت تلك الحصيلة تعكس في المجموع 80.000 سيارة بالمقارنة مع الرقم الإجمالي لـ 6.28 مليون من السيارات المبيوعة.

سيارات الكتروتنية أكثر ـ وقوة عاملة أقل

طريق إجراء تجارب يعود لفولكسفاجن في محافظة شينجيان

طريق إجراء تجارب يعود لفولكسفاجن في محافظة شينجيان

لكن التحول إلى التنقل الالكتروني يقلق بقوة هذا القطاع. فمن خلال التحول إلى المحركات الالكترونية للسيارات، فإن نحو 400.000 فرصة عمل يكون حتى عام 2030 في ألمانيا مهددا بالزوال، كما أفادت صحيفة هاندلسبلات.

وتعتمد الصحيفة في معلوماتها على تقرير من المنتدى الوطني مستقبل التنقل. ولإنتاج محركات الكترونية للسيارات هناك في التقدير العام حاجة إلى موظفين أقل كما هو الشأن بالنسبة إلى المحركات العادية. ومنتقدون يصفون التقرير فورا “كسيناريو مرعب”، ويقولون بأنه يعتمد على الافتراض القائل أنه ستكون حتى عام 2030 سيارات الكترونية بكمية مقلصة وبطاريات من إنتاج ألماني، كما قال مدير أعمال القطاع، كورت كريستيان شيل الذي أوضح أن ذلك سيناريو غير واقعي لن يحصل بهذه الطريقة.

مبيعات أكثر، لكن إنتاج أقل!

“والملفت للانتباه هو ارتفاع الطلب على السيارات الألمانية في 2019″، كما قال الخبير الاقتصادي من معهد إيفو. “ولم يتم تزويد الزبائن من الانتاج الداخلي”. فقد تراجع في السنة الماضية بنسبة 8.9% بعد تراجع بـ 9.3% في السنة ما قبلها. ” فالقطاع وسَع إنتاج الماركات الألمانية إلى مواقع أخرى خارج ألمانيا وعمل على توريد السيارات إلى المانيا”، كما أشار فولميرسهويزر. وسبب محتمل لتحويل الانتاج يعود لتغيير التجهيز في مواقع ألمانية نحو إنتاج سيارات الكترونية. “وفي فترة التحول ينعدم عرض السيارات الجديدة في ألمانيا والسيارات المنتجة في مواقع ألمانية بمحركات عادية تتحقق في بلدان أوروبية أخرى”، كما هي حصيلة معهد إيفو.


المصدر: الألمانية

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

هذا الموقع يستخدم خدمة Akismet للتقليل من البريد المزعجة. اعرف المزيد عن كيفية التعامل مع بيانات التعليقات الخاصة بك processed.